جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد

طفل يُرعب الكيان الإسرائيلي


الكون نيوز . محمد فؤاد زيد الكيلاني- حالة الغليان الذي نعيشها هذه الفترة في منطقتنا العربية، تجعل الكل يأخذ الحذر من كل ما هو دائر ويحاك في مثل هذه الأحداث الغير معهودة، وكثير من الدول تقوم بتجهيز قواتها وتدريبها على أكمل وجه وبأحدث الطرق لمواجهة أي عدوان كان، لكن وفي كل هذه الأحداث هناك مفاجئات لا تخطر على بال احد.

ما حصل مؤخراً في فلسطين وتحديداً في القدس عاصمة فلسطين الأبدية، بأن تقوم الشرطة الإسرائيلية بإصدار أمر باعتقال (الطفل –محمد-)، ويعامل على انه قائد كبير وباستطاعته تدمير هذا الكيان، هذه حالة ضعف وتخبط يعيشها هذا الكيان بكل ما تحمله الكلمة من معنى، على إسرائيل أن تُخاطب الأُمم المتحدة من اجل إصدار قرار لوقف هذا الطفل من الذهاب إلى حضانته أو مدرسته، نظراً لأنه جاهز ومستعد لمحاربتها والقضاء عليها؛ إنه أمر مضحك فعلاً.

وفي القدس أيضاً يقوم هذا الكيان باعتقال الشاب الذي قام بـ (البصق) على المطبع السعودي، وكان لهذا الموقف ضجة إعلامية كبيرة باعتقاله، وهو مجرد ولد صغير لم يجاوز الخامسة عشر من عمره؛ هذه الأوضاع هي مفخرة للعرب والفلسطينيين، بأن المدافع على الأرض الطفل قبل الكهل.

وعلينا أيضاً أن لا ننسى حالة الرعب والذعر الذي يعيشه هذا الكيان من خلال مسيرات العودة، وما رافقه من بالونات حارقة، وكان لها آثاراً كبيرةً على هذا العدو بأن خاطب العالم بالضغط على أهل غزة والمقاومة بأن يوقفوا هذه البالونات الحارقة لما لها من تأثير كبير على هذا الكيان واستقراره.

هذه المواقف القليلة والبسيطة تحمل في طياتها معاني ورسائل كبيرتين بأن الشعب الفلسطيني شعب لا يُقهر ولا يُمكن إذلاله، وما يريده هذا الشعب هو الذي سوف يُطبق، وتجلى ذلك وقوفه ضد تطبيق صفقة القرن.

كما يدعون جيش لا يقهر مجرد طفل صغير يحمل حجراً صغيراً يجعل هذا الكيان يلجأ إلى الملاجئ تحت الأرض، فما بالكم إذا كان يحمل على كتفه مدفع (ولو كان مدفع رمضان)، ما هو رد هذا العدو في هذه المرحلة؟

وهذا مسلسل اعتقال الأطفال الواضح أنه لن يتوقف بل سيستمر خلال هذه الفترة كما هو واضح من خلال متابعة الإعلام، بأن هناك عشرات أوامر اعتقال لأطفال فلسطينيين وخصوصاً المقدسيين منهم.

وحالة الرعب الذي عاشتها إسرائيل في الأيام القليلة لم تكن من خلال إطلاق عشرات الألوف من الصواريخ عليها بل من حجر صغير في يد طفل صغير لم يتجاوز الرابعة من العمر، وبالونات ذو سعر لا يذكر، تُعلن حالة الطوارئ من الدرجة الأولى ومخاطبة العالم من اجل إيقافها.

الفلسطينيين دائماً أبطال هذا واضحاً من خلال مسيرة وتاريخ المقاومة منذ إعلان وجود هذا الكيان، جيل بعد جيل، وهذا الجيل الجديد مميز بصغر حجمه وأفعاله الكبيرة المزلزلة لهذا الكيان الهش الضعيف.


[01-08-2019 05:24 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :