مواعيد امتحانات المستوى للطلبة العائدين من السودانامانة عمان تواصل إستعداداتها لإستضافة مؤتمر منظمة المدن العربية في عمان الإثنين المقبلارتفاع بسيط على درجات الحرارة والاجواء معتدلة5 اصابات اثر حادث تدهور في العقبة853 لاجئ سوري عادوا الى بلادهم انقاذ فتاة في الرمثا من محاولة انتحار 6 اصابات اثر حريق شقة في العقبةنتائج استطلاع الرأي العام حول مرور عام على تشكيل حكومة الدكتور عمر الرزازالملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى سنغافورةالأردن يصدر 500 ألف رأس غنم سنوياالأردن تكتفي ذاتيا من البطاطا بالصورة.خشبة داخل قدم أردنية طول اصبع اليد وخطأ طبي جسيم سمارة يلتقي مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء"صحة النواب" تؤكد ضرورة استقلالية المجلس الطبيموتة:الصرايرة يرعى ورشة عمل حول السنة التحضيرية لطلبة الهندسة القبض على مجرم خطير جنوب عمانإنهاء الخلاف بين نقابتي المحامين و الصيادلة الجمارك توضح بشأن استجواب موظف لعدم مشاركته في تبادل التهاني خلال عيد الفطر جوجل تحتفل بالفلافلالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يفتتح مكتبا له في المحافظة رسمياً .. صعدة تنتقل من الدمار إلى التنمية والإعمار


حين يحتفي الفن بالشهر الكريم


لارا أحمد- ينتظر المسلمون حول العالم زائرهم السنوي المفضل على أحرّ من الجمر، إنه شهر رمضان الكريم، شهر الصيام والقيام، ويسبق هذا الشهر على المستوى الفردي استعدادات نفسية حثيثة يقوم بها المسلم حتى تشمله نفحات من الجلال القدسي، وقبس من أنوار العشق الالاهي لترتقي نفسه وتستغرق في عالم المُثُل الرفيعة والمعاني العميقة فتسمو عن دناءتها وتترفع عنها.
البعد الروحاني لرمضان لم يمنع تحوله مع الوقت إلى شهر تجاري بامتياز، إذ تستعد الحكومات لهذا الشهر بتأمين أقصى كمية من المواد الغذائية، أما شركات الإنتاج فتتنافس فيما بينها للفوز بأكبر عدد ممكن من المشاهدات من خلال تقديم برامج ومسلسلات رمضانية.
الفن بدوره له نصيب من هذا الشهر إذ يشهد قطاع الأغاني والأهازيج الدينية حركية غير مسبوقة في هذا الوقت من السنة، فالفن في نهاية المطاف ليس إلا أداة المجتمع لتخليد حاضره بكل تفاصيله.
يمكن القول أن أغاني رمضان القديمة قد حافظت رغم قِدمها على مكانتها في قلوب العرب حول العالم إلا أنّ هذا لا يعني أن المنافسة غائبة تماماً، إذ تشهد الساحة الفنية كل سنة محاولات قيمة لا بدّ من الإشادة بها.
في رمضان 2019، شهدنا عدد لا بأس به من الأغاني التي تحتفي بهذا الشهر الكريم لأشهر المنشدين في العالم العربي كماهر زين وسامي يوسف ومسعود كورتيس.
مقارنة بسيطة بين أغاني رمضان القديمة وأغاني هذه السنة كفيلة بتسليط الضوء حول التطور الكبير الذي شهدته الأغنية الرمضانية سواء في الأسلوب أو المضمون، إذ لم تعد شخصية المسحراتي شخصية مركزية كما في أغاني سيد مكاوي القديمة ولم تعد العامية المصرية طاغية، إذ هناك هذا العام حضور قوي للغات أجنبية عديدة كالتركية والإنجليزية.
المغني اللبناني ماهر زين اختار أغنية 'لولاك'، التي وقع تصويرها في تونس، ليستقبل بها الشهر الكريم، وعلى عكس أغانيه السابقة فإنّ أغنية 'لولاك' لم تشهد حضور أي لغة أجنبية إلى جانب اللغة العربية، الأغنية عبارة عن مناجاة بين المغني وبين خالقه يسأله فيها الهدى والثبات.
أما المغني البريطاني ذو الأصول التركية مسعود كورتيس، فقد اختار بدوره تونس لتصوير أغنيته الجديدة تحت عنوان 'صل على المصطفى' وهي عبارة عن ريمكس لأغنية شعبية تونسية مع بعض التعديلات.
مجموعة الرماس العراقية التي لم يتعود جمهورها على هذا النمط الغنائي فاجأت الجميع بأغنية رمضانية باللهجة العراقية تحت عنوان 'رمضان الخير'، الأغنية والتي تعدّد فضائل رمضان حازت على نسبة مشاهدة محترمة جداً (أكثر من مليون مشاهد).

[20-05-2019 08:58 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :