مصطفى البطوش الضحية الثامنة بحادث الطريق الصحراوي النواب يلغي جلسات الغد بسبب وفاة النائب محمد العمامرة النائب اندريه مراد : فاجعة حرقت قلوبنا الحادث الذي راح ضحيته النائب العمامرة وأسرته يسفر عن اصابات أخرى بشرى لأهالي مأدبا مبادرات ملكية لأبناء لواء القصر وبدء تنفيذها على أرض الواقع 4 ملايين و750 الف دينار منح مالية للمتقاعدين العسكريين الطراونة ينعى النائب العمامرة وأسرته طليقة احمد الدقامسة تعيده للسجن مرة أخرى عاجل .. وفاة جميع أفراد عائلة النائب محمد العمامرة فرس يقتل الشاب يزن الحطيبات عاجل .. 14 اصابة بحادث مروع على طريق المفرق عاجل .. النائب محمد العمامرة يلقى حتفه على الطريق الصحراوي سوار فضة أردني يعرض للبيع في روسيا بأسعار مضاعفه حجم الملايين التي حولها المصريون من الاردن لمصر في اذار 2018 أردنيون : اعرفوا أولا لماذا ارتكبوا الكبائر ولا تحاسبوهم بعد موتهم ردة فعل اللواء فاضل الحمود على 9 رجال أمن بعد ضبط سارق أحد البنوك عوض والرويلي خليجيان قدما خدمة جليلة للأردن واستحقا التكريم اغلاق مخبز حفاظا على صحة سكان المفرق نساء العرب يحسدن الملكة رانيا : يا ليت أزواجنا كجلالة الملك عبدالله


لكِ الله يافلسطين .. ما حقيقة حديث الخبراء الصهاينة ومارأي انظمة وشعوب الاعتدال العربي !؟


تزامناً مع الزيارات المكوكية المتبادلة ،والاتصالات الهاتفية المتزامنة ، والدعوات المفأجاة ،والتحضيرات لدى مسؤولي الكيان الصهيوني وبعض انظمة الاعتدال العربي ، لزيارة ترامب للمنطقة ،وماسيترتب على هذه الزيارة من لقاءات ومؤتمرات وتفاهمات ، حسبما تتحدث معظم وسائل الإعلام ،تأتي هذه الزيارات في وقت تحدث فيه اكثر من خبير صهيوني مختص في شؤون الأمن الصهيوني، عن ضرورة توحيد ورص الصفوف بين “تل أبيب وانظمة الاعتدال العربي '، وبشكل متسارع 'بغرض الاعلان الرسمي عن تطور العلاقة بين محور الاعتدال العربي والكيان الصهيوني، فمثلاً هنا يقول الخبير الصهيوني ايهود عيلام في تقرير شامل حول تطور هذه العلاقات بين الكيان الصهيوني وانظمة الاعتدال العربي ، على وجه التحديد، إنه في المحصلة العامة، المعركة في سورية واليمن هي فصل آخر في الصراع بين إيران والمحور الناشئ انظمة الاعتدال العربي - تل أبيب كجزء من المصلحة المشتركة القائمة بين دول عربية و”إسرائيل”في كبح الهيمنة الإيرانية على الشرق الأوسط ، ويكمل هنا عيلام: على “إسرائيل” أن تساعد حلفاءها، ولكن ليس فقط عن طريق إرسال الجنود لدعم حلفائها بمحور الاعتدال العربي، بل عن طريق بناء روئ مشتركة تخدم الجميع .



وهنا يتحدث معظم المحللين الصهاينة ومن ضمنهم عيلام وبعض المحللين العرب،أنه وعلى رغم أن المواجهة ليست مباشرة بين السعودية وإيران، ولكن هنا تلتقي بالتحديد مصالح كل من الكيان الصهيوني والسعودية، ويقول هنا الخبير الصهيوني عيلام “إنه في الماضي شارك في هذا الصراع دول مثل سورية، والتي تم تحييدها الآن من خلال تحويلها إلى ساحة حرب بين مزيج من الميليشيات على اختلاف مشاربها وبين الجيش السوري وحلفائه ، ويتحدث عيلام هنا بصراحة كبيرة بما يخص الملف اليمني، ويقول: “إن مصر والسعودية، اللتين وقفتا على جانبي المتراس في حرب اليمن في الستينات، هما حليفتان في المواجهة الحالية في ذات الدولة، في ذلك الوقت ساعدت “إسرائيل” أعداء مصر في الإقليم بعض الشيء، مُشيراً إلى أن تورط مصر في اليمن في الستينات عرفت حينها بـ”فيتنام مصر” نسبة للصراع المر الاستنزافي الذي أدارته الولايات المتحدة في فيتنام في المرحلة ذاتها طبعاً، وقد تصبح اليمن اليوم فيتنام السعودية فانصار الله والجيش اليمني خصم عنيد على دراية جيدة بطبيعة المنطقة، ولأنه يقاتل على أرضه ويحظى بدعم قوة كبرى، إيران، على حد وصفه.



ويتحدث الخبراء الصهاينة كذلك ،إنه اليوم بدات تتبلور لدى صناع القرار في الكيان الصهيوني معالم المرحلة المقبلة في المنطقة فاسرائيل كما يقولون لديها اتفاقات سلام مع مصر والأردن، والعراق وسورية تشهدان عمليات تفكك متقدمة كما يتحدثون “مع أن الواقع غير ذلك بالمطلق وخصوصآ بسورية “، والسعودية طبعاً لن تتوجه ضد “إسرائيل”، بل العكس في السنوات الأخيرة تم نشر سلسلة من الأخبار حول تفاهمات تشكلت بين الدولتين ضد إيران، من بين الكثير من الأمور وجرى الحديث عن ممرٍ جوي سعودي لهجومٍ “إسرائيلي” محتمل ضد مواقع إيران النووية.



فاليوم يؤكد الخبراء الصهاينة ،أنه خلف كواليس يستتر تعاون أمني واسع بين محور الاعتدال العربي والكيان الصهيوني،وهو أخذ بالتطور ، ففي السنوات الأخيرة على حد وصفهم بدأت منظومة علاقات حميمية جداً “مع بعض الانظمة في المنطقة ،لأن هوية المصالح متشابهة ،فمضمون مسار هذه العلاقات كما وصفها احد الخبراء الصهاينة يتلخص بالأتي حسب قوله”اليوم للعلاقات شكل معين .. بمعنى آخر هم يجلسون معنا في غرف مغلقة ويتصافحون ويتفقون على كل شيء، لكن هذه الدول تقول إذا كنتم تريدون أن تكون هذه العلاقات علنية عليكم أن تظهروا كأنكم تحاولون حل النزاع مع الفلسطينين وطالما أن هذا لا يحدث هذه العلاقات ستبقى سرية “.





ختاماً، إن حديث خبراء وجنرالات وساسة الكيان الصهيوني عن تطور العلاقات بينهم وبين بعض انظمة محور الاعتدال العربي، لم يعد يأخذ منحنى عابراً، كيف لا ومن يرعاها هو السيد الأميركي ، وهذا ما يوحي بتطورات ومشاريع خطيرة ستعيشها المنطقة العربية وشعوبها في المقبل من الأيام، نتيجة هذه التطورات ، والسؤال هنا، مارأي الشعب العربي ،السؤال سيترك برسم الإجابة لهذا الشعب العربي من المحيط إلى الخليج، “ولكِ الله يا فلسطين”.

*كاتب وناشط سياسي- الأردن.



hesham.habeshan@yahoo.com





[17-05-2017 08:29 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :