جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


التهاون ومصير الوطن


سلام محمد العامري- 'تذوقت انواع الشراب فلم يسغ- بحلقي أشهى من حلال المكاسب

ونمت على ريش النعام فلم اجد - فراشا وثيرا مثل إتمام واجبي' / رشيد سليم الخوري شاعرٌ لبناني.

التقصير المتفاقم بأداء الحكومات المتعاقبة, منذ 2003 ولحد الآن, لا يحتاج لتمحيص وتدقيق كبير, فبمجرد مقارنة بسيطة, بين المبالغ العملاقة وتصريحات بعض الساسة, المتصدين للمسؤوليات الحكومية, وما موجود على الواقع, سيصاب الباحث بصدمة روائح الفساد, التي فاقت فساد البيض صيفاً.

قالت الحكماء: 'مما يجب على السلطان, العدل في ظاهر أفعاله لإقامة أمر سلطانه؛ وفي باطن ضميره لإقامة أمر دينه, فإذا فسدت السياسة ذهب السلطان، ومدار السياسة كلها على العدل والإنصاف، لا يقوم سلطان لأهل الكفر والإيمان, إلا بهما ولا يدور إلا عليهما، مع ترتيب الأمور مراتبها, وإنزالها منازلها.'

خمول وتهاون أصاب جسد العراق السياسي, وهاتان الصفتان لا تبنيان دولة, أما من أسبابهما, فنستطيع أن نقول بكل بساطة, سيطرة الفساد وتغطية بعض الساسة المستفيدين, ما أدى لكسلهم في البحث, عن سبل تحقيق العدالة, بمحاسبة من أفسدَ ليتمادى في فساده, أما الذي قد لا يعلمه أغلب المواطنين؛ فإن قانون العفو العام, الذي صدر في الدورة السابقة, يبيح لسراق المال العام, الإبقاء على ما سرقوه, إضافة للعفو عن جريمتهم, فياله من قانونٍ هزيل, يحتاج لمراجعةٍ جدية, لذلك يجب علينا كشعب مظلوم, أن ننفض الكسل من عقولنا, لنتخلص من الفاسدين ومن تعاونَّ معهم, بحكمة المعارضة السلمية, تسمو فوق الشخصنة, والتَحَزُب ببوصلة ثابتة, تؤشر وجهة الهدف الوطني, نحو الإعمار وبناء الدولة المستقلة, بشجاعة لا تشوبها المجاملات.

قبل أن يطالب السيد عادل عبد المهدي؛ بأدلة على الفساد, وهو القائل بوجوده, عليه أن يوضح للشعب, ما أنتجه في برنامجه الحكومي, من تعيين الشباب, وتوفير قطع الأراضي لمن لا يملك عقاراً, ليقي عياله من حر الصيف وبرد الشتاء, وجشع أصحاب الأملاك, وتوفير الخدمات والسلة الغذائية, التي لا يكاد المواطن يشعر بوجودها, و تقديم العناية الصحية, تلك الحقوق التي دونت بالدستور.

عندما تُطالب الحكومة, بالواجبات فعليها أن تعطي الحقوق اولاً, ولا تُلقي باللوم على المواطن والمعارضة, فلا يمكن إعطاء الأجير أجره, قبل أن يقدم ما عليه, والحكومة العراقية عليها واجباتٌ متراكمة, ولا حَقَ لها إلى ان تُعطي ما وعدت.

' كل ما نرى في الأمة, من فساد وارتباك و فوضى و تدهور, نشأ من عدم شعور الفرد بالواجب' محمد أمين مفكر ومؤرخ مصري.


[08-07-2019 10:10 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :