جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد

الشركات الأوروبية على مفترق طرق .. وطلب من مجلس الأمن الدولي تحديث القائمة السوداء


الكون نيوز . نشر موقع إيران الحرة المعارضة تقريرا حول الشركات الأوروبية على مفترق طرق.. وطلب من مجلس الأمن تحديث القائمة السوداء جاء فيه:
صرح براين هوك، رئيس مجموعة العمليات الخاصة لإيران بوزارة الخارجية الأمريكية، يوم الجمعة بأنه يتعين على الشركات الأوروبية أن تختار بين تبادل التجارة مع الولايات المتحدة وبين النظام الإيراني.
أكد براين هوك أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على مشتريات النفط المشكوك فيها من النظام الإيراني من قبل دول أخرى.
وقال رئيس مجموعة العمل الخاصة الإيرانية في وزارة الخارجية الأمريكية: “إذا لم نمنع وجود النظام الإيراني في اليمن، فستتمكن طهران من إغلاق مضيق باب المندب”.
وهددت طهران بأنه إذا لم يجد الأوروبيون حلاً لنظام العقوبات على إيران، فإن البلاد ستزيد احتياطياتها من اليورانيوم إلى أكثر من 300 كيلوغرام ، وهو المستوى المتفق عليه مع القوى العظمى. يتم تقييم تهديد النظام الإيراني على أنه تهديد خطير للاتفاق النووي بأكمله.
وقال بريان هوك إن السعودية ودول أخرى قدمت معلومات تثبت أن النظام الإيراني مسؤول عن الهجمات على ناقلات النفط.
وأضاف “تلقينا معلومات من بداية مايو حول تهديدات النظام الإيراني ضد ناقلات النفط.”
وقال هوك بشأن تعزيز القوات العسكرية الأمريكية ووجودها في المنطقة “لقد عززنا الوجود العسكري للجيش الأمريكي في المنطقة كجزء من سياسة الردع ضد النظام الإيراني”.
وتابع: “أي تهديد من النظام الإيراني أو أي شخص ضد القوات الأمريكية في المنطقة يتم الرد عليه بشدة”.
وكرر أن هدف أمريكا ليس تغيير النظام في إيران ولكنه سيواصل دعم الشعب الإيراني لتغيير سلوك النظام في طهران.
وقال هوك في النهاية “الشعب الإيراني لا يريد أن يضيع المال للميليشيات العراقية أو حزب الله اللبناني أو الحوثيين في اليمن”.
من ناحية أخرى طلبت أمريكا من مجلس الأمن تحديث القائمة السوداء لمسؤولي النظام الإيراني
وحث جوناثان كوهين، الممثل المؤقت للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، مجلس الأمن على تحديث مجلس الأمن فيما يتعلق بالشخصية الفعلية والقانونية للنظام الإيراني، الذي لم يتغير منذ تسع سنوات، وإنفاذه.
ترتبط القائمة السوداء لمجلس الأمن، التي تضم 23 شخصية حقيقية و 61 شخصية قانونية للنظام الإيراني، على صلة بالبرنامج النووي للنظام، وفقًا لقناة فرانس 24 التلفزيونية.
يُطلب من جميع أعضاء الأمم المتحدة حظر سفر ومصادرة أصول وممتلكات هؤلاء الأشخاص الحقيقيين والقانونيين الـ 81. قاسم سليماني ، قائد قوة القدس، هو أحد الأشخاص الذين ترد أسماؤهم في هذه القائمة.
وقال سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، جوناثان كوهين: “إن رحلات قاسم سليماني إلى العراق ولبنان تظهر أن الدول الأعضاء لا تطبق هذه القيود بالكامل.
في يوم الأربعاء ، 26 يونيو ، في اجتماع مجلس الأمن ، تم النقاش حول الأنشطة النووية الإيرانية في إطار الاتفاق النووي المسمى بالعمل الشامل المشترك . وحذر ممثلو بعض الدول ، بما في ذلك بريطانيا ، النظام الإيراني من انتهاك الاتفاقية. في الاجتماع، أيد ممثلو روسيا والصين نظام الملالي.
كما ألقت السيدة مريم رجوي رئيس الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة كلمة في زيارة وتجمع دولي في أشرف 3بألبانيا قائلة :
المتعاملون السياسيون والتجاريون مع نظام الملالي على جانبي المحيط الأطلسي، يخفون بعمد حقيقة واضحة وهي أن نشاطات النظام لإشعال الحروب زادت منذ توقيع الاتفاق النووي في يوليو 2015.
في يوم توقيع الاتفاق، أكدت باسم المقاومة الإيرانية أنه، ومن أجل الحيلولة دون وقوع حرب في
المنطقة، يجب على الدول 1 + 5 «الإصرار بشدة على عدم تدخل وقطع أذرع النظام في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وإدخال هذه الضرورة كمبدأ أساسي في أي اتفاق».
بعد ذلك بعامين، في ديسمبر 2017، حذرتُ باسم المقاومة الإيرانية في البرلمان الأوروبي، من أنه «إذا لم يتم التعامل بصرامة مع النظام الفاشي الحاكم باسم الدين في إيران، فإنه سيفرض حربًا فتاكة على المنطقة والعالم».
وكانت الدول 1 + 5 ، بالطبع، من خلال الاتفاق، تهدف إلى منع وصول الملالي إلى قنبلة نووية. لكن بسبب الثغرات العديدة الموجودة في الاتفاق، استغلها الملالي ذريعة لتوسيع رقعة الحروب والإرهاب وقمع المقاومة والمعارضة.
طبعًا لا مكانة لحقوق الإنسان والديمقراطية في ما يسمى بالاتفاق الشامل.
نقلاًعن موقع إيران الحرة

[03-07-2019 06:12 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :