اقتداء بالملك عبدالله صاحب مدرسة خاصة يتبرع بمقعدين مجانا لطفلتي اسرة حريق اربدمادونا بعد رفعها علم فلسطين في تل أبيب: ممتنة لنشر السلام والوحدةتضامن : لأول مرة منذ عام 2015 .. تراجع شكاوى الإغتصاب المسجلة في الأردن الى 140 شكوى عام 2018 القبض على السعودية خاطفة الرضيعة نور في جدة بعد إدعائها أنها ممرضةسعودي يتجرد من الرحمة وينحر ابنته ويطعنها 4 طعنات في جدة ويهرب5 اصابات اثر حادث تصادم في غور المزرعةالنابلسي يطلب من الاردنيين شكر الله على نعمهالجزيرة تحذف تقرير عن الهولوكوست عقب غضب إسرائيل منهاإعفاءات وتخفيضات على اسعار الاراضي للاردنيين .. تفاصيلمهندسو اربد يزورون بلدية اربد الكبرىاصابة 5 اشخاص اثر حادث تصادم 4 مركبات على مثلث ذيبانفضيحة تلحق بسفيان طوبال القيادي بنداء تونس داخل ملهى ليلي مصري #عاجل المناطق التي سيتم فصل التيار الكهربائي عنها من الإثنين للخميس .. بالاسماءنازحو الركبان يغادرون المخيم على دفعات بشكل يوميترامب يهدد إيران: إذا أرادت إيران الحرب فستكون نهايتها *العضايلة خلال "إفطار وجهاء الرصيفة": عار على الحكومة اعتقال النساء والإصلاحيين في ليالي رمضانالسيسي بعد إفطاره مع مصريين: الشعب أسرة مصرية كبيرة تستهدف حياة كريمةوزارة التربية تطلق مبادرة نافذة على المسؤول عبر "الفيسبوك"التعليم الكويتي ينعى وفاة طالبين اثر حادث سير في الاردنمصلح الطراونة يعتذر حول تأخره في فتح ملف فساد جديد

مؤيد عبد القادر شاعراً في (امرأة .. اسمها الحلم)

مؤيد عبد القادر شاعراً في (امرأة.. اسمها الحلم)

الكون نيوز . من إصدارات دار الصوت للصحافة والنشر، صدرت في استانبول بتركيا الطبعة الثانية من المجموعة الشعرية (امرأة.. اسمها الحلم) للزميل الشاعر مؤيد عبد القادر رئيس تحرير مجلة الصوت، واضطمت المجموعة على نحو 50 قصيدة يناجي فيها الشاعر امرأة أحبها وسماها الحلم وقال عنها: 'كانت حُلُماً واستمرت حُلُماً.. لذلك فإن أشد ما يؤرقني، أن تظل حلماً إلى الأبد.. وإزاء أرقي المدمر هذا، لا أملك غير حشود من قصائد هذا الديوان، أهديها إليها، لتكون اضمامة أحلام مؤجلة'.

الأديبة السورية ماجدولين الرفاعي كتبت تقديماً للديوان، وكانت قد سألت الشاعر: ما أكثر النساء اللائي يُلهمنك القصائد فأجابها: هي امرأة واحدة من أكتب لها كل قصائدي.. أهديها نزق الحرف.. جزالة المعاني.. ألبسها ثوب الحب، وأوشحة المفردات النابضة كقلبي'.
لكن لمؤيد عبد القادر أكثر من حبيبة ناجاها في الديوان تقف في طليعتهن بغداد ثم دمشق.

الديوان يكشف عن شاعر عذب الكلمات.. ساحر الألفاظ.. عميق المعاني.. لا تمتلك إلا السباحة معه في بحور أشواقه والسياحة معه في مدن حبه.
ويثبت مؤيد عبد القادر في هذا الديوان المقولة السائدة أن كل صحفي يمكن أن يكون أديباً، لكن ليس كل أديب يمكن أن يكون صحفياً.
[24-04-2019 11:39 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :