مراد العضايلة: الخطر يتهدد الدولة ووجودها وعلى الجميع الوقوف في خندق الوطنتفاصيل حول الشاب الذي سقط اسفل جسر الدوار السابع وحقيقة انتحاره عاطف الطراونة: إعادة الموقف العربي الجامع أولوية لمواجهة حالة التصعيد في المنطقةحملة أمنية على البسطات في صويلحالحكومة ترد على أنباء حصول نائب على أراض من الخزينة وبناء فيلاقرار لفئات من أهالي غزة في الاردن الحكومة الاردنية:نسمح بتصدير الكرتون والورق الهالك دون رسوم تصديرإقرار النظام المعدل لمعادلة الشهادات من مستوى الثانوية العامةقرار بصرف 50 دينار عيدية للموظفين في بلدية رابية الكورة العمل الاسلامي:لم يعد هناك حديث عن القدس أو الدولة الفلسطينيةالزوجان روان وهاشم يرزقان بتوأم بعد 10 سنوات من الزواج في الأردنالبلقاء:حريق في محل حدادة ونجارة واصابة 3 داخلهولي العهد:في قلعة الكرك الأبية خلال لقائي مع مجموعة من الشباب دولة الرزاز هل موضوع المتسوق الخفي أكثر أهمية من ملف شركة الكهرباء الوطنية !؟ بماذا ردت الدكتورة المبيضين على الطالب الأردني الذي أخبرها بأنه حامل على ورقة امتحانه!!القبض على الأم الأردنية الغارمة عائشة قبل الافطار بساعة وبناتها الأربعة دون معيل.وثيقةبالصورة. طالب في جامعة ال البيت يكتب على ورقة امتحانه:انا حاملآخر ما حصل مع الفتاة الأردنية دنيا قبل خروجها من منزل ذويها وفقدانها منذ أسبوعينالملك يصل إلى الإماراتتعزية ومواساة بوفاة الحاجة ثريا الحميد أرملة المرحوم الشيخ جميل داوود باشا


عيش أبّخّت .. موت أبّختْ .ْ .. مگرود يلمالك بخت


حيدر حسين سويري- جاء في الموروث الشعبي العراقي حكاية:
( امطيره ) ..اسم لـ أمرأة عراقيه .. مخصصه كل وقتها لـ زوجها(همام) .. اهتمام واحترام وحُب .. وگايمه بخدمته 24 ساعه على حساب اهتمامها باولادها. . ومن يجي شهر ( رمضان ) توكَّل زوجها وتشربه بأيدها .. وبما انه يحب الرگي (البطيخ) .. تگطعه قطع صغيره .. وحتى تنزع الحَبْ (البذر) منَّه ..
ذيج السنه ..اجا رمضان و(همام) متزوج عليها وحدة صغيرة (فرفوره) ومگعدها بصفّه .... والمسكينة(امطيره) بآخر السفره تباوعله بحقد.

بأول فطور طلب من 'الفرفوره' تعطيه ماعون الرگي، فأعطته السكين والرگيه كامله بعمرتها؛ وگام صاحبنه يگص و يشيّف بأيده، وياكل، ويشمر الحَبْ (البذر) فوق السفره!
رفع راسه، شاف أمطيره تباوعله بشماته .. حس انها تشفّتْ منه، فگلّلها: اللهُ أكبر عليچ يا ظالمه، ولچ حتى البذر چنتي حارمتني منه!
فجاء الشاعر العراقي ليعبر عن القصة ببيت دارمي:
وين البخت يفلان وتكَلي مبخوت ....... ردت اشتغل دفان محد رضه يموت
رباط سالفتنا مثل ما يكَولون أهلنا:
من كَال ذاك الرجال..
- لا نشترك بحكومة لا تشترك فيها القائمة العراقية عام ٢٠١٠، كَالو بعثي وإنبطاحي.. (والشعب هوس الهم وصفق)؛ تالي راح كبيرهم للانبار وكَال: بعثي، معثي، مجرم، بس نعرضه على القضاء وإذا مطلوب نسويله تسويه ويمارس حياته بشكل طبيعي(والمصيبة نفس الشعب صفكَ الهم وهوس ويسب بذاك الرجال!)
- يجب طرح تسوية مع المتظاهرين في مبادرة ' انبارنا الصامدة'، كَالو إنبطاحي داعشي...(والشعب هوس وصفق إلهم)؛ تالي تحالفوا مع شيوخ المنصات وقادتها وداعميها(والمصيبة نفس الشعب صفك وهوس ويسب بذاك الرجال)!
- كَال أهمية الانفتاح على المحيط العربي والاقليمي حسب مصالح العراق، كَالو يحمل مشروع' امريكي-سعودي'..(والشعب هوس وصفق الهم)؛ تالي محاضن ويا السعودي والامريكي..(والمصيبة من الشعب نفس المصيبة)
- كَال الفدرالية والبصرة عاصمة إقتصادية وغيرها العشرات، شتموه وشتموها لمن ملو، تالي أصبحت مطلبهم الاوحد
لا عتب على هؤلاء المغالطون، لكن كل العتب على اتباعهم السذَج!

حيدر حسين سويري: كاتب وأديب وإعلامي

[22-04-2019 12:26 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :