كرم ابن الوزير مثنى الغرايبة يطلب منه ساندويتش بمناسبة توليه الوزارة اغلاق مؤقت لعدد من شوارع اربد خطة أمنية لطمأنة المواطنين في العيد ما قاله الرزاز عقب اداء الحكومة لليمين الدستورية اللجان الوزارية الجديدة بالتفصيل اسماء الوزراء أعضاء الفريق الاقتصادي الجديد مجلس الوزراء يقرر بخصوص تعديلات نظام الخدمة المدنية الرزاز : سنواصل الاصلاحات الاقتصادية سحب مشروع قانون ضريبة الدخل من مجلس النواب رسمياجمانه غنيمات ناطق رسمي باسم الحكومة الاردنية الملك : أهنئ ابناء وبنات الأردن كسوة العيد ل 100 طفل يتيم في عمان غدا أول أيام عيد الفطر المبارك هاشتاج هاجر يا قتيبة يتصدر مواقع الاردن بعد اعلان الرزاز للتشكيلة الجديدة مثنى غرايبة كان ينادي باسقاط النظام فكيف اصبح وزير الرزاز ينفذ وعده ويسحب مشروع قانون ضريبة الدخل من امام مجلس الأمة من هي بسمة النسور وزيرة الثقافة الجديدة الفايز يعتذر من الملك ويطلب المسامحه البنك المركزي يرفع سعر الفائدة ربع نقطة تشغيل مصدر احتياطي للمياه في اربد لضمان عدم انقطاعها خلال العيد


اقتصاديات دعم الغاز


اسطوانة الغاز أصبحت بقرة مقدسة تم تثبيت سعرها عند 7 دنانير بالرغم من أن كلفتها 27ر8 دينار. كل المحروقات يتم تعديل أسعارها على أساس شهري وعلى ضوء أسعار البترول العالمية ، إلا أسطوانة الغاز فقد تميزت بالقداسة والثبات.

في عددها يوم 31 كانون الثاني قدمت (الرأي) صورة رقمية لاقتصاديات أسـطوانة الغاز ، منسوبة لمصدر رسمي مطلع ، فالدعم يبلغ 27ر1 دينار للاسطوانة ، وهو يكلف الخزنية ربع مليون دينار يومياً ، أو 6ر5 مليون دينار شهرياً ، أو 66 مليون دينار سنوياً ، أو ما يقارب 5ر7% من عجز الموازنة ، ترتفع هذه الأرقام إذا واصلت الأسعار العالمية للبترول الارتفاع ، أي أن هذا الثقب قابل للاتساع فالسعر ثابت في عالم متحرك.

من يستفيد من هذا الدعم الذي لا لزوم له؟ يقول المصدر الرسمي الذي استقت (الرأي) منه هذه المعلومات أن 35% يذهب لغير الأردنيين ، 15% للأغنياء وبذلك يصل نصف الدعم فقط للمستحقين من الأردنيين ذوي الدخل المحدود.

لم تكن أسطوانة الغاز بقرة مقدسة مغلقة دائماً ، فقد تم فتحها من قبل ، ورفع سعرها إلى عشرة دنانير. وحسب ما أذكر ، لم تسقط السماء على الأرض ، ولم يضج محدودو الدخل بل قبلوا الوضع وتفهموه وبقي أن يتفهمه النواب والنشطاء من الإعلاميين وغيرهم.

إذا تم رفع سعر الأسطوانة اليوم من سبعة دناينر إلى 17ر8 دينار ، فلن يكون ذلك رفعاً للأسعار بل تصحيحا لها ، يكفي أن يصل الغاز إلى مستهلكيه بالكلفة دون أية إضافة مع أن كل شيء يصلهم مضافاً إليه ضرائب ورسوما وأرباح.

يقول أحدهم أن الحكومة لا تدعم أسطوانة الغاز بل تدعم (الإكرامية) التي تدفعها ربات البيوت للعامل الذي يوصل الأسطوانة إلى الباب مع أن أجوره مشمولة ضمن السعر.

كالمعتاد ، المسألة لا تقف عند أسطوانة الغاز ، فالمشكلة تكمن في الثقافة الشعبوية والصراخ لإثبات الموجودية.

لدينا مدرستان يصف البعض الخلاف بينهما على أنه صراع بين رفع الأسعار أم تخفيضها ، والحقيقة أنه صراع بين رفع العجز في الموازنة أم تخفيضه.

أنصار استمرار الدعم غير المبرر هم من الناحية العملية أنصار توسيع العجز وزيادة الاعتماد على المديونية والمنح الأجنبية ، وأنصار البيع بسعر الكلفة هم في الوقت نفسه أنصار التوجه نحو الاكتفاء الذاتي والاعتماد على النفس ، وما يعنيه ذلك من استقلالية القرار الوطني.

في ظل عجز الموازنة المزمن فإن كل الدعم ممول بالقروض ، وهو نوع من المخدرات التي أدمنا على تعاطيها. الرأي

[08-02-2017 10:47 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :