بالصور.حادث جديتا المروع يودي بحياة الشاب حسن البرماوي وزير الداخلية :الأردن أصبح مرجعية للعديد من الدول في مكافحة الارهابحماد: تخفيض رسوم جوازات سفر المقدسيين واجب وطنيحادث مروع في اربد ووفاة شخصين واصابة 3 الشواربه يستعرض تجربة أمانة عمان بتحقيق التنمية المستدامة من خلال الشراكاتالأمانة تنتهي من تعبيد شارع بخلدا وسلطة المياه تحفره في نفس اليوم وفد من جماعة عمان لحوارات المستقبل يزور مجمع كادبي التكنولوجياستمرار حملات الرش المستحلب في أحياء بمعانالأورومتوسطي: 10 نقاط تؤشر لدور ورشة البحرين في تعزيز انتهاكات حقوق الإنسانشباب معان يروون عطش الظمأى من شدة الحرارة في الشوارع .صورالضمان: صرف زيادة رفع الحد الأدنى لرواتب التقاعد بدءاً من رواتب الشهر الحاليمطالبات بانشاء مكتب للضمان الاجتماعي في لواء الشونة الجنوبية انقطاع مياه الشرب عن حي البشيش منذ شهرين حادث سير واصابة شخص في سوق جسر الملك حسينالطفلان المرحومان حور وفهد تدفعهما براءتهما للاختباء تحت السرير كي لا تحرقهما النيران في الفجيرةانطلاق نادي البترا الصيفي الثاني ل 2019تشكيلة المنتخب الأوليمبي التي ستشارك في نهائيات البطولة الآسيويةوالد الطفلين الاماراتيين حور وفهد:ودعتهما صباحاً ولم اتوقع ان اعود وأجدهما جثتين حادث مروع يودي بحياة المعلمة الاماراتية فاطمة عويش في الفجيرة واطفالها الاربعة بصدمةرسالة من الفنان زهير النوباني للرزاز وغنيمات:الخلل كبير في التلفزيون الاردني


في هذا الزمان


براهيم الحوري -في هذا الزمان من يحترم نفسه، يدعى بالهبل، و من يُبدي رأيه ، يدعى فاقد الأمل ،ومن يمتلك عقلية فريدة من نوعها ،يدعى مجنون في هذا الزمن ، أن المسميات أختلفت في هذا الزمان، كُل من أصبح أن يطلق المعيار، الذي يُناسبه في إطلاق أي مُسمى يُريده،و أي شخص كان أن يطلقه حسب مزاجه، أو حسب نواياه .

في هذا الزمان له خاصية في تغيير، أي شيء ،فمثلاً أعمل بوظيفة كاتب إداري، في القسم الثقافي والإعلامي، في دائرة النشاط الثقافي والفني، في عمادة شؤون الطلبة، و ذلك في جامعة اليرموك ،حيث جئت مكان والدي حينما قدم استقالته ، ولكن سرعان ما في الأمر وذلك من عامان، وإذ الشائعات تنشر أول بأول ؛ من أجل إغتيال السمعة التي لدي، وأغتيال وظيفتي، في تغييرها حسب نوايا الناشر ، والتي ترونها مناسبة حسب ما نشر ، ولكن ما الاحظه هو لماذا الشائعات قد بدأت منذ نهوض قلمي، ولماذا أصبح يتغير المسمى الذي لدي في المُجتمع ، هنا أقف وأقول أن هذا الزمان يُغير ما شاء له، و ينشر ما طاب له ، وأن الله لا ينسى عبداً اذا ابتلاه البشر، بما يصبوا في اتجاه مصالحهم والتي هي نتيجة الابتعاد عن ديننا الحنيف وهو الإسلام .


في هذا الزمان الذي ينتمي لوطنه، ويُدافع عنه، يُصبح في نظر الآخرين، أن الذي يُدافع هو سحيج ،ولا يعلم أن الذي يُدافع هو يدافع عن والديه، و عن عشيرته وعن القاطنين، في هذا الوطن ، ولكن للأسف الذي يُدافع عن هذا الوطن يتهم بأشياء باطلة، وأقوال زائفة تنشر بحقه، و لكل إنسان له آراءه، ولكن لما الاحترام يُقاس بالرأي ولا يقاس بأخلاق الشخصية ، حيث أصبحنا ننظر إلى الآخر بمنظور رأيهم، وليسَ منظور أخلاقهم، وفي هذا الزمان بحاجة أن نُراجع أنفسنا قبل القضاء على غيرنا .

[18-05-2019 02:24 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :