وفاة سبعينة بصعقة كهربائية بدير علاوزارة التربية تدعو 509 مرشحين لاستكمال اجراءات التعيين بوظيفة معلم .. بالاسماءالطراونة: اللامركزية تحتاج لمراجعة وسندعو رؤساء مجالس المحافظات لاجتماع في مجلس النواب مع الوزراء المختصينتحذير لمستخدمي "سناب شات" في الأردنسجن الكويتي عبد الله الصالح 41 عامًا مع الشغل لإساءته للسعوديةزوجة اللبناني كارلوس غصن تناشد ترامب للتدخل في قضية زوجها بالياباناجواء معتدلة و غيوم على ارتفاعات منخفضة130 دواء تم تخفيضه ضمن قائمة الاسعار الجديدةالرحامنة يؤكد ضرورة معاينة الطرود البريدية بالاستخدام الامثل لاجهزة الفحصالملكة نور : أرقد بسلام .. الرئيس الأول والوحيد محمد مرسي نادي الوحدات يخسر أمام العهد اللبناني بكأس الاتحاد الاسيوينظام معدل لشهادات الثانوية العامة للطلبة الأردنيين الدارسين خارج الأردنبالصور.ضبط مصنع حلويات غير مرخص وأطنان حمص ملقاه على الأرض في المفرقحملة مقاطعة الدجاج بسبب غلاء أسعاره تبدأ من اليوم في الأردن ودعوة للأغنياء قبل الفقراء للمقاطعة صندوق المعونة الوطنية يعلن موعد توزيع الدفعة الأولى من الدعم النقدي على الأسر المستحقةرش القوارض والحشرات في شوارع معان وزير المياه : ما يتم تداوله بشأن محافظات الجنوب عار عن الصحة القبض على شخص دهس فتاه في الزرقاء أثناء التشحيطبالصور.مجهولون يخربون مدينة معان ويقطعون أشجارها الأميرة دينا مرعد : فاتورة علاج السرطان في الأردن باهظة


صفقة القرن .. واللعبة الكبرى


زيد شحاثة- لم تحظى قضية بإهتمام وجدل, وطالت فترة وجودها كمشكلة عصية على الحل, وتعددت الأطراف اللاعبة فيها, كما يحصل في القضية الفلسطينية أو لنقل ' الصراع العربي الإسرائيلي'

رغم أن القضية في بدايتها لم تكن بتلك ' العالمية' التي هي عليها اليوم, لكنها كنتيجة حاصلة صارت قضية فوق الكبرى, وصار كبار لاعبي العالم, يبحث عن دور له فيها, أو في الأقل منفعة يستفاد منها, لتدعيم موقفه في قضية أخرى, أو إبتزاز طرف فيها, وحتى من هم ألأكثر تأثرا بالموضوع.. الفلسطينيون أنفسهم والعرب.

على هذا الأساس وبناء على ما رسمته أمريكا لنفسها من دور كشرطي للعالم ظاهرا, والمدافع الأول عن وجود ' إسرائيل' صارت هي اللاعب الأكبر في القضية, ومن دونها لا يحصل شيء في القضية الفلسطينية, إيجابيا كان أو سلبيا.
نتيجة لتناوب عدة رؤساء أمريكيين على القضية ومن كلا الحزبين الكبيرين, تباينت طريقة تعاطيهم مع القضية الفلسطينية, وكيفية ' حلها'.. رغم أن حلولهم وصفقاتهم لم تخرج عن إطار حماية إسرائيل وتمكينها وتحصينها بكل الطرق الممكنة.

رغم ضخامة التسويق والتطبيل بل والتهويل الذي رافق فكرة ' صفقة القرن'.. والتي لم يعرف أحد منها أي بند على وجه الدقة, إلا بضعة بنود سربت هنا أو هناك, لا تعرف صحتها من عدمه.. فالمؤيدون لها صوروها كأنها الحل الأمثل والأفضل الذي أمكن تحقيقه وبما يأتي بالسلام والأمن لا للفلسطينيين وحدهم بل وحتى لدولة موزمبيق.. فيما الناقدون لها, يصورونها على أنها الخاتمة في سلسلة الحقوق المهدورة للشعب الفلسطيني, والكرامة العربية, إن كان تبقى منها شيء لم يهدر لحد الأن!

قضية التفاوض بين إسرائيل والعرب, والإتفاقات التي حصلت, كأوسلو ووادي عربة وغيرها, وما سبقتها من قرارت لمجلس الأمن, حاولت وضع حلول تحقق ما يمكن نيله من حقوق للفلسطينيين.. لكن ما كان يحصل حقا هو إنجاز بعض البنود الثانوية 'للسلطات الفلسطينية' ويتحقق معها موقف إعلامي 'تضخيمي' يحفظ لعرابي تلك الإتفاقات من العرب بقايا ماء وجههم المراق, وأما البنود النافعة ' إن وجدت' في تلك الإتفاقات فتبقى معلقة غير قابلة للتنفيذ, لأنها تحتاج لإتفاقات جديدة حولها, فصرنا نحتاج لإتفاقات للتفاهم حول بنود إتفاقات سابقة, والأخيرة تحتاج لوسيط دولي أو أمريكي, ليتوسط بين الطرفين, ليوقعا إتفاقا ثالثا ليفسر بنود إتفاق ثاني خاص بتفسير بنود الإتفاقية الأولى.. وهكذا!
بعد كل هذا.. ما الذي سيجعل صفقة القرن ستختلف عن سابقاتها, وهل ستحقق شيئا لم تحققه الأوليات؟! وهل حققت الأوليات شيئا أصلا؟!

رغم أن كل تلك الإتفاقات ربما حققت مكاسب ثانوية للفلسطينيين, وحققت مكاسب أكبر لساستهم وقادتهم وأحزابهم ومنظماتهم, لكن المكسب الأكبر الذي حققته, هو إسفار العرب وإجهارهم, برغبتهم بإقامة علاقة واضحة وبينة مع إسرائيل.. فبعد كل إتفاقية للسلام أو صفقة, تدخل دولة في ركب المتصالحين مع إسرائيل, والثمن المقابل دائما ما يكون بخسا أو أن ما يتحقق منه لا يساوي ربع ما تم الإتفاق عليه.. لكن المهرولون للتطبيع يزدادون ويتكاثرون تحت ظل تلك الإتفاقيات وبحجتها!

لأن أمريكا لا تريد حل أي قضية, وإنما هي ترغب في التحكم بها, وإستخدامها عند الحاجة 'وضعها في البراد لحين الطلب' فصفقة القرن كانت حركة مستشار الرئيس الأمريكي ترامب الأخيرة, لا لإيجاد حل للقضية الفلسطينية, وإنما لإزالة أخر ورقة توت يحاول العرب الإحتفاظ بها, لإخفاء 'توقهم' ليقيموا علاقة كاملة علنية مع إسرائيل, وخصوصا مع التوتر المزمن مع إيران, والذي زادته أمريكا 'إصطناعا' لغاية في نفس ترامب.. ولم يكذب العرب خبرا,

فراح أغلبهم يؤيد صفقة القرن ويطبل لها, رغم أنهم لا يعرفون بنودها الحقيقية المعلنة, فكيف بهم وبنودها المخفية؟!
يبدوا أن ورقة التوت, كانت تمثل عبأ كبيرا على العرب, والفلسطينيون وحقوقهم أبعد ما يكون عن أن تستهدفهم الصفقة.. فكان الحل بهذه الصفقة, التي سيرتاح العرب من خلالها, ويتخلصون من ورقة التوت المزعجة تلك.. وهذه لعبة ترامب- إسرائيل الكبرى.

[13-06-2019 02:34 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :