جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


لماذا الأطفال والشباب ؟


يسرى ابو عنيز- لماذا الأطفال ،والشباب هم الفئة المستهدفة في جرائم القتل في الأردن ؟ولماذا هذه الفئات العمرية بالذات هي من يرتكب بحقهم جرائم القتل ؟وما هي دوافع هذه الجرائم البشعة التي ترتكب في المملكة ؟أسئلة كثيرة، ومتكررة في هذا المجال تحتاج لإجابة وافية .

فقبل أيام وقعت جريمة قتل في مخيم البقعة ،وسط المملكة ،وذهب ضحيتها طفل في السادسة من عمره ،دون ذنب اقترفه ، حيث تم العثور على جثته ملقاه في احدى المناطق في المخيم، وذلك بعد أن فقده أهله قبل يومين من العثور على جثته .


وهذه ليست الجريمة الأولى التي ترتكب ضد الطفولة، ويكون ضحيتها أحد الأطفال، أو الشباب، فقبل فترة بسيطه قُتلت الطفلة نيبال أبو دية ،بدم بارد على يد شخص لا يوجد في قلبة أية رحمه ،رغم أنه لا يزال حدثا.

كما ذهب طفل آخر ضحية لجرائم القتل ضد الأطفال ،في الجريمة البشعة التي هزت المجتمع الأردني آنذاك لبشاعتها ،وهي ما أطلق عليها جريمة طفل النزهة ،والتي أقدم قاتله على ارتكاب جريمته بحق هذا الطفل بعدما حاول الإعتداء عليه.

ولا يتوقف الأمر عند الأطفال فحسب ،بل قُتل شاب في محافظة إربد على يد صديقه السوري ،بعد أن أقدم على طعنه عدة طعنات ،ومثلهم الكثير والكثير من الضحايا من الأطفال، والشباب الذين قتلوا دون أي ذنب ارتكبوه.

غير أن سؤالنا الذي يطرح نفسه ،لماذا الشباب والأطفال ؟ولماذا هان الإنسان على أخيه الإنسان حتى أصبح يُقدم على قتله،وارتكاب جريمته دون أن يرف له جفن ،وأصبح لا يفرق بين الصغير والكبير ،ولا بين المذنب وغير مذنب.

مع علمهم أن هؤلاء الأطفال لم يحققوا بعد حتى أحلام الطفوله باللعب ،واللهو هنا وهناك ،ولم يشبعوا أيضأ من كل شيء أحبوه ،ولم يقترفوا أي ذنب في هذه الدنيا، حتى تكون هذه نهايتهم المأساوية .

كما أن بعض الأشخاص الذين تم قتلهم بطرق مختلفة من الشباب ،ومن دون معرفة الأسباب ،ولا دوافع تلك الجريمة، حيث أنهم لم يحققوا أحلامهم أيضأ ،وأقلها التخرج من الجامعة،والعمل ،وتكوين أسرة من أجل إتمام فرحة أمهاتهم كما حصل مع الشاب قصي العدوان ،وغيره من الشباب الذين فارقوا الحياة ،ولم يحققوا أيا من أحلامهم.

أما الأمهات اللواتي فقدن الأبناء، سواء كانوا من الشباب، أو الأطفال ،فعظم الله أجرهن ،وجبر الله خواطرهن لأنهن فقدن الأعزاء دون معرفة الأسباب وراء وفاتهم،ولا الدوافع وراء ذلك ،ولا السبب الحقيقي وراء قتلهم،لأن هذه الجرائم تكاد تصل إلى مرحلة أن تكون ظاهرة في المملكة ،وتحتاج للدراسة من قبل الجهات المختصة ،ومعرفة الدوافع وراء هذه السلوكيات.

يسرى ابو عنيز- رئيس تحرير الكون نيوز


[20-06-2019 12:53 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :