بالصور.حادث جديتا المروع يودي بحياة الشاب حسن البرماوي وزير الداخلية :الأردن أصبح مرجعية للعديد من الدول في مكافحة الارهابحماد: تخفيض رسوم جوازات سفر المقدسيين واجب وطنيحادث مروع في اربد ووفاة شخصين واصابة 3 الشواربه يستعرض تجربة أمانة عمان بتحقيق التنمية المستدامة من خلال الشراكاتالأمانة تنتهي من تعبيد شارع بخلدا وسلطة المياه تحفره في نفس اليوم وفد من جماعة عمان لحوارات المستقبل يزور مجمع كادبي التكنولوجياستمرار حملات الرش المستحلب في أحياء بمعانالأورومتوسطي: 10 نقاط تؤشر لدور ورشة البحرين في تعزيز انتهاكات حقوق الإنسانشباب معان يروون عطش الظمأى من شدة الحرارة في الشوارع .صورالضمان: صرف زيادة رفع الحد الأدنى لرواتب التقاعد بدءاً من رواتب الشهر الحاليمطالبات بانشاء مكتب للضمان الاجتماعي في لواء الشونة الجنوبية انقطاع مياه الشرب عن حي البشيش منذ شهرين حادث سير واصابة شخص في سوق جسر الملك حسينالطفلان المرحومان حور وفهد تدفعهما براءتهما للاختباء تحت السرير كي لا تحرقهما النيران في الفجيرةانطلاق نادي البترا الصيفي الثاني ل 2019تشكيلة المنتخب الأوليمبي التي ستشارك في نهائيات البطولة الآسيويةوالد الطفلين الاماراتيين حور وفهد:ودعتهما صباحاً ولم اتوقع ان اعود وأجدهما جثتين حادث مروع يودي بحياة المعلمة الاماراتية فاطمة عويش في الفجيرة واطفالها الاربعة بصدمةرسالة من الفنان زهير النوباني للرزاز وغنيمات:الخلل كبير في التلفزيون الاردني

مع قصيدة للجولانية وداد الشاعر


الكون نيوز . شاكر فريد حسن- يقول العاشق

'ضفائركِ حاصرتني

شدتني إليكِ

وعلى وقع انفاسكِ

تراقص قلبي

تائهٌ في صحراء روحي

وفي عينيكِ

وجدتُ دربي

غافلٌ

والجهلُ إلهي

وفي حضوركِ

عرفتُ ربي'


يقولُ العاشقُ

اشياءَ كثيرة

تفيض الحروف

من قلب الكتبِ

وعند الحقيقةِ

يفر الكلام

وينهار عشقُ

الوهم والكذب.......

صاحبة هذه القصيدة التي عانقت حروفها وكلماتها وجداني ولامست شغاف قلبي ، وداد الشاعر ، ابنة قرية مسعدة ، وهي من نوارس الشعر بموجته الجديدة في الجولان العربي السوري المحتل ، وخريجة كلية اللغات الأجنبية في الاتحاد السوفييتي سابقًا ، وتعمل مديرة بنك البريد ، ولها اهتمامات في كتابة القصة القصيرة والشعر والمنثور ، وتنشر كتاباتها على صفحتها الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي ' فيسبوك ' ، وشاركت في عدد من الامسيات الشعرية .

ووداد الشاعر ' يغتالها الوقت ، يقتات على ذاكرتها من نهر أيامها ، يستعجل خطاه إلى روحها ، ويبتسم حين ينهي بسيفه أحلامها ' .

وفي نصوصها وخواطرها الشعرية والنثرية تطرق أبوابًا متعددة ، وتتناول موضوعات ذات طوابع انسانية وجدانية عاطفية وطنية واجتماعية ، تتركز حول الحب والمرأة والطبيعة وهموم الوطن والانسان والوصف والرثاء ، وتجمع الوانًا وصورًا شعرية أكثرها متقارب ومتناسق ، بأسلوب شعري واضح لا تناقض فيه ، بلغة سهلة بسيطة سلسة أقرب ما يكون إلى روح وذائقة القارئ العادي .

وقصيدة وداد المشار إليها أعلاه ، التي كتبتها بلسان عاشق ، فيها غزل ناعم شفيف صادق ، وأحاسيس جياشة ، وتصوير حسي وروحي ، وتشكل لوحة تجمع بين جمال الاطار والموضوع والصورة ، بعيدًا عن الزخرفة اللفظية . وما يميزها رشاقة التعبير ، ورقة الصياغة ، وعذوبة الاسترسال ، والكثافة ، وصدق الحرارة .

واننا نلمس في القصيدة وفي كتاباتها بشكل عام الصدق الفني ، والخيال الصافي الممزوج بحدة الانفعال والسلاسة التامة ، وجمالية الفكرة في النص البسيط ، وعدم الاسراف في التوصيف والتوسع أكثر من اللازم في السرد .

وباختصار وإيجاز ، جمالية نصوص وداد الشاعر تكمن في الوجدان العفوي الشفاف ، والتكثيف والتركيز ، والفكرة المؤثرة ، وبهاء الصورة ، وسلامة التركيب ، وسهولة تصوير مشاعرها والتعبير عن فكرتها ، معتمدة أسلوبًا بسيطًا بمفردات بسيطة وعبارات ايحائية قصيرة .

ونستطيع القول ، أن كتابات وداد تبشر بولادة شاعرة ينتظرها المستقبل ، ولكن عليها العمل على صقل تجربتها أكثر وانضاجها بالقراءة المكثفة والاستفادة من تجرب الآخرين .

كل التحيات للصديقة الشاعرة وداد الشاعر ، مع تمنياتي لها بالنجاح ودوام العطاء والتألق ، وإلى الأمام ، وبانتظار ما هو أجمل وأفضل .



[18-05-2019 03:38 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :