جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


عندما تبيع الأم أطفالها ،ويقتل الأبن أمه


يسرى ابو عنيز- عالم غريب ،وزمن أغرب ،وواقع غريب حقا ،ذلك الذي نعيش فيه ،حتى أصبح الأب يقتل إبنه ،أو زوجته ، أو إبنته ،والإبن يقتل أمه ، أو أبيه ،والأم تقتل أطفالها ،خوفا عليهم من كل شيء ،وحتى من الفقر والجوع.

والأغرب من كل هذا وذاك ،ما نشاهده، أو نسمعه من حوادث يندى لها الجبين ،حول قيام بعض الأبناء بقتل الآباء ،أو الأمهات ،ولأسباب غير منطقية،كالميراث ، أو للحصول على الأموال ،او لخلافات عائلية.

ومثل هذه الحوادث ليست حكرا على المجتمع الأردني،وليست مقتصرة على مكان دون الأخر ،بل أنها موجودة في كل المجتمعات ،بل أن هناك جرائم تقع بشكل يومي يندى لها الجبين ،وتقشعر لها الأبدان.

ولقد استوقفني قبل أيام ،خبرا مفاده أن إحدى السيدات في مصر، قد عرضت طفلتها للبيع بعد ولادتها،وهذه ليست الحالة الأولى سواء في مصر،ولا في سوريا ،ولا ليبيا ،كما تكررت في أكثر من دولة في العالم ،حيث قامت الأمهات ،والآباء بعرض أطفالهم للبيع.

ومثل هذه الحالات ،والتي تكررت في أكثر من دولة ،تدق ناقوس الخطر في المجتمعات العربية،والعالمية مما يدل على الوضع الذي وصل إليه حال بعض الأشخاص،وغياب عاطفة الأمومة لديهم،ولعل هذه التصرفات لدليل على ذلك .

كما غابت أيضا العاطفة بين الأم والإبن ،والإبن والأب،ولعل الجرائم التي تقع في مجتمعنا ،والمتعلقة بإقدام الإبن على قتل أمه ،وأبيه،أو قتل الأب على قتل إبنه ،لدليل واضح على ذلك ،لأن الأسباب وراء هذه الجرائم غير مقنعه.

وعودة إلى تلك الجرائم، والتي يقوم بها بعض أولياء الأمور تجاه أطفالهم ،حيث يقوم معظم هؤلاء الأشخاص، بوضع هذه المعلومات عن أطفالهم على صفحاتهم الشخصية على الفيسبوك،مقابل مبالغ مالية ،بحجة أوضاعهم المعيشية ،دون أي نوع من المسؤولية تجاه أطفالهم.

لنجد أن شبكات التواصل الإجتماعي ،والتكنولوجيا الحديثة ،ساهمت في وجود جرائم بيع الأهل لأطفالهم ،لأن هذه الظاهرة عالمية ،كما ساهمت بتنوع الجريمة ،وتزايدها ،لأن مثل هذا التطور العلمي ،والتكنولوجي سلاح ذو حدين لا يجيد معظم الناس استخدامه.

يسرى ابو عنيز- رئيس تحرير الكون نيوز
[23-07-2019 02:31 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :