جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


هل نحن بحاجة لأحزاب جديدة .. ؟!


شاكر فريد حسن- نعيش حالة من التدهور السياسي والأخلاقي ، ويتجسد ذلك في مسلكيات وممارسات الأحزاب الفاعلة على الساحة المحلية ، التي ثبت بالدليل القاطع أن الكرسي بالنسبة لها اهم من المبدأ ، وفوق مصلحة الشعب ، وأنها لم تتعلم من تجربة الانتخابات الماضية ، حيث تنامت وزادت نسبة المقاطعين والممتنعين عن التصويت بعد تفكيك القائمة المشتركة .

هذه الاحزاب بلا شك تواجه أزمات حقيقية ، فكرية وبنيوية وقيادية ، وفقدت المصداقية وسقط القناع عنها ، ولم يعد بإمكانها خداع وتضليل الجمهور بأن المصلحة العامة وهموم المواطن اليومية والكل الفلسطيني هدفها الأساس ، فقد ثبت على أرض الواقع أن ذلك ما هو إلا مجرد شعارات زائفة وبراقة هدفها الحصول على اصوات والوصول إلى الكنيست باي ثمن .

ويطفو على السطح اطار حزبي جديد تحت اسم ' الوحدة الشعبية ' يقف على رأسه الأستاذ الأكاديمي د. اسعد غانم وعدد من الاكاديميين ، وهو حزب ايضًا هدفه انتخابي بحت لبلوغ اروقة الكنيست ، ويسعى اذا حالفه الحظ ، تشكيل كتلة مانعة بوجه اليمين الفاشي المتطرف ..!!

لقد عرفت جماهيرنا وجربت في الماضي عددًا من الاحزاب التي لم تجتز نسبة الحسم ، وحرقت آلاف الأصوات ، وأفادت بذلك احزاب السلطة .

الحزب الجديد بنظري لا يشكل بديلًا للأحزاب القائمة ، وانما امتداد او قل نسخة طبق الأصل في طروحاته ، ولا يأتي بشيء جديد سوى مسألة ' الكتلة المانعة ' ، ووفق توقعاتي أنه لن يصل إلى الكنيست اذا ما خاض الانتخابات لوحده ، بل سيحرق آلاف الأصوات ، كما فعل من سبقه .

لا حاجة لكل هذه التخرصات والمزايدات والجعجعات الفارغة ، فكل حزب يعرف ثقله ووزنه ، وفق معادلة الانتخابات السابقة ، وما افرزته نتائجها ، حيث بينت قوة كل حزب .

الفرصة ما زالت مواتية لقائمة مشتركة رغم ما تركته من آثار سلبية ضارة ، بعيد قرار لجنة الوفاق ، واعطاء المكان الثالث عشر للمستقلين . وإذا لم يتم ذلك فبرأيي المتواضع فسيكون بمثابة تشييع لكل الاحزاب ومقبرة لها إلى أبد الآبدين ، ولن يكتب لها الحياة مستقبلًا ، فانتهزوا الفرصة الأخيرة ولا تفوتوها .


[06-07-2019 08:24 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :