عهد التميمي:اطمئنوا انا بخير ترفيعات أكاديمية باليرموك - اسماءتعاون بين مركز تدريب المهندسين وجامعة البوليتكنك في فلسطينوفاة أم على يد ابنها العاق عذبها ضربًا وحرقًا في الإمارات بمساعدة زوجته تعميم من التربية في الامارات لكافة طلبة الثانوية العامةالفنانة التركية زرين أوزار تعلن عن طلاقها بعدا 36 ساعة من زواجها ترامب بدأ رسميًا حملته الانتخابية الجديدة لعام 2020 ويلمح لترشح سارة ساندرز محافظ جرش يكرم رجل سير لتطبيقه القانون دون تمييزالتنفيذ القضائي يعلن عن مزاد علني لبيع شقة جديدة للمتهم عوني مطيعمقتل طالب فلسطيني في الجزائر على يد صديقه بعد ان نشر صورته دون اذنهالإمارات تعفي أبناء السياح من رسوم تأشيرة الدخول دون 18 عامًا.بيانارتفاع سعر الذهب في الاردن 80 قرش رئيس الجامعة الألمانية الأردنية تشارك في مؤتمر دولي عن اللاجئين والتعليم في برلين " EDU-SYRIA عطل في أحد اطارات طائرة في العقبة يتسبب بتاخير اقلاعهاالفنانة شيماء سيف تكشف حقيقة إصابتها بالسرطان بعد إساءتها للسودانيين وفاة ستيني بضربة شمس في اربدالكويت البلد الأكثر سخونة على وجه الأرض وتسجل أعلى درجات الحرارة وعد السعودية ترد على المتنمرين عليها: أبويا أسود وافتخر والجاذبية للسمراءعودة 22 الف سوري الى بلادهماجواء معتدلة نهارا تميل للبرودة ليلا


الجزائر والحراك الشعبى والحوار


أحمد المالح. لا يختلف الكثيرون على أن الثورة الجزائرية جائت لتحوز على الإعجاب العالمى والجميع كان يرى فيها ثورة نقية خضراء ..والحراك الشعبى الجزائرى كان مبدعا وخصبا ونجح فى الإطاحة ببوتفليقة الرئيس الجزائرى فى ثورة احترمها الجميع فى العالم لكن ومع مرور الأيام ورغم مرور الأشهر ..الكثيرة لا نرى أى تقدم فى لجزائر ..بين معسكرى الحكومة الجزائرية الحالية ويمثلها عبد القادر بن صالح الرئيس الحالى المؤقت للجزائر حتى إشعار أخر ..ورئيس الحكومة الجزائرية نور الدين بدوى (المؤقت أيضا ) وبين الحراك الشعبى الجزائرى ويمثل تيارات سياسية كثيرة وأغلب الشعب الجزائرى ...

يصر الحراك الشعبى الجزائرى على باءات متعددة وهى ثلاث باءات أولها كان رحيل رئيس المجلس الدستورى الطيب بلعيز الذى قدم استقالته بالفعل ..وتبقى باءان فقط هما عبد القادر بن صالح الرئيس الجزائرى المؤقت للجزائر ونور الدين بدوى ..لا يتزحزح ثوار الجزائر قيد أنملة عن مطالبهم ولا يقبون إلأ باسقاط كل رموز بوتفليقة بينما فى الجانب الأخر هناك مماطلة وتسويف ولعب بعنصر الوقت الذى أصبح مضرا للجميع وخاصة الدولة الجزائرية التى تتراجع إقتصاديا بشكل كبير جدا .

يبقى الدستور الجزائرى صامدا أمام كل المتغيرات وكل القوالب الجامدة التى يمر بها الشعب الجزائرى الخاسر الأكبر فى تأخير وكل ما نتمناه هو تغليب صوت الحكمة والعقل فى الأزمة الجزائرية والوصول لحلول وسط وسياسية ممكنة بين كل أطراف الأزمة برئيس توافقى يتوافق عليه الجميع فى الجزائر حراك شعبى وحكومة ..يستطيع الخروج بالجزائر من هذا النفق المظلم ويستطيع أن يعيد الاستقرار والنجاحات للاقتصاد الجزائرى المنهك بفعل الحراك الشعبى ..

ونحن نرى تراجعا كبيرا فى الاقتصاد الجزائرى ولابد من حلول توافقية ترضى جميع الجزائريين ....
وهذا هو واجب النخب السياسية الجزائرية حاليا والوسطاء الذين يقدرهم ويحترمهم الشعب الجزائرى ..
فالسياسة فن الممكن ولا يمكن أن تأخذ كل شئ أو تفقد كل شئ ..دائما هناك حلول ممكنة ...وهذا أيضا دور القوى العظمى والدول الإقليمية الفاعلة فى إيجاد حلول وسطية ترضى الجميع فى الجزائر ...
[12-06-2019 11:13 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :