مواعيد امتحانات المستوى للطلبة العائدين من السودانامانة عمان تواصل إستعداداتها لإستضافة مؤتمر منظمة المدن العربية في عمان الإثنين المقبلارتفاع بسيط على درجات الحرارة والاجواء معتدلة5 اصابات اثر حادث تدهور في العقبة853 لاجئ سوري عادوا الى بلادهم انقاذ فتاة في الرمثا من محاولة انتحار 6 اصابات اثر حريق شقة في العقبةنتائج استطلاع الرأي العام حول مرور عام على تشكيل حكومة الدكتور عمر الرزازالملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى سنغافورةالأردن يصدر 500 ألف رأس غنم سنوياالأردن تكتفي ذاتيا من البطاطا بالصورة.خشبة داخل قدم أردنية طول اصبع اليد وخطأ طبي جسيم سمارة يلتقي مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء"صحة النواب" تؤكد ضرورة استقلالية المجلس الطبيموتة:الصرايرة يرعى ورشة عمل حول السنة التحضيرية لطلبة الهندسة القبض على مجرم خطير جنوب عمانإنهاء الخلاف بين نقابتي المحامين و الصيادلة الجمارك توضح بشأن استجواب موظف لعدم مشاركته في تبادل التهاني خلال عيد الفطر جوجل تحتفل بالفلافلالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يفتتح مكتبا له في المحافظة رسمياً .. صعدة تنتقل من الدمار إلى التنمية والإعمار


الراب من الفساد و الإفساد إلى الصلاح و الإصلاح


احمد الخالدي- لا ينكر أحد أن الرأب هو من الوسائل التي استخدمها الناس للتعبير عن ما يقاسونه من عنصرية متطرفة و تمييز عنصري مقيت في بادئ الأمر، وبعد أن اجتاح المجتمع الغربي و العالم العربي حيث شهد إقبالاً منقطع النضير فقد أصبح وسيلة للفساد و الإفساد و باباً لجني الأموال من وراءه خاصة عند كبار المطربين سواء في غرب المعمورة أو في شرقها فقد بات يحتل مكانة مهمة في نفوس الشباب الذي وجد فيه الضالة للهروب من الواقع المأساوي المحبط و المُثقل بالكثير من المعاناة الشبابية، فبدأ ينخرط في صفوفه و بشكل ملفت ويهوى كثيراً للتردد عليه و الولوج في مستنقعاته الرخيصة، وقد أصبح مأوى مميز لبيع المخدرات و انتشار الممنوعات بمختلف أشكالها المدمرة حتى أنها باتت تباع بأرخص الأثمان بغية انتشارها بشكل كبير و للحصول على الأموال الطائلة من تجارتها السيئة الصيت، فهي حقاً الآفة الضارة و الفتاكة في نفس الوقت فإن لم ينهض المجتمع بأعباء الرسالة و ينفض عن كاهله غبار المخدرات و درن الفساد و يُحارب كل وسائل الانحطاط الأخلاقي فلا يمكن أن نرى مجتمعاً صالحاً حراً بكل ما تعنيه الكلمة التي تمتد جذورها من رسالة ديننا الحنيف.


فمع ما شهده المجتمع من معاناة و مآسي جراء تغلغل الراب بين أبناءه و كالنار في الهشيم فاليوم نرى مشروع الشباب الواعد يُجسد حقيقةً صوت الإصلاح و منبر الصلاح فهو لا يزال يصدح بقيمه النبيلة و يسعى لايقاذ جذورة العلم و الإيمان و التقوى و يُريد بسط عملية الإصلاح على أرض الواقع و نشر معالمها المثالية بين شريحة الشباب من خلال طرح مشروعهم الإصلاحي و التربوي الأخلاقي وبعدة وسائل شبابية في طليعتها النتاج العلمي و الحوارات الفكرية و المهرجانات الأدبية و إلقاء المحاضرات التوعوية البناءة التي تهدف إلى جعل العلم بضاعة المجتمع و بالدرجة الأساس و سلاحه الأول بوجه الجهل و التخلف و الأفكار الضالة للتنظيمات الجاهلية و العصابات التكفيرية مستلهمة منهاجها المستقيم من الفكر الرصين و الفكر القويم للمعلم الأستاذ الصرخي الحسني الذي وجدت فيه العمق الإصلاحي الخالص و الصحيح و القائد الأمثل نحو بناء الفرد بناءاً متكاملاً مستقيماً من خلال ما طرحه من آثار علمية لم تجد منافس لها في الساحة رغم مرور السنوات على وجودها في مضمار سوح العلم و الفكر فهذه الخطوة المهمة في طريق الإصلاح كانت وما تزال المقدمة الأولى في مسيرة شبابنا الواعد نحو ترويض الراب و تسخيره لانتشال الشباب من مخاطر الدهر و جعله وسيلةً للإصلاح و لنا في مهرجاناته التي تلاقفتها مواقع التواصل الاجتماعي بلهفة بالإضافة على الإقبال عليها و بأعداد غفيرة لما فيها من معاني الأخوة الصادقة و الوسطية في الطرح و نشر للقيم و الأخلاق الحميدة .

[23-05-2019 11:53 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :