توضيح بخصوص صرف مستحقات منح وقروض التعليم العالي بالصور. الدفاع المدني ينقذ قطة مواطن من الموت في البادية الشماليةافتتاح فعاليات مهرجان صيف الأردن في جرشانشاء ملعب خماسي ضمن حدود مجلس محلي البارحةضبط مركبة بسبب القيادة المتهورة في اربدحليمة يعقوب للملك عبدالله : كنتم دوما قائدا مؤثراالملك عبدالله يستذكر كلمات قالها والده الملك حسين بشأن سنغافورةالملك يحضر مأدبة عشاء رسمية بدعوة من رئيسة سنغافورةبالأسماء. مدعوون لاجراء المقابلات الشخصية بغرض التعيين في بلدية عجلونالرزاز : نقلة نوعية في مديرية اراضي غرب عمان واختفاء جميع السلبياتاصابة 3 أشخاص جراء حادث الشونة الجنوبية الذي راح ضحيته الشيخ سالم ابو حسان بلدية اربد تدعو الأردنيين لحضور فعاليات صيف الأردنحادث مروع يودي بحياة الشيخ سالم أبو حسان وهو صائم في الشونة الجنوبية اختفاء الشاب عامر عمران الشهير بمحمد الجوري في ظروف غامضة والأمن يبحث عنه سكين طوله 25 سم يخترق وجه مراهق أمريكي ويشوهه النائب اندريه مراد يطالب باعفاء أصحاب محلات منطقة طبربور من رسوم رخص المهن الأحذية القذرة المتسخة في المنازل تحمي الأطفال من الإصابة بالربو امتحان التوجيهي سار بشكل طبيعي اليوم في جميع القاعاتالخارجية تعلق على اعتقال اسرائيل لرجل الاعمال الاردني ثائر شعفوط بتهمة التخابر مع ايرانانقاذ طفل من الغرق في أحد فنادق العقبة


الإعتداء على الأطباء


يسرى ابو عنيز - أعادت قضية الإعتداء على إحدى الطبيبات، في مستشفى الأمير حمزه في وسط العاصمة عمان ،وتعرضها للعديد من الإصابات ،من قبل أحد المرافقين لمريض،كان قد راجع المستشفى ،ولم تجد تلك الطبيبه أسِره فارغه في المستشفى ،فكان جوابها لذوي المريض السبب وراء تعرضها للإعتداء.

أعادت هذه القضية إلى السطح، ظاهرة الإعتداء المستمر على الكوادر الطبية،وبالأخص الإعتداء على الأطباء ،والممرضين في مستشفيات وزارة الصحة ،والتي ازدادت في السنوات الأخيرة ،حتى أصبحت ظاهرة في المجتمع الأردني.

كما أعادت هذه القضية ،وغيرها من قضايا الإعتداء على الأطباء ،أعادت للأذهان قضية مقتل الطبيب محمد أبو ريشه،والذي كان يعمل في مستشفى البشير ،وتعرض للإعتداء أكثر من مره من قِبل الشخص الذي أقدم على قتله، أمام منزله في منطقة شفابدران في العاصمة عمان.

رغم أن قاتل هذا الطبيب، أقدم على ارتكاب جريمته قبل عدة سنوات دون أدنى خوف، أو إهتمام لما سيؤول إليه وضعه ، بدليل ارتكاب الجريمة بحقه بين أهله،وأمام منزله ،دون وجود أي رادع ،ليتبين فيما بعد أنه من متعاطي المخدرات ،حيث نفذ بحقه حكم الإعدام مطلع العام

طبيبة مستشفى الأمير حمزه ،وأطباء مستشفى البشير ،وغيرهم الكثير من الأطباء الذين تعرضوا للإعتداء من قبل أهالي المرضى ،أو أقاربهم ، ومنهم من دفع حياته ثمنا لذلك ،رغم أن هذه الأسباب الحقيقية التي جعلتهم يتعرضون للإعتداء ليست مقنعة.

فماذا يعني أن أحد الأطباء ،لم يكتب وصفة طبية، تحتوي على عقاقير مخدرة لأحد المراجعين لمستشفى البشير حتى يدفع حياته ثمنا لذلك ؟وماذا يعني أن طبيبة ،أخبرت أحد الأشخاص أن عليه الإنتظار، لحين الحصول على سرير فارغ من أجل مريضهم ؟ومثلهم كثير من الأطباء تم الإعتداء عليهم في غرف الطوارئ ،والانعاش بسبب وفاة مريضهم ،متناسين أن قدره قد حان.

نحن نُقدر الوضع الصعب الذي قد يكون فيه أهل المريض، خاصة إذا كانت حالته الصحية سيئة ،ولكن نُقدر أيضاً أن الطبيب سيقوم حتما بعمله الإنساني ،وواجبه تجاه المرضى ،لأن عمله يتطلب ذلك ،فهل تكون علاقتنا مع الأطباء والممرضين تشاركيه،وليست نديه،فهل نفعل ذلك ؟.


يسرىابو عنيز- رئيس تحرير الكون نيوز
[18-05-2019 11:37 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :