جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد

الحكومةُ الوباء والكرامةُ المستباحة


الكون نيوز . د. عساف الشوبكي - في وطننا الحكوماتُ غدت مرضاً يشعر به المواطن كلما غزاه الألم ، ووجعُ الحكومات يتمثل في فشلها وإخفاقها المتراكم الذي يُوّلدُ فقراً ويفرخ بطالةً ويفرز أمراضاً نفسية وعضوية ومشاكل اجتماعية لا حصر لها، ولعل من أهمها انتشار المخدرات والإدمان عليها والإنتحار والتفكك الأُسري وإرتفاع نسب العنوسة والطلاق .

الحكومات في البلاد الهنية تعمل ليل نهار للوصول بشعوبها لأعلى درجات ومؤشرات ومعايير الرفاهية والرضا فالمواطن في تلك البلاد يشعر بالحكومات عندما يأتي ذكرها على شكل خدمات مجانية عالية المستوى والجودة في الصحة والتعليم العام والتعليم العالي والضمان الاجتماعي والحماية الأسرية والعناية بالأطفال وكبار السن إضافة الى الاهتمام الكبير بالتقدم والبحث العلمي وبالعدالة الاجتماعية والحريات الفردية والعامة والأمن المجتمعي وتأمين العمل والدخل المجزي للعيش بكرامة وتأمين المساكن للناس.
في بلدنا حالة متأصلة من العداء تحكم علاقة الحكومة فاقدة المصداقية بالشعب، فتجدها تُعِملُ كل عقولها ومستشاريها ومكرها وأدواتها من أجل رفع إسعار السلع والخدمات والضرائب والرسوم والجمارك والمخالفات وتتفنن في التضييق على المواطن دون تقديم خدمات ترتفع لمستوى كرامة الاردنيين وآدمية الانسان.

ولا يشعرُ الاردني بوجود الحكومة الا عندما ترفعُ أسعاراً وتفرض ضرائب وترفع أخرى او عندما تخفق في ايجاد وظائف او فرص عمل للشباب او عندما لايستطيع الناس تأمين احتياجاتهم ومداواة مرضاهم وإطعام أسرهم وتعليم أبنائهم او عندما (تتجرهم) الحكومة على من ينادون بالإصلاح فيحجزون حرياتهم ويحاربونهم في أرزاقهم او عندما تغيب الحكومة عن المشهد العام ويدخل الصهاينة الى بلادنا ويتبرطعون ويستبيحون مكاننا وأرضنا وكرامتنا وحُرامات ومقامات وقبور الأنبياء والصالحين كما حدث امس في البتراء عندما جاءت مجموعاتٌ من خنازيرهم مدنسةً مقام النبي شعيب ومعبرة عن طمعهم بوطننا وارضنا ومستضعفة ومستهترة بالأردن ، فأين كانت الحكومة وكل أجهرة الدولة من هذا العمل الخبيث المتحدي للحكومة وللاردنيين جميعاً ولتاريخ وجهاد جيشنا الاردني البطل وشهدائه الأبرار في القدس وطولكرم ونابلس وجنين والخليل وقلقيلية واللطرون وباب الواد وفي الكرامة وكل مواقع الشرف والرجولة.

وهل بقى للحكومة أيُ كرامة؟ ولن يبقى لمجلس النواب مثلها اذا لم يسقطُها ويستقيل ، ولن يعلو للأردنيين شأنٌ ولا جاهٌ اذا إستمر الحالُ (المايل) على ماهو عليه وإذا جاءت حكومةٌ كأختها ضعفاً وإفساداً وقهراً للشعب وعدم تحمل للمسؤولية وإذا أتى مجلسُ أمة كالموجود وهماً وهو غير موجود.

د. عساف الشوبكي - الاردن

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏


[02-08-2019 05:33 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :