ثلاثيني هندي يبني تمثالًا لترامب ويعبده في الهند عائض القرني يوجه رسالة للأذكياء والعباقرة: عليكم بدرء تعارض العقل والنقلإخماد حريق بسيط و محدود في محافظة الزرقاءخمسيني مغربي يغتصب ابنة أخته في بوزان بالمغرب يقع في قبضة الدرك موسم أبو العلاء المعري لدى كتاب جرشالجرائم الإلكترونية تحذر من الاحتفاظ بالصور الخاصة نتنياهو يعلق على إطلاق اسم ترامب بالجولان: الجولان جزء من أرضنا وحق تاريخيالشرطة تغرّم وزير الداخلية في إستونيا 1300 يورو بسبب الدعاية الانتخابيهالغذاء والدواء تعتذر من عدم نشر قوائم الادوية بسبب ضغط الشبكةاجواء معتدلة تغلب على معظم المناطق نهارا ولطيفة ليلامنتصر الفران خرج ولم يعد لمنزله في مخيم البقعةبيان صادر عن جمعية جماعة الاخوان المسلمين المرخصة حول ورشة البحرين الاقتصاديةمركز شباب خريبة السوق وجاوا يُقيم معسكراً نهارياً بالأمن ومسرح الجريمة عشائر الحويطات تعفو عن شاب من منطقة الخليل تسبب بوفاة اربع أفراد من عائلة واحدةبالصور.حادث مروع في منطقة الفيصليلة بنك القدس يفتتح مكتبا تمثيلياً في عمانالمرأة الشريرة تواجه حكم الإعدام . . !"الصيادلة": التأمين الصحي الشامل هو الحل لقضية اسعار الأدوية صندوق حياة للتعليم يكرم مجموعة مطاعم حمادهبعد وصول سعر الدجاج ل 270 قرش نقابة تجار المواد الغذائية تقدم حل لتخفيض اسعارها

الحكم الصادر بحق قاتل نيبال لن يشف غليل والديها والأردنيين

المرحومة نيبال

الكون نيوز . خاص.عادت قضية الطفلة المرحومة نيبال ابو دية ابنة الأربع أعوام بقوة للشارع الأردني بعد ان بدأ الاردنيين يهدأون على ما تعرضت له من غدر وظلم على يد القاتل الذي اقدم على قتلها داخل 'كراج' منزل ذويه، وذلك تزامناً مع الحكم الذي صدر بحقه بوضعه في دار تربية الأحداث 12 عاماً.

هذا وقد اتحدت آراء الأردنيين الرافضة للحكم والذين اكدوا انه لم يشف غليل والديها وأقاربها وكل من سمع بقضيتها والظلم الذي وقع عليها وهي في نعومة أظافرها، وخاصة ان القاتل نفذ من حكم الاعدام ولن يطاله ابداً نتيجة لصغر سنه وعدم وصوله للسن القانوني.

جريمة مقتل نيبال من اكثر الجرائم التي زرعت القهر في قلوب الكثيرين على ما تعرضت له، وقد توحدت المطالب بضرورة اعدام القاتل الذي خطط ونسق لقتلها وحاول اخفاء جريمتها بطريقة ذكية ،ومن ثم خرج لمساعدة ذويها بالبحث عنها لابعاد الشبهات عنه.

قاتل نيبال سيكون حراً بعد 12 عاماً وكأن شيئاً لم يكن ،وكم ان ذلك الأمر سيكون صعباً على ذويها ومحبيها وكل من بكى قلبه على فراقها، وطالب القضاء باسترداد حقها، فالقاتل ورغم قرب بلوغه السن القانوني وبقاء أشهر قليلة على ذلك فان الحكم لن يتغير وسيبقى كما هو وذلك لأن القضاء يأخذ بأمر تاريخ وقوع الجريمة وليس بتوقيت مجريات قضيته، وفق ما صرح به خبراء في مجال القانون.

وقد أعاد الكثيرون ارتفاع نسبة الجريمة وخاصة في الآونة الأخيرة وخلال شهر رمضان تحديداً الى ضعف الأحكام الصادرة على المجرمين، وتجاهل تنفيذ أحكام الاعدام بحقهم رغم مطالب الرأي العام بذلك، الأمر الذي اتاح الفرصة لمن هو اقل من 18 عاماً في العمر بالتبذخ والتدلل بعد تنفيذ جريمته وكأنه طفلاً وقع بخطأ دون قصد منه ووعي بما فعله ولم يحاسب عليه عند المولى عز وجل.

كما وأكد خبرا اجتماعيون ان امر العطوات التي تتم بين ذوي طرفي الجريمة، أصبحت ملاذاً لفرار المجرمين من عقوباتهم، ليضيع حق المغدور والمظلوم في طرفة عين.


[13-06-2019 11:02 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :