بالصور.حادث جديتا المروع يودي بحياة الشاب حسن البرماوي وزير الداخلية :الأردن أصبح مرجعية للعديد من الدول في مكافحة الارهابحماد: تخفيض رسوم جوازات سفر المقدسيين واجب وطنيحادث مروع في اربد ووفاة شخصين واصابة 3 الشواربه يستعرض تجربة أمانة عمان بتحقيق التنمية المستدامة من خلال الشراكاتالأمانة تنتهي من تعبيد شارع بخلدا وسلطة المياه تحفره في نفس اليوم وفد من جماعة عمان لحوارات المستقبل يزور مجمع كادبي التكنولوجياستمرار حملات الرش المستحلب في أحياء بمعانالأورومتوسطي: 10 نقاط تؤشر لدور ورشة البحرين في تعزيز انتهاكات حقوق الإنسانشباب معان يروون عطش الظمأى من شدة الحرارة في الشوارع .صورالضمان: صرف زيادة رفع الحد الأدنى لرواتب التقاعد بدءاً من رواتب الشهر الحاليمطالبات بانشاء مكتب للضمان الاجتماعي في لواء الشونة الجنوبية انقطاع مياه الشرب عن حي البشيش منذ شهرين حادث سير واصابة شخص في سوق جسر الملك حسينالطفلان المرحومان حور وفهد تدفعهما براءتهما للاختباء تحت السرير كي لا تحرقهما النيران في الفجيرةانطلاق نادي البترا الصيفي الثاني ل 2019تشكيلة المنتخب الأوليمبي التي ستشارك في نهائيات البطولة الآسيويةوالد الطفلين الاماراتيين حور وفهد:ودعتهما صباحاً ولم اتوقع ان اعود وأجدهما جثتين حادث مروع يودي بحياة المعلمة الاماراتية فاطمة عويش في الفجيرة واطفالها الاربعة بصدمةرسالة من الفنان زهير النوباني للرزاز وغنيمات:الخلل كبير في التلفزيون الاردني

المقاومة الإيرانية: التغييرات في قوات الحرس تظهر رعب النظام من السقوط


الكون نيوز . أكد السيد حسين داعي الإسلام، عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح حول تغيير قادة قوات الحرس بناء على أوامر خامنئي والتغيير في هيكل استخبارات قوات الحرس، اليوم:
لقد أجبر الولي الفقيه للنظام علي خامنئي على التغيير في المستويات العليا لقيادة قوات الحرس خوفًا من الإطاحة به، خاصة بعد وضع قوات الحرس في قائمة الإرهاب والحشد العسكري الأمريكي الجديد في المنطقة، فضلاً عن الحالة المحتقنة الموشكة للانفجار للمجتمع الإيراني.

خلال الشهر الماضي، اضطر خامنئي لتغيير عدد من كبار قادة قوات الحرس. واليوم، قام حسين سلامي، القائد الجديد لقوات الحرس وبأمر من خامنئي، بتغيير هيكل استخبارات قوات الحرس. وقدم الملا حسين طائب كرئيس لجهاز الاستخبارات في قوات الحرس والحرسي حسن محقق نائبًا له.

قبل ذلك، كان خامنئي قد قدّم محمد رضا نقدي مساعدا للقائد العام لقوات الحرس للشؤون التنسیقیة، وعلي فدوي، نائبًا لقائد قوات الحرس. وكل هؤلاء الأشخاص هم أكثر الحراس إجرامًا والتزامًا لخامنئي، وهم لعبوا دورًا إجراميًا في قمع الشعب الإيراني وتصدير الإرهاب وإشعال الحروب في المنطقة.


وبشأن أسباب هذا التغيير قال السيد داعي الإسلام:
تشير هذه التغييرات بوضوح إلى أن خامنئي اضطر لهذه التغييرات وذلك للأسباب التالية على الأقل:
1. ذعره من انهيار وتساقط عناصر قوات الحرس المتأثرة بالظروف الدولية والمحلية ضد النظام والتي أصابهم اليأس والتخاذل.
2. الخوف والذعر من الاحتجاجات واسعة النطاق المناهضة للحكومة وانتفاضات الشعب الذي ضاق ذرعًا من الاضطرابات الاقتصادية والاجتماعية.
3. زيادة الضغط الأمريكي والخوف من الضربات العسكرية المحتملة
4. الذعر من أنشطة معاقل الانتفاضة ومؤيدي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد، وتجذر التحركات داخل البلاد ضد قوات الحرس.


وصرح السيد داعي الإسلام إن التصريحات الأخيرة التي يدلى بها خامنئي ويكررها قادة النظام الآخرون باستمرار هذه الأيام بأنه لن تكون هناك حرب، هي تتأتى من أن خامنئي يريد بذلك رفع معنويات قواته وتجنيب انهيارهم، قبل أن تكون نتيجة تحليل للوضع الراهن.

وأضاف أن محاولات خامنئي هي تعيد إلى الأذهان، أساليب كل الديكتاتوريين الذين ينكمشون أكثر في نهاية حياتهم من أجل الحد من انهيار نظامهم. وهذه الإجراءات التي قام بها خامنئي إن دل على شيء، إنما يدل على خوفه الواضح من السقوط على يد الشعب والمقاومة الإيرانية.
لقد لعب محمد رضا نقدي، خلال القيادة التي استمرت سبع سنوات على منظمة الباسيج القمعية، دورًا مهمًا في قمع احتجاجات الشعب في انتفاضات الشعب الإيراني في عامي 1999 و 2009.
لقد كان عضوًا في قوات الحرس منذ تشكيلها وعُين نائباً للمديرية الثقافية والاجتماعية لقوات الحرس قبل عامين ونصف العام.
في مارس 2008، وضع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة محمد رضا نقدي على قائمة العقوبات بقرار المجلس 1803 واتهمه بانتهاك العقوبات الدولية ضد إيران.
وأما حسين طائب، بصفته ملا مكروه ومنبوذ، فقد لعب دورًا إجراميًا في قتل الناس والشباب خلال الانتفاضة في العامين 2009 و ديسمبر 2017. إنه يرتبط مباشرة بخامنئي ويلعب دورًا مهمًا في قمع الاحتجاجات الشعبية في إيران والخطط الإرهابية في المنطقة والعالم.
الحرسي علي فدوي عندما دخلت البحرية الأمريكية وقوارب قوات الحرس السريعة في مواجهات في نهاية الحرب العراقية الإيرانية، كان علي فدوي مسؤولاً عن استخبارات القوات البحرية لقوات الحرس.
ومنح خامنئي علي فدوي ميدالية «فتح» لدوره في أسر عدد من جنود البحرية الأمريكية في يناير/ كانون الثاني عام 2016.


[20-05-2019 09:24 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :