جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


" عتاب"ثقافة


نزار حسين راشد- ربما لن يقتلك الداء،ولكن ستقتلك الكبرياء،والكبرياء: تلك
القلعة السوداء،التي تغلق قلبك دون الدعاء،إلى هؤلاء أم إلى هؤلاء،إنها إذن محنة وابتلاء،على أي جنب ستلقاه،حين يسألك كشف الحساب؟
ولمن ستمدُّ حبل الوداد،لمن غداً ستلقاه،أم لمن سينساك فور انفضاض اللقاء؟
لا يهم على أي أرض ولدت،وليس يضير اختلاف الأسماء،فلسطيني،أردني،مصري عراقي، شيشاني،شركسي،سيذهب كل هذا هباء!
فحين تنعقد محكمة السماء،ستُبلى السرائر وتمحى من السجل الأسماء!
فهل سيصلي عليك الذي لم تحدثه نفسه أن يركع لله ركعةً واحدة،أن يسجد سجدة واحدة،أن يغيض الكلام و تفيض أنفاسه بلفظة واحدة: يا الله!
أولئك الذين علقوا لك الأوسمة،هم الذين صالحوا على دمك،وثبتوا مكان عينيك زجاجة معتمة،ولم يسألوا لك الله الغفران والمكرمة!
أولئك الذين زرعوا أزهار الشر في الأصص المطهمة،كيف لهم أن يسألوا لك الله عفواً،أو يحدثوا لأخراك ذكرا!
فما لهم لا يؤمنون،وإذا قريء عليهم القرآن لا يسجدون!
ألم يئن أن يخشع القلب،وأن نريق دموع الندم؟
فهل بعد كل هذا العناء سنحمل خطواتنا للعدم؟
لماذا إذن وقفنا مع الحق،وحملنا على الباطل كي يستقم؟
سرابٌ بقيعة،رمادٌ عصفت به الريح،ألهذا قطعنا ذلك الطريق الطويل؟ ألست ترى ذلك ضرباً من المستحيل؟
ألم تسر أنت تحت أكثر من سماء،ولكنها كما تعرف سماء واحدة ،هي السقف المحفوظ الذي رفعته يد الله،ولولاه لأحرقتنا الشهب،فعلى من سيكون العتب؟العيون التي ابتليت بالعمى أم الأذن التي ابتليت بالصمم؟
أم على القلب الذي لا يرى؟
فيا لهذه الخشب المسندة،التي لم تر فيك إلا جسداً عدا عليه البلى!
هي أشياء لا تشترى،ذكروا فلسطين،ولم يسألوا لم هذي الدموع والزغاريد،وإلى أين يذهب الشهداء،عجزوا عن السؤال،فمن أين سيأتون بالأجوبة؟
لعله سيحزّ قلبك قولي،وربما يعييك رد الخطاب،ولكني استغفر الله لك لعلك تستغفره أنت بدورك قبل انقضاء زمان العتاب!


[04-07-2019 05:07 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :