ثلاثيني هندي يبني تمثالًا لترامب ويعبده في الهند عائض القرني يوجه رسالة للأذكياء والعباقرة: عليكم بدرء تعارض العقل والنقلإخماد حريق بسيط و محدود في محافظة الزرقاءخمسيني مغربي يغتصب ابنة أخته في بوزان بالمغرب يقع في قبضة الدرك موسم أبو العلاء المعري لدى كتاب جرشالجرائم الإلكترونية تحذر من الاحتفاظ بالصور الخاصة نتنياهو يعلق على أطلاق اسم ترامب بالجولان: الجولان جزء من أرضنا وحق تاريخيالشرطة تغرّم وزير الداخلية في إستونيا 1300 يورو بسبب الدعاية الغذاء والدواء تعتذر من عدم نشر قوائم الادوية بسبب ضغط الشبكةاجواء معتدلة تغلب على معظم المناطق نهارا ولطيفة ليلامنتصر الفران خرج ولم يعد لمنزله في مخيم البقعةبيان صادر عن جمعية جماعة الاخوان المسلمين المرخصة حول ورشة البحرين الاقتصاديةمركز شباب خريبة السوق وجاوا يُقيم معسكراً نهارياً بالأمن ومسرح الجريمة عشائر الحويطات تعفو عن شاب من منطقة الخليل تسبب بوفاة اربع أفراد من عائلة واحدةبالصور.حادث مروع في منطقة الفيصليلة بنك القدس يفتتح مكتبا تمثيلياً في عمانالمرأة الشريرة تواجه حكم الإعدام . . !"الصيادلة": التأمين الصحي الشامل هو الحل لقضية اسعار الأدوية صندوق حياة للتعليم يكرم مجموعة مطاعم حمادهبعد وصول سعر الدجاج ل 270 قرش نقابة تجار المواد الغذائية تقدم حل لتخفيض اسعارها


محمد مايصير عواد والتعالق بينهما تضاد وتدابر


بسام الهلول. محمد مايصير عواد..والتعالق بينهما تضاد وتدابر... رغم انهما من رحم واحدة..... ووالدي كان يقول لي ( البطن ياولدي... بستان) ... الثوم والبصل يجاور القثاء والتفاح وحب الملوك (العناب)

ولحب الملوك عند المغاربة موسم في كل عام تعقد فيه احتفالية وتزين العرائس في موسمه كما شاهدته عيانا في مدينة( صفرو) احد اعمال مدينة فاس... وللتناص هنا او الاستطراد نكتة بيانية.... حيث عواد يمثل القوة الممهورة بالعفو...وكرم الرجال ومحمد اخ لعواد.... متجاوران في المسكن... وقد الله عواد بسطة في الجاه والجسم....

يحاول محمد ان يطاول عواد لكن هيهات... اذ القدرة اعطت عواد مالم تعطه محمد... يحاول ثانية وثالثة.... ولكن المضمار الذي يرمح به الاثنان... لايسمح لمحمد ان يكون من افراس الرهان لعواد.... عواد كان له من الحظوة عند اهل الجاه مساحة.... وعند ذوي السلطان مكانة....

يحاول محمد استفزاز عواد لكن عواد يقضي هذا الشطط والنزق من محمد بابتسامة .... ويصر محمد على ان لايرفأن نفار مابينهما... وعواد يحاول ان يجبر كسر مابينهما بالصفح لا التصفح..... وكان لمحمد بستان من العنب في منطقة اسمها( الحمرة)....

يحاول محمد مسابقة مافاته من البسطة في الرزق والجاه.... ولكن هيهات... حتى انه في فجر يوم وهو ينقل العنب لبيعه رغم اتقانه الصفق في الاسواق... عانده الحمار وهو يحثه للوصول الى السوق.... فنزل عن ظهره وعض الحمار لما وصل اليه الحمار من العناد.... فعضه الحمار ثأرا وما كان من محمد الا ان حمل صندوقين او حمل حمار .... يركض كي يلحق بالسعر في السوق...... ولكن هيهات ورغم كده ونصبه.... كي يصبح محمد عواد.....

الا ان محمد فشل ان يكون عواد.....وكثير منا يطاول كي يصبح عواد ولكن هيهات وان دخل الحمل سم الخياط..... حنق وحمق وجاهلية... تضيق ذرعا بقوة ممهورة بعفو....
[10-06-2019 11:21 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :