جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


لو عَلمت .. لزورت شهادتي


سلام محمد العامري- 'إنَ كونَ العالِم جاهلًا, وبقاء المثقف عاطلًا من الشعور، أو اعطائه العناوين والألقاب البارزة، كالدكتور والمهندس والبروفسور وأمثالهم, لحالة مؤلمة جدًا، فيما إذا كان فاقدًا, للفهم والنباهة والشعور بالمسؤولية. ' المفكر الإسلامي الإيراني علي شريعتي.

التزوير كلمةٌ ممقوتة, ومن يقوم بذلك العمل الباطل, يستحق العقاب لا الثواب, إلا أنَّ ما جرت عليه عادة, بعض ساسة العراق, مخالفٌ للشرع والعرف والقانون, متناسين الحديث النبوي للرسول الكريم محمد, عليه و على آله, أفضلِ الصلاة و وأتم التسليم' ما بني على باطل فهو باطل.'

أعضاء البرلمان العراقي, وظيفتهم وقتية محددة, بأربع سنوت قابلة للتجديد, في حال تم انتخابهم لدورة ثانية, وهم مكلفون من قبل من انتخبهم, وليسوا موظفين لدى الدولة, ينتهي عملهم بانتهاء, مدة الدورة البرلمانية, ومنطقياً فإن الرواتب والمخصصات, التي شرعوا لها قانوناً لصالحهم الخاص, تعتبر أجراً لما يقومون به, على أن يكونوا من المخلصين الجادين, في المراقبة والتشريع, لصالح المواطن العراقي.

'تغيير الحقيقة مادّياً أو معنوياً, بقصد الغشّ في سند أو وثيقة, من شأنه إحداث ضرر' فإنه يوجب إحالته للقضاء, لكن ما لمسناه في عراق, ما بعد الاحتلال, فإنَّ من قام بالمخالفات, يكافأ براتب تقاعدي, نسبته 80% من الراتب الإسمي, والعجيب أن الموظف العراقي, لا يُعطى أكثر من تلك النسبة, حتى وإن كانت خدمته 40 عاماً يَنقصها يوم واحدّ!

يبدو أنَّ أغلب ساسة العراق, كانوا مشغولين بالشهادات المزورة, ولم يقرؤوا الحديث النبوي الشريف' من سن سنة حسنة فله أجرها, وأجر من عمل بها, الى يوم القيامة, ومن سَنَّ سنة سيئة, فعليه وزرها ووزر من عمل بها, إلى يوم القيامة.'

هنيئاً للشعب العراقي المظلوم, الذي سيفوز يوم الدين, فالثروات التي سُرقت, خلال عقد ونصف, مضافاً لها ظلم الطاغية صدام, تُنقذ نصف سكان العالم, ولا تصدق من يقول لو كنت أعلم لزورت, فالشرفاء لا يأكلون السحت.


[20-06-2019 11:36 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :