بازار لبيع المأكولات الشعبية والمنتجات التراثية بأيادي نساء مادباشاب يتهم رجال أمن في اربد بالاعتداء عليه وضربه والأمن يوضحرجال الدين في سريلانكا يدعون النساء المسلمات لعدم ارتداء النقابتعميم برقم هاتف لاستقبال شكاوى الأردنيين على مدار الساعة تخصيص ساحات في 20 بلدية لبيع الخضار والفاكهة واللحوم بأسعار مناسبة خلال رمضان وتحت اشراف الأمنالحكومة تتوجه لتحديد سقف لسعر القطائف في رمضان فتح باب التقديم للمتقاعدين العسكريين للحصول على قروض / رابط لكافة التفاصيل والشروطولي العهد:مستوى متميز وصلت إليه القوة البحرية والزوارق الملكيةالتعليم العالي يعلن اسس قبول الطلبة في الجامعات بالتفصيلتعميم من البنك المركزي لكافة البنوك في الاردنرضوى الشربيني تثير الجدل في الأردن والأردنيون يحذرون زوجاتهم من مشاهدتهامدرسة مؤتة الأساسية الأولى تنظم يوما طبيا مجانيا تفاصيل حول سياسة قبول الطلبة بالجامعاتتصريح من الحموري حول الدينار الاردنيالهيئة العامة للرياضة تعلن استضافة المملكة لرالي داكار السعودية 2020 يناير المقبلالنسور نائباً لمدير القضاء الشرطي والربيحات رئيساً لمحكمة الشرطةالاردنية ايمان عفانة:الموت قد اقترب مني طفلة لم تكمل عامها الأول تلقى حتفها في مادبا بلا ذنب الرئيس العام في اللقاء الإعلامي: الإعلام الهادف يحرص على نشر رسالة المملكة الوسطية في خدمة الإسلام والمسلمينإصابة (12) شخصاً اثر حادث تدهور في محافظة الكرك


السودان ما بعد البشير


محمد فؤاد زيد الكيلاني- السودان دولة إفريقية مرت بمراحل مهمة منذ تأسيسها وكانت كثيرة الانقلابات والحروب الأهلية التي استمر لسنوات، وعند استلام عمر البشير الحكم وضع حد للحروب الأهلية ولهذه الانقلابات، واستمر حكمه لمدة تقارب الثلاثون عاماً، وجاء الشعب رافضاً حكم العسكر للسودان فقام بانتفاضته ضد الحكم طالباً الحكم المدني.

خلال فترة حكم عمر البشير شهدت هدوءاً على جميع النواحي الأمنية والعسكرية حيث كانت متفاهمة مع دول الجوار ولم ينشب أي مناوشات أو حروب طيلة فترة الحكم، وهذا الأمر كان مصدر ثقة من قبل الشعب السوداني وهو الذي يبحث عنه الهدوء والاستقرار في الأمن الداخلي والخارجي، والعلاقات الطيبة مع دول الجوار.

ولا ننسى إنهاء الحرب الأهلية التي استمرت لسنوات طويلة وحصدت مئات الآلاف من الأبرياء، وتم إنهاؤها ضمن اتفاقيات تمت بين طرفي النزاع بإشراف دولي وأممي.

بعد كل هذه الأحداث الشعب رفض حكم العسكر، وسقط عمر البشير وجاء بعده حكم عسكر، فهذا لا يرضي الشعب السوداني، فهو يبحث عن دولة مدنية بامتياز أُسوة بالدول المتقدمة، والعمل هذه الفترة جارٍ على اختيار إدارة مدنية للسودان، وانخراطها في العمل السياسي ويكون المدنيين جزء كبير منها بدلاً من العساكر، بعيدين كل البعد عن الحكم العسكري الذي حكم السودان لسنوات.

ومن قراءة النتائج الأولية لما حدث في السودان هناك ارتياح بين معظم الأطراف في السودان، والشعب السوداني مؤيد لهذا الانقلاب -إذا سمي انقلاب-، ومن الإدارات المهمة في السودان هو الجيش السوداني يقف مع الشعب وداعم له ومحافظ عليه من أي اختراق خارجي إن حصل، وفي خضم هذه الأحداث أعلن الناطق العسكري السوداني إعفاء وزير الدفاع بن عوف من منصبه، وبنفس الوقت إعفاء سفيري السودان في واشنطن وجنيف من منصبها، ومثل هذه الإعفاءات والتغيرات بإمكانها أن تحتوي الشارع الملتهب في السودان، ويكون الحكم المدني الذي طالب به السودانيين قد بدأ بالتنفيذ.

والمطلوب من الإدارة المدنية الاستمرار في المعاهدات والاتفاقيات السابقة لكي تستمر مسيرة السودان، والعرب يتابعون بترقب لمثل هذه الحكومة، والمراهنة عليها في استمرار السودان بحالة الهدوء التي كانت عليه في السابق.

فالسودان دولة مهمة ومحبوبة عند جميع الدول العربية، والكل ينظُر وينتظِر هذه الحكومة المدنية ويعول عليها الكثير لتكون عند حسن ظن الشعب السوداني الأصيل.


محمد فؤاد زيد الكيلاني- الاردن



[16-04-2019 12:06 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :