وفاة الطفل برجس الموسى متأثرا باصابته داخل مسبح في أحد فنادق العقبة بعد لقائها بوزير الصحة نقابة المعلمين : لسنا عاجزين والنقابة ليست كسيحةتوضيح بخصوص صرف مستحقات منح وقروض التعليم العالي بالصور. الدفاع المدني ينقذ قطة مواطن من الموت في البادية الشماليةافتتاح فعاليات مهرجان صيف الأردن في جرشانشاء ملعب خماسي ضمن حدود مجلس محلي البارحةضبط مركبة بسبب القيادة المتهورة في اربدحليمة يعقوب للملك عبدالله : كنتم دوما قائدا مؤثراالملك عبدالله يستذكر كلمات قالها والده الملك حسين بشأن سنغافورةالملك يحضر مأدبة عشاء رسمية بدعوة من رئيسة سنغافورةبالأسماء. مدعوون لاجراء المقابلات الشخصية بغرض التعيين في بلدية عجلونالرزاز : نقلة نوعية في مديرية اراضي غرب عمان واختفاء جميع السلبياتاصابة 3 أشخاص جراء حادث الشونة الجنوبية الذي راح ضحيته الشيخ سالم ابو حسان بلدية اربد تدعو الأردنيين لحضور فعاليات صيف الأردنحادث مروع يودي بحياة الشيخ سالم أبو حسان وهو صائم في الشونة الجنوبية اختفاء الشاب عامر عمران الشهير بمحمد الجوري في ظروف غامضة والأمن يبحث عنه سكين طوله 25 سم يخترق وجه مراهق أمريكي ويشوهه النائب اندريه مراد يطالب باعفاء أصحاب محلات منطقة طبربور من رسوم رخص المهن الأحذية القذرة المتسخة في المنازل تحمي الأطفال من الإصابة بالربو امتحان التوجيهي سار بشكل طبيعي اليوم في جميع القاعات

"مكتبة شومان" تحتفي بكتاب "دفتريّ" لسعد حجازي


الكون نيوز . احتفت مكتبة عبد الحميد شومان العامة، أمس، بإشهار وتوقيع كتاب 'دفتري' للدكتور سعد حجازي، وذلك ضمن برنامج قراءات في المكتبة.

وشارك في حفل إشهار الكتاب الصادر حديثاً عن دار (هبة ناشرون وموزعون) وحضره العديد من المهتمين بالفعل الثقافي، كل من الأكاديمي والباحث د. علي محافظة، ود. أحمد ماضي، ومحمد أبو عريضة.

وقال الإعلامي محمد أبو عريضة الذي قدم الاحتفائية وادار الحوار مع الحضور إن 'دفتر الأستاذ سعد حجازي أكثر اناقة وخطه جميل مقارنة مع خطي، غير أن أوجه الشبه كثيرة ومتعددة، جعلتني أشعر بالغيرة من هذه التجربة العظيمة التي نحن بصدد الاحتفاء بها'.

وأضاف 'دفتري فيه أشياء مدهشة، ويستعيد مرحلة الدكتور سعد في شبابه، عندما كان طالبا في المدرسة؛ وعندما كانت الحياة أكثر صدقا وأقرب ما تكون إلى البساطة'.

وبين أبو عريضة نقلاً عن المؤلف أن الكتاب لا يتوجه إلى الأكاديميين فحسب؛ بل إنه يتوجّه كذلك إلى الفاعلين الاجتماعيين؛ وهو تجربة ثقافية بامتياز؛ ولكنه في مرحلة ما ينتقد المعالجات الثقافية السائدة؛ ويرى أن الثقافة فعل تنويري؛ لها دور في تفعيل حيوية الإنسان كعنصر فاعل في مجتمعه.

من جهته، قال الدكتور علي محافظة في كلمة له 'عرفت مؤلف كتاب 'دفتري' شاباً أنيقاً وطالباً مميزاً في مدرسة إربد الثانوية الواقعة على تل إربد الشهير، بين سنتي 1951 و1955 يوم كانت المدرسة الثانوية الوحيدة فيما يعرف اليوم بمحافظات إربد وعجلون وجرش والمفرق ولواء الرمثا. وكنا في الصف الثانوي الأول نحو مئة طالب موزعين على فرعين (أ) و(ب). ولم تنشأ مدرسة الرمثا الثانوية إلا في سنة 1952، وتلتها ثانوية جرش'.

واعتبر محافظة أن 'دفتري' يحتوي على نصوص في الإنشاء العربي في السنة الدراسية 1954- 1955، والموضوعات التي تحتويها هذه النصوص تدل على القيم الاجتماعية والأخلاقية التي حرص الأساتذة على تعزيزها في نفوس طلبتهم، وكذلك أهمية المفاهيم السياسية الوطنية والقومية السائدة في خمسينات القرن العشرين.

وبحسبه، فإن الكتاب يدل على المستوى الرفيع الذي تمتع به طلبة المدارس الثانوية في الخمسينات في اللغة العربية، مع العناية الفائقة بجمال التعبير عن المناظر والمشاعر الإنسانية، كما أنه يهتم، بشكل كبير، بمظاهر تقدم الأمم ورقي حضاراتها.

وأبدى د. ماضي سعادته واعتزازه بما طرحه مؤلف الكتاب، مبينا أن الكتاب يعد حالة فريدة ويحتوي على أثمن الأفكار وأصدقها، خصوصاً أنه تناول العلاقة بين الأردن وفلسطين، وهي التي استهوت الباحثين والمؤرخين والكتاب لأن يفتشوا عن أسباب ثبات هذه العلاقة وديمومتها.

وجاء في مقدمة الكتاب على لسان مؤلفه د. سعد حجازي 'لا أعرف تماماً، لما احتفظت بهذا الدفتر المدرسي، طوال ستة عقود ونصف العقد.. ما اعرفه هو أنه الأكثر حميمية من بين كل أوراقي الكثيرة'.

وأضاف 'كنا في أول العمر، وميعة الصبا.. وتذكرت استاذي الجليل واصف الصليبي.. الذي كان يحمل في وجدانه هموم أمة، وهزيمة أمة، رافضاً الاستكانة لها.. ما انعكس همةً واندفاعا في كل ما ملأنا به من معارف وحماس'.

يُذكر أن سعد حجازي حاز درجة الدكتوراه في الطب من 'جامعة لندن' عام 1976، ويعمل كأستاذ شرف في كلية الطب في 'جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية' منذ عام 2009، وسبق له أن ترأس الجامعة ودرّس فيها، وله العديد من المؤلّفات والأبحاث باللغتين العربية والإنكليزية في اختصاصه إضافة إلى ممارسته الطب في مستشفى خاص أسّسه منذ فترة طويلة.

له العديد من الدراسات والمقالات العلمية؛ باللغتين العربية والإنجليزية؛ المنشورة في كتب ومجلات محكمة ودوريات.

واظب حجازي لأكثر من عقد؛ بعد اختمار الفكر والمذاكرة؛ على التفكير تاريخياً وانثروبولوجيَّا؛ في الأردن متأملاً التجربة التاريخية لماضي الأردن؛ وتأمل تحولها نحو حاضرها؛ ونظر مليا في علاقتها بفلسطين؛ فلم يتناول السطح السياسي إلا ليغوص في الجسد الثقافي العربي والمحلي.

وتعتبر 'شومان'؛ ذراع البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية والثقافية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.
[13-06-2019 02:25 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :