جلسة تعريفية حول برامج المنح والدعم 2019 في مؤسسة عبد الحميد شومانخطأ واضح في أوراق امتحان التوجيهي لمادة تاريخ الاردن سلطنة عُمان تقرر فتح سفارة لها في دولة فلسطين مصر تعيد محاكمة الفنانة غادة إبراهيم بعد اتهامها في قضية مخلة اختتام فعاليات التمرين العسكري الأردني السعودي المشترك عبد الله "6"اختتام فعاليات التمرين العسكري الأردني السعودي المشترك عبد الله "6"ترامب يعين ستيفاني جريشام متحدثة باسم البيت الأبيض وسط اتهامات باغتصابه كاتبة أمريكيةالضمان: السماح باستخدام الرصيد الادخاري للتعطل عن العمل لتعليم أبناء المؤمن عليهماصابة بحريق مستودع كراتين في المزار الجنوبيمصرع 3 وإصابة 4 آخرون من أسرة واحدة انقلبت سيارتهم في السعوديةالاحوال المدنية تنفي وضع اي شروط جديدة تخص تجديد الجوازات الدائمة لحملتها المقيمين بفلسطينبعد الملهى ليلي افتتاح سينما الحوش في السعودية تراجع حاد في نسبة الأسر الممتدة في الأردن لتصبح 1.5%حادث مروري بعد اشارات الجويدة يتسبب بعدد من الاصاباتنيشان يرد على اتهامه بالنفاق لصلاته على النبي وذكر الإمام علي: تعصب مقيت5 إصابات بحادث تصادم في مجمع اربد الشماليالمرور السعودي يحذر الجميع مقيمين ومواطنين من استعمال المكابح بشكل مفاجئ إغلاق مطل الخزنة في البتراالتنمية و هيئة الأمم المتحدة للمرأة ينظمان برنامج للتدريب المدربين .اشهار كتاب د. سامر العاصي " روسيا من ثورة الى ثورة – روسيا أحجية التاريخ " في المكتبة الوطنية .


حكومة متسامحة أُم معارض متقلّب


د . عودة أبو درويش - عندما تمّ الاعلان عن تحويل معتقل الجفر الى مركز للتدريب المهني ، تم الطلب منّي بحكم الوظيفة أن أزور قضاء الجفر في تلك الأيّام . الآن لواء الجفر . وأن أكتب تقريرا حول الامكانيات المتاحة من أجل تحويل المعتقل ، السجن ، الى مكان يصلح لتدريب أبناء المنطقة على مهن يمكن أن يحصلوا بموجب شهاداتها على عمل . فرحت بذلك التكليف ، لأنّي سأزور السجن الذي سمعت عن صعوبة قضاء المحكوميّة فيه ، وأن جميع من يدخلوه منذ تأسيسه في عام 1953 ‘ من المحكومين الخطرين ، سواء كانوا من المجرمين أو المعارضين لسياسة الدولة الأردنيّة ، وخصوصا من دخله محكوما قبل عام 1989 ، عام التحوّل الديموقراطي في الأردن .

تجوّلت في ساحات وعنابر السجن ، بعد أن سمح لي مديره ، وقرأت على أغلب الجدران ، أسماء لمساجين كثيرين بعضهم قضى محكوميته ومات قبل سنين عديدة . انبهرت من أنّ من بين الاسماء أحد الذين استلموا منصب محافظ معان ، وآخر وزيرا في وزارة أيّام الاحكام العرفيّة وغيرهم ممن استلم مناصب قياديّة في الحكومة . لاحظ المدير الذي كان يرافقني ذهولي ، وقال لا تستغرب ، انّ الدولة الاردنيّة راسخة ، وتعامل المعارضين بتسامح وخصوصا الذين لا يبقون على اعتقادهم بتغيير النظام ، أو يقنعوا أنفسهم أنّهم بقبولهم منصبا في الدولة ، يمكن أن يحققوا الأهداف التي عارضوا من أجلها ، وأنّهم مع مرور الأيّام يصبحوا جزءا من الحكومة ، وخادمين للدولة ، وبذلك يتحقق أشياء كثيرة ، منها بيان تسامح الدولة الاردنيّة ، وانكفاء من يقبل منصبا عن المطالبة بالأمور التي كان ينادي بها ، فينزل من عيون الناس .

هذه الأيّام يتداول الناس أسماء لبعض معارضي الخارج ، غير المؤثّرين على أيّ من نواحي الحياة في الداخل ، وبعض معارضي الداخل الذين سيصبحون وبعضهم أصبح ، من ذوي المناصب الرفيعة التي ستنسيهم حتما مطالبهم ، ان كانت أصلا مطالب من أجل حياة الناس ، انّما هي طريقا للفت الانظار اليهم . ويتخّذون من معارضتهم الهزيلة جسرا للوصول الى مآربهم ، حتّى أن بعضهم ينسى أنّه يوما ما كان يرفع صوته مناديا بتغيير قوانين كان يعتبرها مجحفة بحقّ الناس ، وبعد أن يصبح مسؤولا ، مهما أو غير مهم ، تصبح تلك المطالب بالتغيير غير شرعيّة وغير دستوريّة .

المعارض الذي يعيش في أمريكا أو دول أوروبا ، ويتحدّث هناك بصراحة وبنيّة سوء على الاردن وأهله ، ثمّ يأتي الى الوطن الأم رافعا راية أنّ الأردن قيادة وحكومة وشعبا ، متسامحين وينسون الاساءة بسرعة ، أرجوا الله أن لا يكون موعودا بمنصب سياسي يصبح بعده من المنادين بمحق المعارضة التي تسمّي نفسها معارضة خارجيّة ، والتي ترفع شعارات بسقف عال ، تصل الى المناداة بقلب نظام الحكم أو تغييره .

نعود الى معتقل الجفر . كم تمنيّت أن يكون مكانا لتطوير البادية الجنوبيّة ، أو ما شابه ذلك ، الّا أنّه تمّ صرف مبالغ كبيرة من أجل ترميمه وتغيير صفته وتحويله الى مركز للتدريب المهني ، ولم ينجح ذلك ، مثل كثير من المشاريع الفاشلة . لقد أصبح خاويا لا تسمع فيه الّا صوت الرياح الصحراوية ، وتحلّق في أرجائه أرواح من كان مسجونا فيه من المعارضين الذين لم يغيّروا معتقدهم وماتوا على ذلك .

[05-05-2019 11:20 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :