بالاسم - أول مولود أردني في العالم من "ثلاثة آباء"كمين أمني يسفر عن القبض على مصنف خطير في جرشمعرض عمان الدولي للكتاب ينطلق غدا بمشاركة "350" دار نشربالأسماء- مدراء أجهـزة أمنية في تشكيلة الاعيانمنحة كويتية للأردن بقيمة مليون دولاررسمياً خروج 4 وزراء من حكومة الملقي - اسماءالطب الشرعي :لا شبهة جنائية بوفاة طفلة غرقاً في جرش صدور الارادة الملكية بتعيين الاسماء التالية اعضاء مجلس الأعيانتحديد موعد جنازة حترأولياء أمور يحرقون مناهج التربية الجديدةاسعار تذاكر كأس العالم للسيدات وأماكن بيعهااتلاف طن من المخللات الفاسدة في اربدفيديو تثقيفي للنواب الجدد .. عربيات ينعى الشيخ محمد رشاد الشريفطلبة من الجامعة الألمانية الأردنية يحرزون المركز الأول في مسابقة دوليةما هو حكم بيع السلع عن طريق بطاقة الائتمان ؟بالأسمــاء .. أردنيون يتخلون عن جنسيتهم مقابل جنسيات اخرى"الكوفحي" يقاضي الكاتب "خالد الكساسبة"المومني : لن نتساهل مع الفيسبوكيون ترجيح تشكيل مجلس الاعيان اليوم ..

"أشياء برسم الأكل" تعبير عن الواقع المؤلم بفيض من السخرية


الكون نيوز - أقيم بدعوة من ملتقى إربد الثقافي، حفل إشهار المجموعة القصصية 'أشياء برسم الأكل' للقاص والتشكيلي 'أحمد القزلي'، بمشاركة الشاعرين الدكتور 'علي هصيص' و'عبد الرحيم جداية'، والفنان عبد الحكيم عجاوي. استهل الحفل الناقد هصيص بورقة نقدية حملت عنوان 'أشياء برسم الأكل من العتبات إلى الكلب الذي مات'، مؤكدا فيها أن المحور الأساس في المجموعة القصصية يدور وتدور حوله أشياؤنا المجتمعية حتى بتفاصيلها الصغيرة، وتعاين المجموعة صراعها مع المتناقضات الإجتماعية التي يكابدها الإنسان الأردني والعربي، كما تشمل في كثير من معانيها على معاني إنسانية عامة. من جهته قدم الفنان والمخرج عبد الحكيم عجاوي مؤسس فرقة 'وخزة' للفنون الأدائية، مشهداً أدائيا محاكاة لإحدى قصص المجموعة، بطريقة تداخل فيها ظل الصوت مع الأداء والتعابير التي استطاع من خلالها لفت النظر إلى المونولوج الداخلي للفكرة التي تقدمها القصة. الشاعر جداية من جانبه قدم نقدا بعنوان 'الجملة الإفتتاحية والبناء النصي في مجموعة (أشياء برسم الأكل)' تناول أهمية الجملة الإفتتاحية في استهلال النص وبنائه لغويا وتوجيه النص قيميا وأخلاقيا، وإحداث المفارقة في ختام النص، مستشهدا بالجملة الإفتتاحية في قصة 'دعوة' والمتمثلة بـ: 'بدي أعزمك على كباية شاي'، لافتا إلى أنها تعد الأساس في بناء النص، وتوجيهه. كما استعرض نماذج الجملة الإفتتاحية الواردة في قصص المجموعة مشيرا إلى أن القاص استعار هذه الجمل من: التراث الأدبي العربي، والمثل الشعبي، والتراث الديني، والأغنية والمسرح العبثي، والسينما، منوها أن الجملة الإفتتاحية مثيرة للتفكير ومثيرة لقراءة المجتمع سياسيا وإجتماعيا وإقتصاديا ودينيا. حاول القزلي في قصصه القصيرة جدا الواقعة في 65 صفحة من القطع المتوسط، تسليط الضوء على بعض القضايا الإجتماعية والسياسية والإقتصادية والفكرية من خلال اشتغاله على صياغة نصوص تفيض بالسخرية المرة من واقع مؤلم.
[17-02-2014 11:05 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :


ماذا نستفيد من قتل حتّر ؟ مناهج تثير الهوائج الاردن  ..  مستودع للأزمات وخزان للفائض البشري شجون أمنية القضاة لزليخة : هل أنت مختصة بالشريعة؟ ولماذا  تتهمين القرآن بالمثيولوجيا