السعودي حاتم العوني: الأعراس في زمن النبي غناء ومزامير وطبول وليس دفوف فقط الأسباب الرئيسية لضعف الأمة رغم الإمكانات والثروات الهائلة التي تملكهاتشويه إنجازات الوطننجل خاشقجي يستذكر والده في عيد الأب في أول ظهور له منذ شهرينالديوان الخدمة تعلن عن شواغر وظيفية في مجلس الخدمات المشتركة بالبلقاءثلاثيني هندي يبني تمثالًا لترامب ويعبده في الهند عائض القرني يوجه رسالة للأذكياء والعباقرة: عليكم بدرء تعارض العقل والنقلإخماد حريق بسيط و محدود في محافظة الزرقاءخمسيني مغربي يغتصب ابنة أخته في بوزان بالمغرب يقع في قبضة الدرك موسم أبو العلاء المعري لدى كتاب جرشالجرائم الإلكترونية تحذر من الاحتفاظ بالصور الخاصة نتنياهو يعلق على إطلاق اسم ترامب بالجولان: الجولان جزء من أرضنا وحق تاريخيالشرطة تغرّم وزير الداخلية في إستونيا 1300 يورو بسبب الدعاية الانتخابيهالغذاء والدواء تعتذر من عدم نشر قوائم الادوية بسبب ضغط الشبكةاجواء معتدلة تغلب على معظم المناطق نهارا ولطيفة ليلامنتصر الفران خرج ولم يعد لمنزله في مخيم البقعةبيان صادر عن جمعية جماعة الاخوان المسلمين المرخصة حول ورشة البحرين الاقتصاديةمركز شباب خريبة السوق وجاوا يُقيم معسكراً نهارياً بالأمن ومسرح الجريمة عشائر الحويطات تعفو عن شاب من منطقة الخليل تسبب بوفاة اربع أفراد من عائلة واحدةبالصور.حادث مروع في منطقة الفيصليلة


" الوعي السياسي العربي: الرتوق والفتوق"


نزار حسين راشد- في الوقت الذي تهنيء طفلة كويتية عبر مقابلة مع فضائية عربية،الدول والشعوب العربية،وتتمنى لهم السلام والوئام، يقبع الشيخ سلمان العودة في السجن بسبب الأمنية نفسها،وتزعق صفاء الهاشم من على منابر البرلمان الكويتي مطالبة بطرد أبناء الدول العربية العاملين في الكويت ،او على الأقل حرمانهم من التعليم والعلاج وإن كان ولا بد فبمقابل مادي،مرددة كالصدى ،شتيمة زميلها النائب مسلم البراك التي أطلقها ضد الفلسطينيين والأردنيين قبل سنوات، ويريق السنعوسي دموع روايته على عذابات خادمة فلبينية،بينما تحرم طالبة كويتية احتلت المرتبة الأولى في الثانوية ويشطب اسمها من القائمة،كونها تنتمي لمن يطلق عليهم البدون،والبدون وصمة في جبين المجتمع الكويتي الذي يبتر جزءا من جسده ويتنكر لشريحة قدمت الكثير للمجتمع الكويتي،تماما كما قدم الوافدون العرب.

وفي الوقت الذي تعلو فيه الأصوات الشوفينية تحت سقف البرلمان وتمارس الحكومة سياساتها المجحفة بحق من تسميهم البدون يعيش ويموت فارس غلوب منعما مرفها في الكويت،ويثنى على إسهاماته في بناء الكويت وهو ابن الضابط المستعمر غلوب باشا الذي ساهم في تمزيق الوطن العربي وتسليم فلسطين لليهود،وإن كان فارس قد أسلم وتسمى فنحن ولدنا مسلمين حاملين أسماء عمر وعثمان وعلي! طبعا فارس ليس وحده فابناء وأحفاد وأقارب مرغريت تاتشر وتوني بلير وسياسيين وعسكر آخرين يديرون شركات وأعمالا ،ويحتلون المواقع العليا في شركة نفط الكويت،ولا يجدون إلا الاحترام والثناء والانحناء والتقدير،فهل ظل السيد سيدا والعبد عبدا؟وإلا فمن هؤلاء الذين يسحقون الشعوب في مصر والسودان واليمن والجزائر؟
ولماذا ارتقى عقل طفلة وقبع عقل زعماء ووجهاء وجنرالات كالدودة في الطين؟
هذا هو الوحل الذي حاولت وتحاول الثورات العربية جرّنا إلى خارجه، إلى العيش الكريم والفهم الصميم بدل العيش الزنيم والفهم السقيم!

فضمن أي أجندا يعمل أو لئك للذين يلقون بأثقالهم ليبقونا في الحضيض حتى ولو جثثا هامدة بعد أن أطلقوا عليها النار؟!
هؤلاء حتماً أذناب وعبيد المستعمر أصحاب الألقاب والأطناب والرتب والنياشين،ولكنهم في النهاية سيكونون هم المنبوذين فالأذناب تسقط والقشور تذوي وتقشر وتبقى الأصالة والوعي الراسخ لم يمسسهما السوء!

نزار حسين راشد - الاردن
[11-06-2019 10:19 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :