درجة الحرارة تقارب الاربعين والارصاد الجوية تحذر والد الشاب عمار الهندي الذي توفي بخطأ طبي يرد على مستشفى الجامعة تحذير: السجائر الإلكترونية تسبب النوبات القلبية والسكتة الدماغية وأمراض أخرى لا للتبعية .. ماذا بعد .. التطورات الخطيرة للأحداث العالمية مندوبا عن الأمير مرعد بن رعد .. الطراونة يفتتح بازار "ذوي الهمم" لتسويق منتجات ذوي الإعاقة 6400 وجبة إفطار صائم تنفذها السفارة الاماراتية في الأردن يومياًالمياه تؤكد على اهمية وضع قواعد عامة ملزمة للمستوردين والصانعين للمواد والمستلزمات الخاصة بخدمات المياهوسيم يوسف الألباني أفتى: العادة السرية في نهار رمضان حرام بس ما تفطر محمد رمضان لحلا شيحه: كان نفسي ألحقك من رامز يا صافية الجنايات الكبرى الاردنية تعلن براءة مالك روضة من هتك عرض طفل شنقًا في سقف غرفته مقيم ينهي حياته في مكة المكرمة اللواء البزايعه يرعى حفل اختتام مشروع التوأمة مع الاتحاد الأوروبي وبالتعاون مع الجمهورية الفرنسية12 مليون ريال سعودي جوائز مسابقتي الآذان والقرآن الكريم لتركي آل الشيخالزيتونة الأردنية تقيم حفل افطار لأعضاء الهيئة التدريسية3 اصابات اثر حادث تصادم في اربدالشواربه يشارك عمال الوطن إفطارهم في حدائق الحسينناصر القصبي: تعبنا من القعدة مكبلين أرجلنا وأيدينا بانتظار قنبلة الغازإصابة 8 أشخاص اثر حادث تدهور في العقبةأوقاف الزرقاء: مشكلة نقص الأئمة في مساجد الزرقاء انخفضت بنسبة 20%


في ذكرى النكبة


عبد المجيد ابو خالد. واحد و سبعون عاما يمر على ذكرى نكبة فلسطين..النكبه التي ابتلي بها الشعب الفلسطيني على ايدي العصابات الصهيونيه عام ١٩٤٨ نكبة قامت بها هذه العصابات الاجراميه بدعم من المتأمرين واشرار العالم حيث كانت اكبر سرقه جماعيه عرفها التاريخ وراهن المحتلون على ان الآباء والاجداد يموتون والأبناء ينسونه .

فانقلبت المعادله تماما فالاباء والاجداد يورثون حب فلسطين ويرضعون ابناءهم النضال والكفاح والاصرار على العوده فتخرج الأشبال اشد ضراوه واكثر عنادا في مقارعةالأحتلال والاصرار على استرجاع الأرض والحقوق.

واحد وسبعون عاما وشعبنا العربي الفلسطيني يعاني ويقاوم كل الطغاه الذين جاءوا من جميع اصقاع العالم وزرعوا دويلة احتلاليه لا مكان لها في الحياه ولا في المنطقه مهما حاولت الاداره الامريكيه والغرب المتصهين اطالة عمر الكيان الاحتلالي الصهيوني.

فلسطينيون على قدر من الكفاح والصلابه والاصرار وعرب احرار ينبذون من يسير في طريق الخزي والعار يحملون اعلام الحرية وفلسطين ويتغنون (حيا على الكفاح)كفيلون باسترداد المقدسات وتحطيم صفقة القرن ورأس الظلم والاستبداد ومحو النكبه التي الحقت الأذى بفلسطين والفلسطينين وشعوب أمتنا العربية والقضاء على فقاقيع الخيانه التي تظهر الواحدة تلو الاخرى وما زالت..والاطاحه بالمطبعين الذين يركضون نحو العدو ويجرون الذل والعار حيث اظهرت الشمس جليا من هم المتأمرون ومن هو الذي باع الأرض والأديان والبشر والحجر.

نكبة سنظل نذكرها جيلا بعدجيل حتى يتم إزالة الاحتلال والكيان الغاصب الى الأبد وتعود القدس واصحاب الأرض الذين ينادون على حيفا ويافا واللد والقدس والناصره والخليل وعلى كل شبر من النهر الى البحر لتعود فلسطين حره عربيه وتنادي مدنها وتتمايل مدنها فرحا وبهجه مع عمان والقاهره وبغداد ودمشق والجزائر وصنعاءومع كل عواصم ومدن العالم التي وقفت لجانب فلسطين وسيعبر العابرون الغاصبون كما عبر غيرهم من الغاصبين الى غير رجعه.

حفنة من اللصوص جاءوا واستولوا على الوطن وكوكبة من المناضلين والشهداء كشفوا عورات جبناء كانوا يدعون ان لا عورات لهم..فكانت الكراسي والحكومات الكرتونية الهشه وستبقى نكبة فلسطين تفضح عوراتهم ولكن لابد من العودة والانتصار مهما كانت التضحيات
[14-05-2019 09:55 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :