لأمن الوقائي يلقي القبض على شخصين من جنسية عربية استخدما مزرعة في محافظة الزرقاء لذبح المواشيوفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين نتيجة سقوط سدة داخل احد المحلات التجارية في محافظة الزرقاءوزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي يلتقي وزير الشؤون الخارجية المغربية لتنفيذ مخرجات القمة التي عقدها العاهلان الأردني والمغربيبيان من نقابة المعلمين حول الحقوق والمطالب وصرف علاوة الـ ٥٠%قرعة غرب آسيا بكرة القدم تكشف مواعيد مباريات المنتخب الوطنيإصابة شخص اثر حادث تدهور صهريج محمل بمادة الديزل على الطريق الصحراويوفاة طفل اثر حادث غرق في محافظة اربد المنتخب الوطني يباشر تدريباته في تركيامنتخب السباحة يفتتح مشاركته ببطولة العالم غداًالخارجية تتابع حادثة وفاة مواطن أردني في أمريكا ووفاة سائق شاحنة أردني في السعودية إثر حادثي سيربعد الإقبال الشديد في معرض عمان الدولي "الكنتاكي الفلسطيني" يستعد لاستقبال زواره في اربد عروس الشمالنقابة الصيادلة تنظم يوماً طبياً مجانيا بالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات في إربدالضمان تطلق "منصة إلكترونية" لتسجيل وتحديث بيانات المواطنين والعمَّالالعاهل المغربي ينجح في ترسيخ قيم الحوار والتسامح والتعايش بين الأديانالسيطرة على تسرب لحامض الفوسفوريك في العقبةأم مصرية تعرض بيع طفلتها بعد أن وضعتها بساعتينكلب مسعور يهاجم مواطنين في الضليل ويتسبب بإصابة خطرةسرقة عجلات حاويات في العقبة وسلطة المنطقة تُصدر بياناًرئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو يكرم موظفي الأمانةالبحث الجنائي يلقي القبض على شخص قتل طليقته وابلغ عن انتحارها لاخفاء جريمته في العاصمة.


من يلتحق المعارضة


سلام محمد العامري-'إذا كنت لا تقدر على الاِستماع, إلى الأفكار المعارضة, فإننا لا نستطيع, أن نجري حواراً حراً , وإذا شعرت بالإساءة, وهذا من طبع البشر, فتذكر نصيحة الرجل العاقل: إذا انزعجت في كل فَرْكَة, فكيف سَتلمَع المرآة.' إيلاف شفق/ روائية تركية.

كان الشعب العراقي يرجو خيراً, قبيل الإنتخابات البرلمانية الأخيرة, حيث رُفِعَ شعار التغيير بشدة, ظَهَرَ انها مبالغٌ فيها, بعد تكوين التحالفات, فقد حافظت على هيكليتها العامة, مع تطعيم مُهجن, من حركات وأحزاب, متناقضة الأهداف والاِستراتيجيات, ولم تتوصل تلك التحالفات, للكتلة الأكبر كي تنفرد, بتشكيل الحكومة وتتحمل المسؤولية.

بعيداً عن الآليات القديمة, بترشيح رئيس القائمة, الحاصلة على أكثرية الأصوات انتخابياً, وبناءً على الضغوط السياسية, فقد صِير لتكليف السيد عادل عبد المهدي؛ الذي أعلن عن أنه مستقل, وهو خارج دائرة الترشيح للبرلمان, ضمن شروطٍ من قبله, باختيار حقيبته الوزارية, ضُربت عَرض الحائط, بعد إعلان تيار الحكمة الوطني, الاِلتزام ضمن ما طرح, من رئيس مجلس الوزراء المكلف, وعدم ترشيح أي شخص من تيار الحِكمة, لأي منصبٍ وزاري.

خلافاتٌ سياسية انتابت تشكيل الحكومة, فقد بانت النوايا المُسبقة, المعهودة من قبل أحزاب السلطة, ليفرضوا عودة المحاصصة السياسية, بتشكيل الحقيبة الجديدة, والعودة للمحاصصة التي, وُصفت من أغلبهم بالمقيتة, والسبب الأول الذي, أدى لفشل الأداء الحكومي, إبان حقب الوزارات السابقة, بقاء الفساد وضعف الأداء, بدأ يلوح في الأفق, لترسيخ مقولة الفاسدين, بعدم إمكانية التغيير.

كُلنا يعلم موقف تيار الحِكمة الوطني, الذي طَرحَ في مناسبات عدة, رأيهُ البقاء في خانة, المعارضة البرلمانية الإيجابية, التي تسعى للمراقبة والتقييم والتقويم الجدي, واعتباره واجباً وطنياً, للنهوض بالعراق نحو الإعمار, لذلك سعت الأطراف الأخرى, مُحاوِلةً تفتيت تحالف الإصلاح والإعمار, بتحالفات جانبية لإرضاء بَعضِ أطرافها.

وصلت المفاوضات لطريق مسدود, فإما العودة للفشل الجامع, أو الخروج بمعارضة وطنية حقيقية, ليعلن تيار الحكمة الوطني, اتخاذ قراره بتبني خيار, المعارضة السياسية الدستورية البناءة.

' إذا وليت أمرا أو منصبا, فأبعِد عَنكَ الأشرار, فإن جميع عيوبهم منسوبة إليك' سقراط فيلسوف يوناني_ فهل سيعمل السيد عادل عبد المهدي, على إبعاد ومحاسبة الفاسدين والفاشلين؟






[18-06-2019 10:24 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :