هلسة يوافق على انشاء عدة مشاريع جديدة في جرش خادمة فلبينية في الأردن تجمع فواتير الكهرباء وهذا هو السبب !باب شاحنة يتسبب بمقتل مواطن في ضاحية الرامة كوادر الصحة والدفاع المدني تنقل مشرد ومجهول الهوية لتلقي العلاج رغما عنه بعد أن رفض أكثر من 125 مليون دينار مدونة في قضايا فساد في الأعوام السابقه في الأردن الانتهاء من تعبيد شارع الامام مالك باربد الحكومة الأردنية تجيز لمراكز التجميل استخدام الليزر بـشروط جديدةالبندورة بـ 40 قرش والليمون بـ 1.40 دينار في السوق المركزي الأردنياسعار تذاكر مباراة الوحدات والفيصلي غدا الجمعة في ستاد عمانفتاة تتعرض للضرب فور اصطدام مركبتها بسور منزل في عمّانالأردن : على العالم منع الإرهابيين من النشرعلى الانترنتوفاة ثلاثيني في سجن السواقةصندوق النقد غير راضي عن الملقي ويطالبه بعدم اعفاء الأردنيينبالاسم - الأردن يصادق على تسليم مسؤول عراقي سابق مدان في بلاده اردنية تلجأ للقضاء بعد ان اقدم ابنها الوحيد على طردها من المنزل في عمّانزوجة رجل أعمال أردني تعتدي على عامل نظافة في مطعم فلقنها درساً لن تنساه في عمّانوفاة خمسيني اثر اشتعال صهريج "فيول" في العقبةالملك عبدالله الثاني يهنئ بالعام الهجري الجديداجواء لطيفة عموما ورطبة ليلا اليوم الخميس في الأردنتفاصيل جديدة عن حادثة وفاة الطفل قصي على يد والده صعقاً بالكهرباء واخر ما قاله في سحاب


المطلوب من شركات الطاقة التجددة


يفرح المرء عندما يرى مشاريع الكبيرة لتحويل الطاقة المتجددة الى قدرة كهربائيّة تحتاجها مدن وقرى ومشاريع المملكة الانتاجيّة التي تستهلك طاقة كبيرة كان الاردن يستورد من أجلها وقودا بمبالغ كبيرة من دول أخرى . وانتشرت مشاريع الطاقة الشمسيّة وطاقة الرياح في كثير من محافظات المملكة ، ولكنّها تركّزت في محافظات معان والطفيلة والمفرق ، وهذه المحافظات الثلاث تحتاج أصلا الى تنمية حقيقية في كثير من المجالات ، مثل البنية التحتيّة ، كالشوارع والساحات والحدائق والمياه وغيرها والى توفير فرص عمل لأبنائها ، والى دعم البلديّات الموجودة في كلّ محافظة والتي تشكو من عجز دائم في ميزانياتها ، يحدّ من قدرتها على تنفيذ مشاريعها .

نعلم جميعا أن مشاريع تحويل الطاقة تحتاج الى عدد قليل من الأيدي العاملة في مرحلة التشغيل ، بعضها مؤهّل وبعضها للحراسة والخدمات . وربّما تحتاج في مرحلة البناء الى عدد أكبر من العمّال المؤقّتين، الذين تنتهي عادة خدمتهم بانتهاء أعمال البناء . وقد كان على الذين يروّجون لهذه المشاريع قول الحقيقة للناس فيما يخصّ ذلك ، وعدم تهويل الأمر مثل تقرير التلفزيون الأردني الذي تحدّث عن توفير ثلاث آلاف فرصة عمل في مشاريع الطاقة الشمسية في منطقة معان التنمويّة والحقيقة أنّها لم تتجاوز أربعمائة فرصة في مرحلة البناء معظمها من العمالة الوافدة والآن مئة وخمسين فرصة عمل في مرحلة التشغيل ، وذلك ينطبق على كلّ محافظات المملكة التي فيها مثل هذه المشاريع .

هذا واقع لا يمكن تغييره ، لأن الأعداد الكبيرة من العمالة تعيق العمل أحيانا ، والمشاريع عبارة عن استثمارات لمساهمين يرغبون عاجلا أو أيضا عاجلا بالربح . والدليل على ذلك أنّ معهد التميّز للطاقة المتجددة ليس فيه الآن متدربين من أبناء معان ، وذلك لأنّ من تدرب فيه ، وعددهم أكثر من ثلاثمائة متدرّب ، لم يعملوا في المشاريع القائمة والتي لا تحتاج أصلا لكثير من العمالة الفنيّة . وتمّ التعيين في بعضها من غير شهادات تدريبيّة للعمالة سواء بمستوى الدبلوم أو أقل ، لأنّ احتياجات الشركات منهم قليلة . وكلّ فترة يقوم المتعطّلين عن العمل والحاصلين على شهادات تدريبيّة ، بالمطالبة بالتعيين عن طريق الاعتصامات أو الوقفات الاحتجاجيّة .

المسؤوليّة الاجتماعيّة لهذه الشركات غير مرضية . ومن حقّ أبناء المحافظات التي تقع فيها هذه المشاريع ، بما أنّها لا تشغّل عددا كبيرا من أبنائها ، أن يروا مساهمة أكبر منها في مدنهم وقراهم . فمثلا ، ما المانع في أن تجمّل كلّ شركة شارع وتسميّه البلدية باسم هذه الشركة ، أو أن تنشئ حديقة أو مركزا اجتماعيا أو تدعم ناديا أو مدرسة . أم أنّ هذه الشركات ستكون مثل شركة الفوسفات التي بنت مدينة سكنيّة بعيدة عن قرية الحسا ، قبل أربعين عاما ، فلم تستفد الحسا ولم تتحسن المعيشة في المدينة السكنيّة . وليس لها شارع جميل أو حديقة باسمها في الجفر أو معان أو المدوّرة أو غيرها .
ان لم تكن تلك الشركات تريد أن تعمل ذلك ، يمكن أن تأتي المبادرة من الحكومة بأنّ تخفّض الفاتورة الكهربائيّة الشهريّة للمشتركين في هذه المحافظات ، حتّى يتمكّن هؤلاء من دفع فواتيرهم بالوقت المناسب ، ويريحوا موظفّي شركة توزيع الكهرباء من الهرولة الى مساكن الناس لتسلّق الأعمدة وقطع الكهرباء عنهم اذا لم يدفع المشترك أكثر من فاتورتين .
لا بدّ أنّني أحلم .... حلما يستحيل تحقيقه .





[16-05-2017 09:41 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :