جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


مادور وشافيز على نهج بوليفار


محمد فؤاد زيد الكيلاني- احتفلت السفارة الفنزويلية في المملكة الأردنية الهاشمية بذكرى استقلال فنزويلا الذي يصادف يوم 24/7 من كل عام، وكان لنا شرف الحضور في هذا الاحتفال، بالإضافة إلى نخبة من المثقفين الأردنيين من اجل مؤازرة فنزويلا ضد الامبريالية الأمريكية، والاحتفال مع الفنزويلين بمبادئ وأُسس الاستقلال الذي وضعه سيمون بوليفار وسار على نهجه الراحل شافيز ومادورو، وقد قام السفير الفنزيلي بشرح مختصر عن تاريخ فنزويلا، وهذا كان له الأثر الايجابي بالتعريف عن هذه البلد وما تعيشه هذه الفترة؛ ومن الأردن ألقى كل من الدكتور محمد فرج والدكتور عصام الخواجا كلمتين منفصلتين للتعريف بفنزويلا ومواقفها المشرفة مع العالم المضطهد برغم الضغوطات الأمريكية عليه، وكان الحفل بنّاء بأن زاد للضيف معلومة جديدة عن هذا البلد.

هذا الاستقلال جاء من اجل الحفاظ على وحدة فنزويلا من أي تدخل خارجي من قبل الدول المتربصة بها، وتحديداً الولايات المتحدة الأمريكية من اجل الهيمنة على النفط الفنزويلي الذي يُعتبر من أجود أنواع النفط على مستوى العالم.

وسار الراحل شافيز منذ استلامه الحكم برغم الضغوطات والانقلابات التي تمت ضده من قبل المعارضة الفنزويلية في حينه، وهذه المحاولات باءت جميعها بالفشل، علماً بأن الشعب الفنزويلي كان دائماً يسير خلف الحرية المُطلقة وخلف القائد الذي اخذ على عاتقه محاربة كل طامع في خيرات هذا البلد، ووضع مقدرات الدولة للشعب فقط ويرفض أن تدار أمور دولته من الخارج أو الانصياع لأي دولة كانت.

وأيضاً تبنى هذه النهج مادورو لتبقى فنزويلا دولة مستقلة، ووقوفها بوجه أمريكا، والتفاف الشعب والجيش حول مادورو في وجه الانقلابيين، عزز موقفه في محاربة الاستعمار وعدم تدخل أي دولة أو الهيمنة أو السيطرة على نفطها كما تفعل أمريكا مع الدولة التي تسيطر عليها.

وفي خضم الضغوطات الأمريكية ومحاولتها دعم الانقلابين في فنزيلي، فجميع هذه المحاولات فشلت أمام إرادة شعب برفض الاملاءات الخارجية، وهذا الفكر كان يحمله سيمون بوليفار منذ عشرات السنيين، والقائد الذي يحكم فنزيلا يختاره الشعب وهو متمسك بأفكار ونهج بوليفار، وتعتبر منهجيته في حكم البلاد رفض الاستعمار أو السيطرة على مقدرات البلد.

هذا الوضع الذي تعيشه فنزويلا برغم الضغوطات الهائلة عليها تبقى القضية الفلسطينية هي القضية الرئيسية بالنسبة للقيادة الفنزويلية، نظراً لما يعانيه الشعب الفلسطيني من الاستعمار وما عاناه الشعب الفنزويلي، ويعتبرون من المدافعين عن فلسطين برغم بُعدها الجغرافي واختلاف اللغة والديانة، لكن الاستعمار هو استعمار للعقل والفكر والأرض، وكل ما يتعلق بحضارة دولة مهمة مثل فلسطين يتم القضاء عليه ومحوه من الوجود، وفنزويلا لا تقل حضارة عن أي دولة كانت في هذا العالم.

ما كان واضحاً في الاحتفال بذكرى استقلال فنزويلا، بأن من يستلمون الحكم في فنزويلا يسيرون على نفس النهج، وهو رفض الاستعمار بكافة أشكاله، والمدافعة عن الدولة يكون من قبل الحكومة والشعب، والشعب يُساند الحكومة لتبقى الدولة مستقلة دون أي تدخل خارجي.

الشعوب العربية الحُرة تقف ضد الاستعمار بكافة أشكاله، وتدعم الدول التي تحارب هذا الاستعمار، وكان هذا واضحاً من خلال الدعم الشعبي والعالم الحر لمادورو ضد الانقلابيين المدعومين من أمريكا، سواء كان ذلك من خلال خروج مظاهرات ضد هذا الانقلاب، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر فلسطين الذي رفضت هذا الانقلاب من خلال مظاهرة ضخمة في فلسطين برغم الاحتلال الذي تعيشه ومحاولة تطبيق صفقة القرن.


[27-07-2019 04:09 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :