درجة الحرارة تقارب الاربعين والارصاد الجوية تحذر والد الشاب عمار الهندي الذي توفي بخطأ طبي يرد على مستشفى الجامعة تحذير: السجائر الإلكترونية تسبب النوبات القلبية والسكتة الدماغية وأمراض أخرى لا للتبعية .. ماذا بعد .. التطورات الخطيرة للأحداث العالمية مندوبا عن الأمير مرعد بن رعد .. الطراونة يفتتح بازار "ذوي الهمم" لتسويق منتجات ذوي الإعاقة 6400 وجبة إفطار صائم تنفذها السفارة الاماراتية في الأردن يومياًالمياه تؤكد على اهمية وضع قواعد عامة ملزمة للمستوردين والصانعين للمواد والمستلزمات الخاصة بخدمات المياهوسيم يوسف الألباني أفتى: العادة السرية في نهار رمضان حرام بس ما تفطر محمد رمضان لحلا شيحه: كان نفسي ألحقك من رامز يا صافية الجنايات الكبرى الاردنية تعلن براءة مالك روضة من هتك عرض طفل شنقًا في سقف غرفته مقيم ينهي حياته في مكة المكرمة اللواء البزايعه يرعى حفل اختتام مشروع التوأمة مع الاتحاد الأوروبي وبالتعاون مع الجمهورية الفرنسية12 مليون ريال سعودي جوائز مسابقتي الآذان والقرآن الكريم لتركي آل الشيخالزيتونة الأردنية تقيم حفل افطار لأعضاء الهيئة التدريسية3 اصابات اثر حادث تصادم في اربدالشواربه يشارك عمال الوطن إفطارهم في حدائق الحسينناصر القصبي: تعبنا من القعدة مكبلين أرجلنا وأيدينا بانتظار قنبلة الغازإصابة 8 أشخاص اثر حادث تدهور في العقبةأوقاف الزرقاء: مشكلة نقص الأئمة في مساجد الزرقاء انخفضت بنسبة 20%

جانب من خطاب مریم رجوي بمناسبة شهر رمضان المبارك على مائدة الإفطار


الكون نيوز . القت السيدة مريم رجوي خطابا علي مائدة الافطار بمناسبة رمضان المبارك بحضور مجاهدي خلق في اشرف 3 (البانيا) اشارت الى الوضع الراهن للنظام الايراني و خداعه تحت اسم الاسلام جاء فيه

· ليس الإسلام ما يقدّمه الملالي. إن ما يقدمه الملالي هو اضطهاد وقمع وتخلف تحت غطاء الإسلام

· إسلامنا هو إسلام الأخوة بين جميع المذاهب. الحرب الطائفية وبث الفرقة بين الشيعة والسنة، هو الهدية المشؤومة التي يقدّمها نظام ولاية الفقيه

· قوات الحرس العمود الفقري للنظام وُضعت على قائمة المنظمات الإرهابية. ومع تشديد العقوبات، ولا سيما المقاطعة الكاملة للنفط، لم يعد الملالي يستطيعون ببساطة استخدام ثروات الشعب الإيراني للقمع أو الإنفاق على الحرب وارتكاب المجازر ضد شعوب المنطقة.

أهنئكم جميعًا بحلول شهر رمضان، شهر المتقين، وشهر القائمين من أجل خلاص الإنسان والمجتمع البشري.
وبهذه المناسبة أدعو لجيران بلدنا، وجميع شعوب الشرق الأوسط والمسلمين في العالم، وأتمنى أن يتخلصوا متحررين من شر التطرف والدكتاتورية المتسترة بالدين ومن الحرب والإرهاب حيث منبعه نظام ولاية الفقيه.

وحقًا، فإن أعظم تقوى العصر في هذا الوقت هي التضحية بالروح وبالأهل، وقبول الضغوط والحرمان وحملات التشهير من قبل حكم الدجل، وذلك من أجل القضاء على العدو الأكثر عدائية لإيران والإسلام، أي نظام ولاية الفقيه.
إن سلطة الملالي التي فقدت منذ مدة طويلة إمكانية الخداع تحت اسم الإسلام، راحت تفقد الآن بسرعة فرص بقائها داخل البلاد وخارجها. إن حقبة سياسة تصدير الإرهاب والتطرف، تحت اسم الإسلام، والتي كانت تعمل بمثابة الغطاء على الضعف الأساسي للنظام، بدأت تغيب. قوات الحرس العمود الفقري للنظام وُضعت على قائمة المنظمات الإرهابية. ومع تشديد العقوبات، ولا سيما المقاطعة الكاملة للنفط، لم يعد الملالي يستطيعون ببساطة استخدام ثروات الشعب الإيراني للقمع أو الإنفاق على الحرب وارتكاب المجازر ضد شعوب المنطقة.
وحقًا، إنهم أعظم قتلة للشعب وأكبر اللصوص في تاريخ إيران، الذين يحكمون باسم الإسلام. وهم ألد الخصام وفقًا للقرآن الكريم، أي أسوأ أعداء الله ودين الله وخلق الله.
نعم، على مدار 40 عامًا، لقد أحرق النضال المستمر لمجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية، بقيادة قائد المقاومة مسعود رجوي، وبدفع أثمان باهظة، الأوراق الدينية والسياسية والعسكرية والتاريخية القوية لهذا النظام واحدة تلو الأخرى، و باختصار، فقد نظام الملالي قدرته على البقاء.
نعم، هذا النظام الفاسد لن يدوم أمام انتفاضة الشعب الإيراني ومعاقل الانتفاضة وجيش التحرير العظيم وسيسقط.
لا، ليس الإسلام ما يقدّمه الملالي. إن ما يقدمه الملالي هو اضطهاد وقمع وتخلف تحت غطاء الإسلام. على العكس من ذلك، وكما أعلن مسعود رجوي منذ اليوم الأول، أن الإسلام الذي يؤمن به مجاهدو خلق هو طريق الحرية والخلاص.

البطش الديني وأحكام شريعة الملالي هي ضد الإسلام وضد السيرة النبوية التحررية.
نحن ندافع عن الإسلام الحقيقي والإسلام المتسامح الديمقراطي؛ والإسلام يدافع عن سيادة الشعب، والإسلام هو المدافع عن المساواة بين الرجل والمرأة.
نحن نرفض التمييز الديني وندافع عن حقوق أتباع جميع الديانات والمذاهب.
إسلامنا هو إسلام الأخوة بين جميع المذاهب. الحرب الطائفية وبث الفرقة بين الشيعة والسنة، هو الهدية المشؤومة التي يقدّمها نظام ولاية الفقيه لمواصلة خلافته المعادية للإسلام والمعادية للإنسان.
- يا إله التغيير والثورة والحرية، ساعد الشعب الإيراني وجيش التحرير على إسقاط نظام ولاية الفقيه.
- واحمِ معاقل الانتفاضة والمجالس الشعبية التي تناضل وتجاهد في جميع أنحاء البلاد.
- ربنا! حرّر أبناء شعوب المنطقة من المحنة والخوف والتشرد، الذين هم أهداف للإرهاب والحرب والجريمة والتفرقة من جانب هذا النظام.
ان‌الله و ملائكته يصلون على ‌النبي يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلموا تسليما


[16-05-2019 03:00 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :