جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


خطاب إلى البنوك الأردنية


أ.د. محمد الفرجات- سمعنا مع الأسف تضجر وتأفف وقعقعة بعض إدارات البنوك أمام طلب الحكومة منها بتأجيل أقساط شهر رمضان شعورا مع المواطن، والذي بات يعاني الفقر والجوع والفاقة في ظل ظروف كتبت عليه لا مجال لذكر أسبابها هنا.

البنوك هذه تناست أن ثروتها ومرابحها السنوية التي تتجاوز المليارات، جاءت من كد المواطن وحاجته، فلولا المواطن لما عملت وما إشتغلت، ولولا حاجته للإقتراض من أجل الأفانتي المهلهلة أو قسط خالد وجمال وعبير وخلود الجامعي ما إستدان، ولولا رغبته بتحقيق حلمه بشقة العمر لما إقترض.

إذن في النهاية فهو المواطن الذي يعد الركيزة التي بنت مليارات البنوك ورفاه مالكيها، وترفهم وتنعمهم، وتطل بعض الإدارات تتأفف من طلب الحكومة بالتخفيف على الناس في رمضان.

لا ننسى بأن البنوك كالمنشار، يقص بمشوار الذهاب ومشوار الإياب، فلقد سمت البنوك مسميات كثيرة ومفردات عجيبة غريبة لإبتزاز العملاء، أذكر منها عمولة السداد المبكر، تذبذب قيمة الفائدة العالمية، رسوم المعاملة، غرامة تأخير القسط، فائدة تأجيل القسط،... وإلى آخره من مفردات تنهش المواطن.

ماذا على البنوك وماذا يضيرها لو قالت أمام تحديات البلد والظروف الراهنة القاسية على الشعب، فتعتبر أقساط شهر رمضان كإنها وصلت.

في حسابات التكلفة والعائد، فإن قرارا كالذي ذكرناه أعلاه سينعش الأسواق ويزيد تدفق السيولة وينعش الإقتصاد، ويريح المواطن، ويسند الدولة معنويا، ويسند ظهر القيادة أمام تحديات صفقة القرن حيث أن الفقر والبطالة والجوع أمران يضعفان قوة الجبهة الداخلية.

نضيف لذلك بأن ديمومة المواطن وراتب المواطن الشهري الذي يشكل مصدر رزق البنوك، وديمومة مؤسسات الدولة وقانونها الذي يحمي البنوك، كلها أمور متعلقة بالإقتصاد.

أراهن على ذكاء قيادات البنوك وإداراتها لتفهم عمق الفقرة الأخيرة أعلاه، ولن أزيد.



د. محمد الفرجات - الاردن
[24-04-2019 11:04 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :