جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد

إيران تزيد من وتيرة اضطهاد الكُتّاب والمحامين


الكون نيوز . عادةً لا تؤدي مراسم تأبين الميت في موقع مدفنه إلى تعرّض الأشخاص الذين ينظمون تلك المراسم للمتاعب أو تورطهم في مشاكل. إلا إذا كنت تعيش في إيران.

فقد حكمت المحكمة الثورية الإيرانية في طهران على ثلاثة مؤلفين بارزين، وهم: بكتاش آبتين، رضا خندان مهابادي، كيوان باژن، بالسجن لمدة ست سنوات.

لكن ما هي جريمة هؤلاء الكُتّاب؟ لقد نشروا بيانات تعارض الرقابة الحكومية على الفن والأدب في نشرة جمعية الكتاب الإيرانيين، ونظموا حفل تأبين في موقع مدفن عضوين من أعضاء الجمعية البارزين، محمد مختارى ومحمد جعفر بويانده، وفقا لمركز حقوق الإنسان في إيران. وكان مختارى، وهو شاعر، وبويانده، وهو كاتب، من بين “سلسلة من حالات الاختفاء والوفاة المشبوهة” بين المثقفين في العام 1998، وفقا لتقرير للأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان للعام 2000 عن إيران.



أعلاه، تغريدة على موقع تويتر من هادى غائمى، مدير مركز حقوق الإنسان في إيران، تقول: “إن استخدام المحاكم الصورية (التي تتجاهل معايير القانون ومبادئ العدالة المتعارف عليها) لوضع الكُتّاب خلف القضبان بسبب قيامهم بالتعبير السلمي عن أنفسهم هو استهزاء بالعدالة.”

ورابط لمقالة عن الموضوع في موقع المركز بعنوان: “عقوبات قاسية على ثلاثة مؤلفين إيرانيين تجرأوا على انتقاد الدولة”. أعضاء بارزون في رابطة الكتاب الإيرانيين حُكِم على كل واحد منهم في 17 أيار/مايو 2019 بالسجن لمدة ست سنوات – في نبذ صارخ لحرية التعبير …

كما انتهى الأمر أيضًا بكُتّاب ومحامين إلى السجن بسبب قيامهم بكتابة تدوينات قصيرة على موقع تويتر.

فقد أصدر القاضي محمد مُقيسه، وهو القاضي نفسه الذي حكم على المؤلفين الثلاثة، حكمًا بالسجن لمدة عامين على الصحفي مسعود كاظمى في أيار/مايو بسبب قيام الأخير بكتابة تدوينة على موقع تويتر عن فساد حكومي مزعوم.

وأثناء المحاكمة، قال القاضي مقيسه لكاظمى، “أنتم أيها الناس ليس لكم الحق في التنفس؛ يجب أن تُسحق يداك؛ يجب أن يتم تفجيرك ببارود يُصب في فمك؛ يجب أن تُحطَّم أقلامك.”

ومؤخرا حكمت المحكمة الثورية الإيرانية على امیرسالار داوودی بالسجن 30 عامًا وبالجلد 111 جلدة وذلك لقيامه بتسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في إيران في منشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي. وقد وُجِّهت إليه تهمة “الدعاية ضد الدولة” و”إهانة المسؤولين”، وبذلك انضم داوودی إلى اثنين آخرين من محاميّ الدفاع الذين أرسلوا إلى السجن في أقل من عام، وفقا لمركز حقوق الإنسان في إيران. وتلقت نسرين سُتوده حكمًا في آذار/مارس بالجلد 148 جلدة وبالسجن 38 عامًا بسبب دفاعها السلمي عن موكليها. كما يواجه محامي الدفاع محمد نجفى، المحبوس الآن، عقوبة بالسجن لمدة 19 عامًا، وفقا لمركز حقوق الإنسان في إيران.




قال هادى غائمى، مدير مركز حقوق الإنسان في إيران، إن منع المحامين من القيام بوظائفهم “يترك النشطاء والصحفيين والمعارضين وغيرهم من منتقدي الدولة دون دفاع في مواجهة نظام قمعي.”

وبالنسبة للنظام الإيراني، فلا يكاد أي شيء يخرج عن حدود سلطته. ففي وقت سابق من هذا العام، اعتقلت السلطات الإيرانية رجلًا لعرضه الزواج على صديقته في مكان عام، وألغت عرضًا فنيًا لفرقة موسيقية لأن الموسيقى كانت “مُبهجة أكثر من اللازم.”




[10-07-2019 10:48 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :