بالاسماء.4 ضحايا اثر حادث بلدة جديتا في اربدبالصور.حادث جديتا المروع يودي بحياة الشاب حسن البرماوي وزير الداخلية :الأردن أصبح مرجعية للعديد من الدول في مكافحة الارهابحماد: تخفيض رسوم جوازات سفر المقدسيين واجب وطنيحادث مروع في اربد ووفاة شخصين واصابة 3 الشواربه يستعرض تجربة أمانة عمان بتحقيق التنمية المستدامة من خلال الشراكاتالأمانة تنتهي من تعبيد شارع بخلدا وسلطة المياه تحفره في نفس اليوم وفد من جماعة عمان لحوارات المستقبل يزور مجمع كادبي التكنولوجياستمرار حملات الرش المستحلب في أحياء بمعانالأورومتوسطي: 10 نقاط تؤشر لدور ورشة البحرين في تعزيز انتهاكات حقوق الإنسانشباب معان يروون عطش الظمأى من شدة الحرارة في الشوارع .صورالضمان: صرف زيادة رفع الحد الأدنى لرواتب التقاعد بدءاً من رواتب الشهر الحاليمطالبات بانشاء مكتب للضمان الاجتماعي في لواء الشونة الجنوبية انقطاع مياه الشرب عن حي البشيش منذ شهرين حادث سير واصابة شخص في سوق جسر الملك حسينالطفلان المرحومان حور وفهد تدفعهما براءتهما للاختباء تحت السرير كي لا تحرقهما النيران في الفجيرةانطلاق نادي البترا الصيفي الثاني ل 2019تشكيلة المنتخب الأوليمبي التي ستشارك في نهائيات البطولة الآسيويةوالد الطفلين الاماراتيين حور وفهد:ودعتهما صباحاً ولم اتوقع ان اعود وأجدهما جثتين حادث مروع يودي بحياة المعلمة الاماراتية فاطمة عويش في الفجيرة واطفالها الاربعة بصدمة


حزب الله أو الذراع الإيرانية المكشوفة بلُبنان


لارا احمد - لا يخفى على أحد اليوم أنّ النوايا التوسعية لإيران في المنطقة لم تعد مجرد تخمينات أو قراءات استشرافية بل أضحت واقع تعيش دول عديدة في المنطقة على وقعه دون أن تجد حلولاً ناجعة للحد منه بغية تحقيق الحد الأدنى من السيادة الوطنية.
و لعلّ الدولة اللبنانية أحد أبرز الدول التي تتدخل إيران في صناعة قراراتها الداخلية عبر حليفها الاستراتيجي حزب الله الموالي صراحة للنظام الملالي، فرغم ادعائه بأنه حزب لبناني ونشأ لبنانياً إلا أنّ معطيات عديدة تؤكد أنّ إيران لعبت دوراً هاماً في ولادته ونشأته ونموه ولعلّ إقرار الحزب في أدبياته المُؤسِسة بتبعيته للثورة الإيرانية ومرشدها خير دليل على ذلك .

التدخل الإيراني في الساحة السياسية اللبنانية وإن كان يمر عبر وسيط (حزب الله) إلا أنه قوي جداً وفعال ولا يمُر بالسفارة الإيرانية بلبنان بل يطرح مباشرة على طاولة القرارات، ما جعل السلطة اللبنانية غير مرة مكبلة وغير قادرة على اتخاذ مواقف تمس من الأمن الإقليمي للمنطقة خاصة وأنها لا تملك الحق في تخطي خطوط حمراء خطتها أيادي لبنانية بإيعاز من النظام الإيراني الذي يسعى جاهداً للمحافظة على إشعاعه ونفوذه.

الموقف اللبناني المُخجل من إدانة اقتحام السفارة السعودية في طهران وعدم التصويت على اعتبار حزب الله منظمة إرهابية جعل دول عديدة تسارع إلى تحذير بيروت من عواقب هذه التبعية السياسية على المدى القريب والبعيد.
عدى التدخل السافر في المطبخ الداخلي لبيروت، فقد حَوّلت إيران لبنان إلى حديقة خلفية لعقد صفقات مشبوهة مع منظمات مسلحة أجنبية ما جعل العديد من الدول تندد بهذه المهزلة، فإلى جانب تمويل حزب الله عسكرياً ومالياً بمبلغ يتجاوز 200 مليون دولار سنوياً، تقوم طهران مع حليفها الاستراتيجي دمشق بتمويل حركة حماس الفلسطينية على الأراضي اللبنانية، لهذا دعت دول غربية عديدة الحكومة اللبنانية إلى التحرّك لإيقاف هذه الإمدادات التي تتلقاها حركة مثل حركة حماس الإسلامية على أرضها.

إلى جانب التحديات الكبرى التي تواجهها الساحة اللبنانية كمقاومة الفساد والتوفيق بين الخصوم السياسيين، فإنّ مسألة السيادة الوطنية لا بدّ أن تطرح بجدية وتعطى الأهمية اللازمة حتى تعبر لبنان إلى برّ الأمان بعيداً عن المطامع التوسعية للنظام الإيراني.

[21-05-2019 09:57 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :