"امانة النواب" تعلن اسماء الحضور والغياب"طائرات صغيره تحمل كاميرات"تستنفر الاجهزة الامنية في اربدالنائب الهميسات يوجه سؤالا للملقي عن نوع مركبة مدير المدينة بالأمانةالطاقة تنفي صحة الفيديو الذي يوضح ان الحكومه تجني 4.5مليار من المحروقاتبالاسماء: مدعوون للتعيين في مختلف الوزارات و المؤسساتالمومني: الحكومة لم تناقش مسألة العفو العامتوصيات لجنة تطوير الفضاء:توفير بدائل للتوقيف مثل السوار الالكترونيبالصور .. سيدة تصرخ من شرفات النواب:' ساعدوني' والأمن يخرجهاعمّان .. 4 إصابات في حادث تصادممؤتة : مؤتمر دولي يلوحُ في الأفق لكلية الحقوق المومني: قرار الحكومة برفع الاسعار سيادي ولا يمليه عليها أحدالإعدام شنقاً حتى الموت لقاتل شقيقه في عمانتحذير هام من المستهلك بخصوص اللحوم التي تباع بالمولاتسلب ستينية والاعتداء عليها في أبو نصير قرار بفرض 50 دينار رسوم دخول العربي للبتراءالملك يدعو لتعزيز سيادة القانون بما يضمن حقوق المواطنين في دولة مدنيةبيان صادر عن نقابه النحالين الاردنيين بالصور - الشاب محمد بشارات في ذمة الله اثر حادث مروعالطراونة يلغي قراراً سابقاً بخصوص موظفينالحكومة تعقد مؤتمر صحفي اليوم عصراً


انتحار


لايكاد يمر يوم ، في هذا البلد الطيب أهله ، إلا وتنقل لناوكالات الأنباء ، خبر انتحار شاب أو فتاة ، أو رجل أو امرأة ، آخرها اليوم 15/2/2017 فتاة في العقبة.

أرقام مفزعة ، كيف و نحن بشكل عام ، مجتمع متدين ، تقول الإحصاءات إن العام الماضي 2016 ، شهد أعلى نسبة منتحرين في الأردن :117 حالة . أنا أكاد أجزم أن العام الحالي سيكون أكثر , إنا لله و إنا إليه راجعون .
وتقول دراسة أردنية أعدها الأستاذ الدكتور فايز عبدالقادر المجالي ،والباحث عدنان محمد الضمور، و نشرت عام 2012 ، أن أسباب الانتحار تعود إلى عوامل اجتماعية ثم نفسية ثم اقتصادية ( قلة فرص العمل،يعني البطالة).

شي أخافني جدا و أقلقني ، لأن المنتحر ، نهايته مؤلمة ، و آخرته أليمة جدا ، لأن الحياة الحقيقية: تبدأ بعد الموت .

و أسأل الله تعالى أن تكون الظروف التي ألجأتهم إلى الانتحار ، تخفف عنهم عند الله سبحانه ، قياسا على موقف سيدنا عمر رضي الله عنه ، عندما أوقف العمل بحد السرقة ، بسبب عام الرمادة ( شدة القحط ) ، كأنه التمس للسارقين عذرا. وهذا رأي : يحتمل الصواب و الخطأ ، فلا يعتمدنَّ عليه أحد ، أو يتشجع بسببه .
أود أن أقترح على حكومتنا الرشيدة ( إن شاء الله ) ، أن تحارب البطالة كما تحارب المخدرات و أكثر ، وذلك عبر إقرار قانون راتب للعاطلين عن العمل ، و هو معمول به في كل الدول الراقية ، و نحن منهم إن شاء الله، وعليه فإن المتعطل عن العمل يتوفر له ما يسد به رمقه، و بالتالي نخفف جدا من حالات الانتحار ، و نحافظ على راسمالنا البشري ، ثم إن المال بالبركة و ليس بالكثرة ، كم من مال لا بركة فيه ، لأنه جاء من مصدر حرام مثلا. سيبارك الله لبلدنا لأننا بذلك نحمي أناسا كثارا من الانتحار.

أما الأسباب الأخرى الاجتماعية و النفسية فامرها في مقال آخر إن شاء الله.

[16-02-2017 02:28 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :