لأمن الوقائي يلقي القبض على شخصين من جنسية عربية استخدما مزرعة في محافظة الزرقاء لذبح المواشيوفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين نتيجة سقوط سدة داخل احد المحلات التجارية في محافظة الزرقاءوزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي يلتقي وزير الشؤون الخارجية المغربية لتنفيذ مخرجات القمة التي عقدها العاهلان الأردني والمغربيبيان من نقابة المعلمين حول الحقوق والمطالب وصرف علاوة الـ ٥٠%قرعة غرب آسيا بكرة القدم تكشف مواعيد مباريات المنتخب الوطنيإصابة شخص اثر حادث تدهور صهريج محمل بمادة الديزل على الطريق الصحراويوفاة طفل اثر حادث غرق في محافظة اربد المنتخب الوطني يباشر تدريباته في تركيامنتخب السباحة يفتتح مشاركته ببطولة العالم غداًالخارجية تتابع حادثة وفاة مواطن أردني في أمريكا ووفاة سائق شاحنة أردني في السعودية إثر حادثي سيربعد الإقبال الشديد في معرض عمان الدولي "الكنتاكي الفلسطيني" يستعد لاستقبال زواره في اربد عروس الشمالنقابة الصيادلة تنظم يوماً طبياً مجانيا بالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات في إربدالضمان تطلق "منصة إلكترونية" لتسجيل وتحديث بيانات المواطنين والعمَّالالعاهل المغربي ينجح في ترسيخ قيم الحوار والتسامح والتعايش بين الأديانالسيطرة على تسرب لحامض الفوسفوريك في العقبةأم مصرية تعرض بيع طفلتها بعد أن وضعتها بساعتينكلب مسعور يهاجم مواطنين في الضليل ويتسبب بإصابة خطرةسرقة عجلات حاويات في العقبة وسلطة المنطقة تُصدر بياناًرئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو يكرم موظفي الأمانةالبحث الجنائي يلقي القبض على شخص قتل طليقته وابلغ عن انتحارها لاخفاء جريمته في العاصمة.


" قضية رأي عام في الأردن بين الإنس والجن"


نزار حسين راشد- صديقي الأمريكي الذي يستبد به الفضول لمعرفة رأيي،كلما أثيرت في الأردن قضية رأي عام،آخرها قضية مسلسل جن،يسألني ببساطة:ما رأيك؟
وأجيبه بمكر لا يخلو من دعابة:
إذا كنا نحتكم للقيم الأمريكية،فلا شيء نعيبه عليهم،خاصة أن هؤلاء الشباب قادمون من بيئات بهتت صلتها بكل من الدين والقيم الإجتماعية السائدة،بسبب استنساخها للقيم الأمريكية من خلال المدرسة والأسرة والعلاقات،ضمن الثنائيات والازدواجيات والطبقيات التي نعيشها في مجتمعنا الأردني.

وفي الحقيقة لا أجد في مخالفة التقاليد والعادات والأعراف السائدة تهمة كافية لوصم هؤلاء الشباب،وهي التغمة التي حظيت بالإجماع بدءاً بسعادة المفتي وانتهاء بعموم الناس.

لأن العادات والتقاليد والأعراف تتحور وتتبدل،ولو سألت دعاة التمسك بالتقاليد والأعراف ماذا تلبس النساء في أسرتك لتراوحت الإجابات ما بين الحجاب الذي هو أمر ديني وليس عادة ولا عرفا،وما يين اللباس الغربي الذي يُرتدى فوقه غطاء الرأس أو لا يُرتدى،وحتى ضمن دائرة معرفتي ففتيات من خلفيات ريفية وبدوية سافرات الرأس ويرتدين الجينز أو البنطلون،فما يسمى الأعراف والتقاليد الأردنية هي فقط صورة في ذهن المتخيلين،فقد خضعت لسلسلة من التحولات بتأثير جملة من التكيفات والتأثيرات والعوامل الاجتماعية. ساهمت فيها الأسرة والمدرسة والجامعة والإعلام والأفلام إضافة للسفر والاحتكاك وجملة لا نهاية لها من عوامل التعرض.

ويبقى الدين وأحكامه ومعاييره هو المعيار الثابت البعيد عن اللبس والشبهة لو احتكمنا إليه،فهؤلاء الشباب بطريقة اختلاطهم وحديثهم وعملهم معاً بدون التحفظات والحواجز التي نصبها الدين،من منامة معاً في الكامب،أو جلوس معاً في الباص،أو لقاء وخلوة في جوف الليل بدافع السهر أو الملل أو الحب أو الصداقة أو حتى الشهوة والرغبة المتسترة باي ستار،يكونون في دائرة معصية الله ومخالفة أحكامه ،حتى لو أنتجوا فيلماً عن صلاح الدين أو أنتجوا فيلم الرسالة ٢.

أما أولئك الذين أنحوا باللائمة فعليك أن تسأل نفسك أولاً،هل أنت ممن يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وملتزم بالدين وأحكامه فلا تحدثني لا عن عادات ولا عن تقاليد لأن المتغير فيها أكثر من الثابت وقد قُدم على مذبحها الكثير من التنازلات عن أحكام الدين دون أن يعترض معترض،وحلت أنماط جديدة محل الأنماط القديمة،ولم يلحظ من قبل بها أن أعرافه وتقاليده أصبحت هباء منثورا ورمادا اشتدت به الريح في يوم عاصف.وأن تغنيه بها هو اجترار للماضي وليس له وجود قائم على قدميه في الواقع الحياتي المعاش.

طبعاً أستطيع أن أتفهم هذا الهروب من الحديث عن معيار الدين ووضعه في ذيل القائمة بعد العادات والتقاليد،من الإفتاء عن علم ومن العامة عن جهل وغفلة!

ببساطة لأن تهمة التطرف أصبحت جاهزة وعلى كل مقاس ولكن الشجاعة في الحق تقتضي أن نقول لهؤلاء الشباب قد عصيتم ربكم وليس خالفتم عاداتكم وتقاليدكم.
نزار حسين راشد
[17-06-2019 01:58 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :