لأمن الوقائي يلقي القبض على شخصين من جنسية عربية استخدما مزرعة في محافظة الزرقاء لذبح المواشيوفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين نتيجة سقوط سدة داخل احد المحلات التجارية في محافظة الزرقاءوزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي يلتقي وزير الشؤون الخارجية المغربية لتنفيذ مخرجات القمة التي عقدها العاهلان الأردني والمغربيبيان من نقابة المعلمين حول الحقوق والمطالب وصرف علاوة الـ ٥٠%قرعة غرب آسيا بكرة القدم تكشف مواعيد مباريات المنتخب الوطنيإصابة شخص اثر حادث تدهور صهريج محمل بمادة الديزل على الطريق الصحراويوفاة طفل اثر حادث غرق في محافظة اربد المنتخب الوطني يباشر تدريباته في تركيامنتخب السباحة يفتتح مشاركته ببطولة العالم غداًالخارجية تتابع حادثة وفاة مواطن أردني في أمريكا ووفاة سائق شاحنة أردني في السعودية إثر حادثي سيربعد الإقبال الشديد في معرض عمان الدولي "الكنتاكي الفلسطيني" يستعد لاستقبال زواره في اربد عروس الشمالنقابة الصيادلة تنظم يوماً طبياً مجانيا بالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات في إربدالضمان تطلق "منصة إلكترونية" لتسجيل وتحديث بيانات المواطنين والعمَّالالعاهل المغربي ينجح في ترسيخ قيم الحوار والتسامح والتعايش بين الأديانالسيطرة على تسرب لحامض الفوسفوريك في العقبةأم مصرية تعرض بيع طفلتها بعد أن وضعتها بساعتينكلب مسعور يهاجم مواطنين في الضليل ويتسبب بإصابة خطرةسرقة عجلات حاويات في العقبة وسلطة المنطقة تُصدر بياناًرئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو يكرم موظفي الأمانةالبحث الجنائي يلقي القبض على شخص قتل طليقته وابلغ عن انتحارها لاخفاء جريمته في العاصمة.

الأورومتوسطي يستعرض أزمات المنطقة في مذكرات لأعضاء البرلمان الأوروبي الجدد


الكون نيوز . وجه المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء مذكرات إلى نواب البرلمان الأوروبي الذين جرى انتخابهم حديثا في أيار/مايو الماضي ضمن الانتخابات التاسعة للبرلمان، لحثّهم على ممارسة دور أكثر فاعلية في الشرق الأوسط بغرض إنهاء الأزمات الإنسانية المتفاقمة فيه، والتوصل لحلول إنسانية للمهاجرين إلى أوروبا.

وقال المرصد الحقوقي الدولي – ومقره جنيف- إن أهم التحديات التي يواجهها الاتحاد الأوروبي هي أزمة اللاجئين التي ظهرت عام 2015، في ظل تراجع السياسة الأوروبية من استقبال اللاجئين ومنحهم الأوراق الثبوتية، إلى التضييق عليهم وسن قوانين صارمة لحرمانهم من حقوقهم بموجب الاتفاقيات والمعاهدات دولية.

واستعرض المرصد الأورومتوسطي في مذكراته الأسباب التي تدفع أعدادًا هائلة للهرب من بلادهم واللجوء إلى دول أوروبية، بما في ذلك انتهاكات حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وضرورة استخدام النفوذ الأوروبي للتدخل والحد من المشكلات التي تعاني منها المنطقة.

وتطرقت المذكرات إلى الأوضاع الإنسانية في اليمن في ظل ما يشهده من أزمات تسببت بكوارث إنسانية هائلة للمدنيين في البلاد ما جعل الأمم المتحدة تصف الكارثة بـ'أسوأ كارثة إنسانية' في العالم.

وأكدت المذكرات أن الضربات الجوية العشوائية للتحالف العربي بقيادة السعودية واستخدامه ذخائر عنقودية في هجماته ما أدى إلى مقتل آلاف المدنيين اليمنيين في خرق صريح لقوانين الحرب واتفاقية جنيف الرابعة.

كما أشارت إلى إطلاق جماعة أنصار الله 'الحوثي' صواريخ عشوائية من مواقع يمنية إلى مناطق مأهولة بالمدنيين في السعودية، واستخدام ألغامًا أرضية بما يخالف القوانين الدولية للحرب، عدا عن الاعتقالات التعسفية والتعذيب والاضطهاد الذي تمارسه مختلف الأطراف على الأرض.

من جهة أخرى استعرضت مذكرات المرصد الأورومتوسطي ما يشهده السودان منذ منتصف كانون أول/ديسمبر الماضي، من قمع لاحتجاجات شعبية مناهضة للنظام الحاكم بما في ذلك إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين وقتل العشرات منهم، واعتقل مئات آخرين من ضمنهم أعضاء أحزاب سياسية وطلاب وصحافيين وأطباء وحقوقيين.

وتناولت المذكرات حالة حقوق الإنسان في السعودية وما شهدته من تدهور خلال العامين الماضيين، مشيرة إلى بروز هذه الانتهاكات للواجهة الدولية بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول التركية في تشرين أول/أكتوبر 2018، لكن الضغط الدولي لم يكن كافيًا لوضع الجناة تحت طائلة العدالة وضمان عدم تكرار حوادث مشابهة.

وأشارت المذكرات إلى أنّ السلطات السعودية اعتقلت نشطاء سلميين ومعارضين دون توجيه اتهامات واضحة لهم، وقد جرى احتجازهم لفترات طويلة، بجانب نشطاء ومدافعين عن حقوق الإنسان تعرضوا لعقوبات قاسية بالسجن على خلفية انتقادهم للسلطات أو مطالبتهم لحقوقهم الإنسانية والسياسية.

وحول الوضع في سوريا، قالت المذكرات إن أكثر من 400 ألف سوري قتلوا نتيجة الحرب الداخلية المندلعة منذ آذار/مارس 2011، وأن الحكومة السورية المدعومة من حلفائها نفّذت هجمات بأسلحة كيماوية ضد المدنيين، واستخدمت أنواعًا عديدة من الأسلحة المحرمة دوليًا في هجماتها على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة دون مراعاة للمدنيين، وبما يتعارض مع قواعد القانون الدولي الإنساني.

وفي لبنان، تم الإشارة إلى أنّ أكثر من 74% من مجموع مليون ونصف لاجئ سوري يفتقدون إلى إقامات قانونيّة ما يعيق حركتهم وحريتهم في العمل والرعاية الصحية والتعليم، إضافة لتعرضهم لحملات كراهية عنصرية موجهة تهاجم وجودهم في البلاد، وتطالبهم بالعودة إلى سوريا رغم استمرار الحرب هناك.

أما في مصر، فأبرزت مذكرات المرصد الأورومتوسطي ما تشهده البلاد من أسوأ أزمة في حقوق الإنسان منذ عقود، في ظل استغلال السلطات المصرية قوانين مكافحة الإرهاب لشن حملات اعتقال تعسفية واسعة النطاق ومقاضاة المعارضين ومنعها كافة أشكال المنظمات المستقلة والتجمعات السلمية.

وتضمنت المذكرات رصدا لانتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، مشيرة إلى استخدام إسرائيل أنظمة تمييزية راسخة في التعامل غير المتكافئ مع الفلسطينيين، وفرض العقاب الجماعي والاستخدام الروتيني للقوة المفرطة المؤدية للموت والاحتجاز الإداري المطول دون توجيه تهمة لمئات المعتقلين إضافة لاستمرار بناء المستوطنات.

كما تم الإشارة إلى انتهاكات لحقوق الإنسان ترتكبها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وسلطات حركة حماس في قطاع غزة بما في ذلك تقييد أيّة معارضة وممارسة الاعتقال التعسفي.

وفي ليبيا، أشارت المذكرات إلى استمرار الأزمة السياسية والأمنية بين سلطتين مقرهما طرابلس وبنغازي (حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا، وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر) وتنازعهما على الشرعية والسيطرة باشتباكات مسلحة عنيفة أدت إلى نزوح عشرات الآلاف داخل ليبيا وتوقف وصول خدمات أساسية كالرعاية الصحية والكهرباء.

وأكدت أن آلاف المهاجرين وطالبي اللجوء في أوروبا فمن فيهم الأطفال الوافدين إلى ليبيا يتعرضون لخطر التعذيب والاعتداء الجنسي والعمل القسري بالسجن على يد قوات وخفر السواحل والمهربين.

أما الجزائر فأبرزت المذكرات استمرار الملاحقات الجنائية ضد مدنيين يمارسون الخطاب السلمي تحت بند 'الإساءة إلى الرئيس'، و'إهانة مسؤولي الدولة' و'تشويه سمعة الإسلام' على الرغم من التعديلات الدستورية التي صدرت عام 2016 والتي تكفل حريّة التعبير.

وفي العراق، تم الإشارة إلى استمرار السلطات في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك إقليم كردستان في قمع الحريات والمضايقة والاعتقال للصحفيين والحقوقيين واللجوء إلى استخدام القوة المفرطة لقمع المتظاهرين المطالبين بحقوقهم.

كذلك تناولت مذكرات المرصد الأورومتوسطي انتهاكات لحقوق الإنسان في دولة الإمارات تشمل الإخفاء القسري والاعتقالات التعسفية وإساءة معاملة المحتجزين فضلا عن استمرار الانتهاكات بحق العمال ومنعهم من حقوقهم. كما تم الإشارة إلى ما ترتكبه أبو ظبي من جرائم ضمن دورها الرئيسي في إطار التحالف بالحرب على اليمن.

وبناء على ما تم استعراضه، حثّ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان نواب البرلمان الأوروبي على التركيز لإنهاء الصراعات الدائرة في المنطقة ووضع حد لمعاناة ملايين من المدنيين ضحايا الأزمات والخلافات السياسية بما في ذلك وقف صفقات الأسلحة للأطراف المتورطة بمناطق النزاع.


[10-07-2019 10:10 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :