جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد

مؤيد عبد القادر شاعراً في (امرأة .. اسمها الحلم)

مؤيد عبد القادر شاعراً في (امرأة.. اسمها الحلم)

الكون نيوز . من إصدارات دار الصوت للصحافة والنشر، صدرت في استانبول بتركيا الطبعة الثانية من المجموعة الشعرية (امرأة.. اسمها الحلم) للزميل الشاعر مؤيد عبد القادر رئيس تحرير مجلة الصوت، واضطمت المجموعة على نحو 50 قصيدة يناجي فيها الشاعر امرأة أحبها وسماها الحلم وقال عنها: 'كانت حُلُماً واستمرت حُلُماً.. لذلك فإن أشد ما يؤرقني، أن تظل حلماً إلى الأبد.. وإزاء أرقي المدمر هذا، لا أملك غير حشود من قصائد هذا الديوان، أهديها إليها، لتكون اضمامة أحلام مؤجلة'.

الأديبة السورية ماجدولين الرفاعي كتبت تقديماً للديوان، وكانت قد سألت الشاعر: ما أكثر النساء اللائي يُلهمنك القصائد فأجابها: هي امرأة واحدة من أكتب لها كل قصائدي.. أهديها نزق الحرف.. جزالة المعاني.. ألبسها ثوب الحب، وأوشحة المفردات النابضة كقلبي'.
لكن لمؤيد عبد القادر أكثر من حبيبة ناجاها في الديوان تقف في طليعتهن بغداد ثم دمشق.

الديوان يكشف عن شاعر عذب الكلمات.. ساحر الألفاظ.. عميق المعاني.. لا تمتلك إلا السباحة معه في بحور أشواقه والسياحة معه في مدن حبه.
ويثبت مؤيد عبد القادر في هذا الديوان المقولة السائدة أن كل صحفي يمكن أن يكون أديباً، لكن ليس كل أديب يمكن أن يكون صحفياً.
[24-04-2019 11:39 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :