جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


العنصرية في المجتمع الصهيوني


مصطفى محمد أبو السعود- استطاعت دولة الاحتلال تصدير نفسها على أنها واحة التعددية الإيجابية، وأن الانسجام بين طبقاتها منقطع النظير في المنطقة العربية، ويا للأسف!، فينا 'سماعون لهم'، حتى إن كثيرين منا شعر بالغبطة من ذلك.
لكن من يتأمل بموضوعية طبيعة طبقات المجتمع الصهيوني يكتشف أن مسألة التعددية الإيجابية، وفكرة أن كل اليهود على الدرجة ذاتها من الاهتمام والرعاية الرسمية، ليست صائبة على الإطلاق، وأن نظرية 'شعب الله المختار' التي يتبناها اليهود لم تمنع وجود تمايز بينهم وتمييز، فالمجتمع الصهيوني هو خليط من جنسياتٍ مختلفةٍ وثقافاتٍ مختلفةٍ جاءوا من أماكن مختلفة، ويحظى اليهود القادمون من أوربا بامتيازات كثيرة، أما يهود الفلاشا المنحدرون من أفريقيا فيحتلون مراتب متدنية.
أذكر يهودية أشكنازية صاحبة درجة علمية مرتفعة في كتاب 'إسرائيل ومصير الإنسانية' قالت: 'صحيح إننا إسرائيليون وهم إسرائيليون، لكننا نكرههم ويكرهوننا، يبدو أن سورًا كبيرًا يفصل بيننا، إننا نعيش مستويات ومفاهيم مختلفة، نتحدث ونفكر مختلفين، هذه ليست عنصرية، ليست مسألة لون جلد، ولا مسألة البلد الأصلي، إن الذي يحدث ناجم عن الكراهية الثقافية'.

تابعنا ما حدث وما زال يحدث من تظاهرات واحتجاجات تحمل عنوان: 'حياة السود مهمة'، و'حياتي مش رخيصة'، قام بها اليهود من أصولٍ أفريقية أثيوبية نتيجة مقتل أحدهم بالخطأ على يد الشرطة الصهيونية، وهذا يؤكد أن المجتمع الصهيوني هو مجتمعٌ هشٌّ وأوهنُ من بيتِ العنكبوتِ، وإنهم كما قال عنهم الله (عز وجل) في القرآن الكريم: 'بَأْسُهُم بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ'.

ومن مظاهر التمييز داخل المجتمع الصهيوني ضد اليهود الأثيوبيين:العديد من المدارس لا تقبل طلابهم بسبب لون بشرتهم، وإلقاء وحدات الدم التي يتبرعون بها في القمامة خوفًا من الأمراض المعدية والوراثية، ومنع بيع أو استئجار الشقق للمهاجرين الإثيوبيين، والطبيب اليهودي الأبيض يرفض علاج شخص من أصل إثيوبي، وعدم الاكتراث لقضية الأسير من أصول إثيوبية ' إفرام مانغيستو' إذ أكدت كتائب القسام أن كيان الاحتلال لم يطالبها به، وهنا أذكر ما قاله رئيس (شاباك) السابق: 'لو كان 'منغستو' الجندي الأسير في غزة أشقر لاختلف الأمر'، وفي المؤسسات العامة لا يوجد إشارة إلى اللغة الأمهرية التي يتكلمها أغلب اليهود من أصل إفريقي، كما يحدث مع المهاجرين الروس.

السؤال: لماذا تمارس الحكومات الإسرائيلية التمييز ضد أناس جلبتهم باختيارها؟
الجواب يكمن في عدهم مجرد أعداد، إذ أرادت في بداية الأمر تحقيق نوع من التوازن السكاني مقابل عدد الفلسطينيين.
وأخيرًا: مهما حاول قادة الاحتلال إظهار أنهم موحدون؛ فسيبقى القرآن يذكرنا: 'تحسبهم جميعًا وقلوبهم شتى'.
--



[19-07-2019 11:01 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :