التنفيذ القضائي يعلن عن مزاد علني لبيع شقة جديدة للمتهم عوني مطيعمقتل طالب فلسطيني في الجزائر على يد صديقه بعد ان نشر صورته دون اذنهالإمارات تعفي أبناء السياح من رسوم تأشيرة الدخول دون 18 عامًا.بيانارتفاع سعر الذهب في الاردن 80 قرش رئيس الجامعة الألمانية الأردنية تشارك في مؤتمر دولي عن اللاجئين والتعليم في برلين " EDU-SYRIA عطل في أحد اطارات طائرة في العقبة يتسبب بتاخير اقلاعهاالفنانة شيماء سيف تكشف حقيقة إصابتها بالسرطان بعد إساءتها للسودانيين وفاة ستيني بضربة شمس في اربدالكويت البلد الأكثر سخونة على وجه الأرض وتسجل أعلى درجات الحرارة وعد السعودية ترد على المتنمرين عليها: أبويا أسود وافتخر والجاذبية للسمراءعودة 22 الف سوري الى بلادهماجواء معتدلة نهارا تميل للبرودة ليلا الملك يتحدث عن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي خلال افتتاح المؤتمر الدولي في سنغافورة200 مليون كلفة الدعم التكاملياغلاق محل لحوم ودواجن يستخدم لحوم منتهية الصلاحية في مادباالافتاء توضح حكم اخراج الزكاة من المنافع اللجنة العليا لمبادرة " معرض بنت بلادي " تطلع على سير عمل المبادرةضربة شمس تودي بحياة أحمد بني يس في لواء الكورة السياحة تفتح ملف مسلة ميشع وتسعى لاستعادتها من سارقيهابالصورة.سيارة تقتحم مطعم في عمان


بمناسبة تكريمها غدًا في طمرة : الكاتبة والأديبة فاطمة ذياب مسيرة طويلة مع الكلمة وزاخرة بالإبداع والعطاء


شاكر فريد حسن- يقام غدًا في طمره احتفال تكريمي للكاتبة والأديبة المرموقة الصديقة فاطمة يوسف ذياب ، تقديرًا لمسيرتها مع الحرف والكلمة ، وعطائها المتواصل الذي لا ينضب .

فاطمة ذياب علامة أدبية ومبدعة فلسطينية عرفناها منذ السبعينات في ساحات الأدب ، لها حضورها الساطع الواضح والصالح في المشهد الثقافي بالداخل الفلسطيني ، واكثر القضايا التي تؤرقها وتقلقها دائمًا هي قضية المرأة وموقعها في المجتمع .

نشرت فاطمة بواكير قصصها ومقالاتها في صحيفة ' الأنباء ' و ' صدى التربية ' ، وصدرت روايتها الأولى ' رحلة في قطار الماضي ' العام 1973، ولقيت في حينه أصداء واسعة وردود فعل مختلفة بين الأوساط الأدبية والثقافية ، نتيجة موضوعها وطرحها الجريء الواقعي .

وقد تناولتها آنذاك الأقلام المحلية ، فكتب الأديب والشاعر المرحوم ميشيل حداد ' فاطمة ذياب تقدم كتابها الجريء ' ، و الراحل محمود كناعنة ' فاطمة ذياب وقطار الماضي ' ، وعلي ظاهر زيداني ' ثلاثة آراء وكاتبة ناشئة ' ، والمرحوم الكاتب مرشد خلايلة ' تحياتي من عكا '.

وعالجت فاطمة ذياب هموم وقضايا المرأة من خلال زوايا أسبوعية ثابتة في صحيفة ' الصنارة ' و ' كل العرب ' ، واشتغلت محررة في مجلة ' ليلك ' ، وتمحور نشاطها الصحفي الاعلامي حول المرأة العربية .

وهي تكتب أيضًا للأطفال وتعتبر ذلك رسالة تربوية ، وصدر لها عدد من الكتب في هذا المجال .

من مؤلفاتها وأعمالها التي صدرت لها : جرح في القلب ( خواطر ) ، الخيال المجنون ( مجموعة قصصية ) ، سرك في بير ، وممنوع التجوال ( مسرحيتان ) ، قضية نسائية ( رواية ) ، جليد الأيام ( قصص وخواطر ) ، الخيط والطزيز ( رواية ) ، جدار الذكريات ( نصوص أدبية ) ، ومدينة الريح ( رواية ) .

وما يميز فاطمة ذياب واقعيتها ، وخوضها في الممنوعات والخطوط الحمراء والدوائر المغلقة ، وطرحها موضوعاتها بكل جرأة وشجاعة وشفافية وموضوعية .

فاطمة ذياب انسانة شفافة بكل معنى الكلمة ، لم تركض يومًا وراء الشهرة ، ولا تتزاحم وراء الميكروفونات ، ذات حس أدبي مرهف ، صاحبة مشاعر جياشة راقية ،

يشهد لها الكثير بنزاهتها وطيبتها وانسانيتها ونقاء معدنها وسريرتها ، وعلى مقدرتها الإبداعية وثقافتها المتنوعة ، وتكريسها وعيها الثقافي للأهداف الايجابية البناءة ، وخدمة الثقافة الحقيقية والمجتمع ، وقضايا شعبها الوطنية والاجتماعية والمصيرية ، ويعجبنا نتاجها القصصي والروائي الإبداعي المتميز بالعمق والسرد السهل الممتنع المشوق والماتع .

فاطمة يوسف ذياب مثال ونموذج الإنسانة المثقفة المتواضعة والواعية ، الملتزمة بقضايا المرأة وهمومها ، تعمل دون ضجيج ، وتعطي دون حدود ، ولا تنتظر الشكر والجزاء .

فاطمة ذياب صديقتي وأختي الرائعة ، وزميلة القلم والمداد ، بمناسبة تكريمك أبعث لك تحيات الود والتقدير لعطائك المميز ويراعك الذي لا يجف ، وعمرًا مديدًا يغسل التعب والكد والسهر بعطر الإبداع ، ووراء تكريمك المستحق أيدي أحبة وأصدقاء يحنون الهامات ويرفعون القبعات احترامًا واعتزازًا ، ويصفقون لكِ .


[13-06-2019 12:23 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :