جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


وزارة الشباب والعالم الافتراضي


جهاد أحمد مساعده- يُعد إعداد الشباب الأردني من الوظائف الأساسية لوزارة الشباب؛ حيث أن التقدم التقني وما يشهده العالم من تطور تكنولوجي أصبح القوة الرئيسة والدافعة التي تكمن خلف تقدم الإنتاجية بشكلها الشمولي، وبالتالي فرسالة وزارة الشباب هي توعية الشباب وتثقيفهم، وإعداد الأجيال وتقويم شخصياتهم؛ التي تهيئ البلاد للتقدم وخدمة المجتمع في شتى الأصعدة.

ومما لاشك فيه أن البحث عن صيغ جديدة للتواصل مع الشباب كل في موقعه أصبح ضرورة لا مفر منها لمواجهة تحديات العصر، وتحقيق آمال الشباب؛ فالشباب هم من يصنع الحضارة ويحقق التنمية؛ ويُمكّنهم من المشاركة بجدارة واقتدار في بناء المجتمع.

وإذا نظرنا إلى الواقع الحالي لعمل وزارة الشباب بالتواصل مع الشباب الأردني نجد أن نسبة الشباب المشارك على مستوى الوطن لا تزيد عن (2%) من المجتمع الكلي للشباب، وأن هذا التواصل يقتصر على فئات معينة، وأعداد محددة، وعلى أنشطة وبرامج مكررة ينتهي أثرها بانتهاء البرنامج.

لذا فإن إنشاء مراكز شبابية افتراضية سيمثل نقلة نوعية في عمل الوزارة، خاصة إذا علمنا أن المراكز الشبابية المستأجرة تبلغ نسبتها(56%)، وتكلف خزينة الدولة مبالغ مالية كبيرة.

إن المراكز الافتراضية للشباب ستمثل إحدى أشكال التواصل عن بعد مع الشباب؛ وأن المبالغ التي تدفع لتلك المراكز المستأجرة يتم استثمارها في البرامج التدريبية والنوعية للشباب، مما يسهم في خدمة المناطق المختلفة وخاصة النائية منها.
وتأتي المراكز الشبابية الافتراضية؛ كمحاولة لمواجهة الفجوة، ولتقديم التجارب والمواءمات لتحقيق الفاعلية في العمل الشبابي، وتعمل على تزويد الشباب ببعض المهارات، وتمكينهم في مختلف المجالات التي يرغب الشباب بتطوير قدراته فيها.

وللتغلب على المتغيرات التي تواجه العمل التقليدي لوزارة الشباب، فإنه يتطلب استحداث تغيير هيكلي، ووضع بدائل غير تقليدية، من أهم تلك البدائل التواصل الإلكتروني التي ستسهم بشكل رئيس في تلبية الرغبات المتزايدة للشباب الراغب في الانخراط ببرامج وأنشطة وزارة الشباب، أو من العاملين مع الشباب الراغبين في تطوير قدراتهم من خلال الالتحاق بالبرامج التدريبية التي ستوفرها المراكز الافتراضية.

وعلى الرغم من حدوث بعض التطورات في أنماط وأساليب العمل مع الشباب، وتبني بعض المبادرات النوعية، إلا أن النظم التقليدية في تطبيق البرامج والأنشطة ما زالت هي السائدة في الوزارة.

إن تبني وزارة الشباب بإنشاء مراكز شبابية افتراضية سيحدث قفزة نوعية في العمل الشبابي من حيث تقديم البرامج التعليمية والتدريبية ذات الجودة العالية والتي تضاهي أهم المعايير العالمية، اضافة إلى تميزها وسرعتها الفائقة وقدرتها العالية على الاتصال والتفاعل مع الشباب في أي وقت وفى أي مكان.

إن انبثاق فكرة مراكز الشباب الافتراضية كإحدى تطبيقات المنظومة الافتراضية؛ جاءت نتيجة التطور الهائل في تقنية المعلومات ووسائل الاتصال الرقمي، وأن العالم الافتراضي في الوقت الراهن ألغى المسافات وكسر الحواجز، وإن الإسهامات التي يمكن لهذه المراكز أن تؤديها عديدة، ومفيدة، وتتغلب على الكثير من الصعوبات والمعوقات التي يواجهها الشباب في المناطق النائية.

إن تبني هذه الفكرة وإظهارها إلى حيز الوجود سترسخ مفهوم العمل مع الشباب مدى الحياة، وتواكب المستجدات الحديثة في التدريب على المهارات وتنمية الاتجاهات وتحقيق مبدأ الصيغة العالمية في التعليم والتدريب الاحترافي، والخروج من الأطر التقليدية في العمل، مما يعكس ذلك على تميز المراكز الشبابية في عملها وسرعتها ومرونتها في تطوير العمل الشبابي، وصياغة البرامج العلمية والعملية وتقديمها للفئات المستهدفة من الشباب في كل مكان وكل زمان.

[26-06-2019 11:30 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :