محاضرة حول تنظيم الأسرة في جمعية سيدات حلاوه نقل النواب توصي بتشكيل لجنة لوضع شروط رخص مسابح المياه في الحمةد.صباح الشعار: المرأة الأردنية فرضت نفسها رغم الظروف الإقتصادية الصعبةالرزاز بعد زيارة مفاجئة لشركة مياه اليرموك: لمسنا تقدماً ملحوظاً في مدى رضا المواطنين وانخفاض أعداد المشتكيندائرة الإفتاء العام توضح حكم وكيفية صلاة الخسوف وأحكامهارسمياً زيد اللوزي سفيراً اردنياً في قطرالرزاز خلال زيارته المشاريع الناشئة الريادية في اربد التنموية: أنا فخور بالكفاءات الشبابية وأنتم ثروتنا الحقيقية"الرياضة النيابية" تدعو لتوحيد جهود المبادرات الشبابية للنهوض بالوطنالعيسوي: يسلم 26 مسكن للأسر العفيفة في محافظة المفرقرئيس هيئة الأركان المشتركة يستقبل السفير الباكستانيرئيس هيئة الأركان المشتركة يستقبل وفداً عسكرياً إماراتياًمحاضرة لمستشرق أميركي حول تأثير اللغة والثقافة العربية في الأدب الإسبانيفيلم "غود مورنينغ" يفتتح عروض ليالي الفيلم العربيالأردنيات أكثر إقبالاً على تعليم اللغات الأجنبية ونسبة البطالة في ارتفاعندوة علمية بجامعة الحسين بن طلالامانة عمان تواصل العمل بشبكات تصريف مياه امطار صندوقية وانبوبيةالأميرة وجدان الهاشمي تترأس إجتماع لجنة تقييم وإختيار أعمال مشروع نهاية الممر التاريخيمكافحة الجرائم الإلكترونية تنوّه على الأردنيين حماية حساباتهم بكافة مواقع التواصل الاجتماعيالدفاع المدني يُنظم مبادرة (صيف آمن) في محافظة البلقاءالعضايلة خلال لقاء فرع الحزب في إربد: همنا أن تجد الدولة حلولاً للأزمات التي تعيشها


الخروج من الدائرة المغلقة فى السودان


احمد المالح -لا زال السودان ومنذ أشهر طويلة يعيش فى نقطة الصفر محلك سر لم يتقدم نقطة واحدة ويستمر الصراع والزخم ما بين المجلس العسكرى الإنتقالى وتحالف الحرية والتغيير ..ما بين البرهان وحميدتى ..وما بين تحالف الحرية والتغيير والذى يضم بين صفوفه أحزاب ونقابات عديدة وشخصيات كثيرة سودانية فاعلة ..

والأقوى فى هذا التحالف هو تجمع المهنيين السودانيين الذى يضم أكاديميين ونقابات عديدة ..وبالطبع تبرز الوساطة الأثيوبية بزعامة أبى أحمد حاليا لحل الأزمة السودانية ..ولا زال أبى أحمد يتمسك ببصيص من الأمل لحل الأزمة ربما ..لزحزحة الأمور ووضع حجر فى الماء السودانى الراكد منذ أشهر طويلة وهناك نقاط اتفاق وخلاف بين المجلس العسكرى السودانى وتحالف الحرية والتغيير ..نقاط الإتفاق فى شكل الحكومة القادمة ودور تحالف الحرية والتغيير فيها ...وأيضا الدور الكبير للحرية والتغيير ....فى رسم سياسة الحياة العامة السودانية فى مرحلة ما بعد الثورة ..لكن نقاط الخلاف تكمن فى أهم المسائل وهى المجلس السيادى الحاكم وتشكيله ونسب المقاعد بين الطرفين حيث تصر قوى تحالف الحرية والتغيير على الحصة الأكبر فى هذ المجلس بينما لا زال المجلس العسكرى الإنتقالى فى السودان مقتنعا بأن يجب أن تكون له السيادة الأكبر ..
أيضا من يقود مجلس السيادة الحاكم أولا ..

وكل الطرفين يعقد مؤتمرات جماهيرية ويحشد أنصاره ومحبيه والخاسر فى النهاية الشعب السودانى ....فقط..
من الممكن أن يكون هناك تراضى وأن يتفق الجميع على مصالح الشعب السودانى أولا وأن يتناسون الخلافات السودانية ويقفزون فوقها ..

وهنا يجب أن يكون هناك دور عالمى كبير من القوى العظمى والدول الإقليمية الفاعلة والإتحاد الأفريقى ..
من أجل العبور والمرور من الأزمة الخانقة التى يعيشها السودانيون حاليا ..ومن أجل أن يعود الاستقرار للسودان وعودة الحياة الطبيعية للسودان مرة أخرى ..من أجل إقتصاد سودانى قوى ...وهذا ما يجب أن يحرص عليه جميع الفرقاء فى السودان ..
[19-06-2019 10:33 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :