محاضرة حول تنظيم الأسرة في جمعية سيدات حلاوه نقل النواب توصي بتشكيل لجنة لوضع شروط رخص مسابح المياه في الحمةد.صباح الشعار: المرأة الأردنية فرضت نفسها رغم الظروف الإقتصادية الصعبةالرزاز بعد زيارة مفاجئة لشركة مياه اليرموك: لمسنا تقدماً ملحوظاً في مدى رضا المواطنين وانخفاض أعداد المشتكيندائرة الإفتاء العام توضح حكم وكيفية صلاة الخسوف وأحكامهارسمياً زيد اللوزي سفيراً اردنياً في قطرالرزاز خلال زيارته المشاريع الناشئة الريادية في اربد التنموية: أنا فخور بالكفاءات الشبابية وأنتم ثروتنا الحقيقية"الرياضة النيابية" تدعو لتوحيد جهود المبادرات الشبابية للنهوض بالوطنالعيسوي: يسلم 26 مسكن للأسر العفيفة في محافظة المفرقرئيس هيئة الأركان المشتركة يستقبل السفير الباكستانيرئيس هيئة الأركان المشتركة يستقبل وفداً عسكرياً إماراتياًمحاضرة لمستشرق أميركي حول تأثير اللغة والثقافة العربية في الأدب الإسبانيفيلم "غود مورنينغ" يفتتح عروض ليالي الفيلم العربيالأردنيات أكثر إقبالاً على تعليم اللغات الأجنبية ونسبة البطالة في ارتفاعندوة علمية بجامعة الحسين بن طلالامانة عمان تواصل العمل بشبكات تصريف مياه امطار صندوقية وانبوبيةالأميرة وجدان الهاشمي تترأس إجتماع لجنة تقييم وإختيار أعمال مشروع نهاية الممر التاريخيمكافحة الجرائم الإلكترونية تنوّه على الأردنيين حماية حساباتهم بكافة مواقع التواصل الاجتماعيالدفاع المدني يُنظم مبادرة (صيف آمن) في محافظة البلقاءالعضايلة خلال لقاء فرع الحزب في إربد: همنا أن تجد الدولة حلولاً للأزمات التي تعيشها


المرأة الشريرة تواجه حكم الإعدام . . !


موسى العدوان. السيدة الأولى ( سابقا ) في الصين الشعبية ( جيانج كينج 1914 - 1991 ) كانت ممثلة سينمائية ومسرحية، وهي ابنة غانية يعرفها الرجال الأثرياء في الصين الشعبية. التحقت بالحزب الشيوعي ودرست تعاليم ماركس ولينين، وتدربت على الأعمال العسكرية. كانت هذه السيدة طموحة بالحكم، فوضعت هدفها الوصول إلى رئيس الجمهورية ( ماوتسي تونج ) كي تصل من خلاله إلى السلطة، وتحقق رغباتها في حكم البلاد والتسلط على الشعب.

تمكنت السيدة كنج بذكائها من إقناع اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي، بالسماح لها في الزواج من الزعيم ماوتسي تونج، على أساس أنها هجرت السياسة إلى الأبد ولن تتدخل في أمور الدولة. لكنها بعد أن حققت هدفها بالزواج من رأس الدولة عام 1939، تسللت إلى السياسة مجددا وعبرت إليها من أبوابها الخلفية. ثم بدأت تظهر اهتمامها بالأدب والفن والتعليم، وإطلاق المبادرات المختلفة بين حين وآخر، فأصبحت في النهاية مستشارا ثقافيا لجيش التحرير الشعبي عام 1966.

ومن خلال مركزها الجديد أخذت تمارس دورا هاما في السلطة، تحت شعار ( ما يجب وما لا يجب ) وهو ما عرف بالثورة الثقافية، الأمر الذي مكّنها من الحصول على سلطات شخصية واسعة في أمور الدولة. وهكذا أصبحت السيدة كينج تشكل حكومة الظل، والمتحدث الرسمي باسم ماوتسي تونج، باعتبارها الحارس على فكره الثوري.

ثم عززت سلطتها فيما بعد بالتحاقها في المكتب السياسي للحزب الشيوعي، وأصبحت تتدخل في كل كبيرة وصغيرة، وتحضر الاجتماعات التي تخص الدولة، وتصدر القرارات بتعيين وإقالة الوزراء والسفراء وكبار المسؤولين من وراء الستار دون اعتراض من زوجها. فأصبحت شخصيتها تطغى على شخصية زوجها ذلك الزعيم العظيم، وهكذا أسقطت السيدة كينج هيبة الدولة.

توفي ماوتسي تونج عام 1976، وقبل مرور عشرة أيام على وفاته، ألقي القبض على الأرملة الشريرة ( جيانج كنج ) وأودعت السجن فيما عرف بقضية عصابة الأربعة، حيث وجه لها عدة تهم تتراوح بين تحطيم سلطة الحكومة وتبديد أموال الدولة، واستخدام العنف ضد الأفراد، باستخدام سلطة ليست ملكها.

أصدرت المحكمة حكما بإعدامها جراء ما ارتكبته من جرائم بحق الشعب، ولكن تم تخفيف حكم الإعدام إلى السجن المؤبد. وفي عام 1991 وُجدت السيدة الأولي ( جيان كنج ) مشنوقة في دورة مياه السجن، ودفنت في إحدى مقابر العاصمة تحت اسم مستعار، لكي لا ينتقم منها الشعب حتى وهي ميتة.

وإن كان هناك درس من تلك الحادثة يجب أن نتعلمه ، فهو : أن على كل مسئول أن يعرف حدود عمله وامتداد صلاحياته دون تجاوز لها، أو السماح لأي من مقربيه التدخل بشؤون الدولة. فالشعب واعٍ يراقب ويسجل في مفكرته، ما يمارسه المسؤول أو أقاربه من أخطاء في إدارة الدولة خارج حدود الدستور والقانون، فيحاسب عليها طال الزمن أو قصر. والشواهد على ذلك ماثلة أمامنا في دول عديدة، خاصة في العقد الأخير من هذا القرن. وهذا ما جاء التأكيد عليه في القرآن الكريم بقوله تعالى : ﴿ وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾.

[16-06-2019 10:39 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :