اهالي الجويدة يعترضون على ازالة جسر المشاة ويوضحون سبب انشائه سابقا . وثيقةالقبض على مطلوبين احدهما مصاب بعيار ناري في ظهره الاسرائليون يتخوفون من موقف الاردن الثابت تجاه القدس اجواء ربيعية مناسبة للرحلاتضبط 100 برميل عصير مشمش يشتبه انها فاسده في جرشاصابة احد ضباط الامن اثناء ضبط شاب يحمل اداة حادة ويتهجم على والدته واخواتهالامن العام يوضح بخصوص ضبط طائرة في منطقة الرجيم وتوقيف مستقليهابازار لبيع المأكولات الشعبية والمنتجات التراثية بأيادي نساء مادباشاب يتهم رجال أمن في اربد بالاعتداء عليه وضربه والأمن يوضحرجال الدين في سريلانكا يدعون النساء المسلمات لعدم ارتداء النقابتعميم برقم هاتف لاستقبال شكاوى الأردنيين على مدار الساعة تخصيص ساحات في 20 بلدية لبيع الخضار والفاكهة واللحوم بأسعار مناسبة خلال رمضان وتحت اشراف الأمنالحكومة تتوجه لتحديد سقف لسعر القطائف في رمضان فتح باب التقديم للمتقاعدين العسكريين للحصول على قروض / رابط لكافة التفاصيل والشروطولي العهد:مستوى متميز وصلت إليه القوة البحرية والزوارق الملكيةالتعليم العالي يعلن اسس قبول الطلبة في الجامعات بالتفصيلتعميم من البنك المركزي لكافة البنوك في الاردنرضوى الشربيني تثير الجدل في الأردن والأردنيون يحذرون زوجاتهم من مشاهدتهامدرسة مؤتة الأساسية الأولى تنظم يوما طبيا مجانيا تفاصيل حول سياسة قبول الطلبة بالجامعات


مــراسـم الجـنــازة ا


أحمد أبو زهري- دقت ساعات المساء وتزاحمت الأقدام متجهة إلى صالة المعبد، فالكل يصطف مستشعراً هيبة الكاهن الأكبر الذى بدى وكأنه يهب الحياة ويزرع الموت، حياة لولادة عسيرة لطفل غير شرعي خرج إلى الدنيا على عجل بعد أن لفظته الدنيا ليتلاطم مع أمواج الحياة، وموت لولد عاق انتهى دوره في اضطهاد شعبنا، ليفسح المجال أمام فصول أخرى يمارسها بهلوان جديد يريد أن يسير على الحبال، لكنه لا يحظى بانتباه الجمهور ويبدو أنه متطفلا على هذه الصالة، بل على هذه المهنة.
فالعرض الأول كان محرجاً حين سقطت الكلمات من أفواههم لأن معانيها أكبر من أفهامهم التي ضاقت ولم تتسع لحجم الوطن، ثم عادو مسرعين في جولة أخرى يتقاطرون وفى أيديهم ورقة صغيرة، ويبدو أنها تذكرة قطار أو دعوة لحضور لفيلم جديد في نفس القاعة، وعندما قرأ بعضهم ما لديه فهمت حينها أنه مشهد الإعادة، إعادة القسم لأداء الواجب، ورعاية الأمانة، والحفاظ على الوطن، ولكن عن أي وطن يتحدثون!، وأين هي حكومة الوطن، إنهم أشبه بلصوص اجتمعوا في سقيفة يتقاسمون الأدوار تحت ضوء خافت، وقد تسوروا الحائط واغتصبوا الدار ونهبوا ما يكفى من حقوق شعبنا، وليتهم قنعوا بما فعلوا فلا يزال في جعبتهم الكثير.

بكل تأكيد فسيدهم يمسك الخارطة بيد والعصى باليد الأخرى، وبدى متحمساً لفكرة الوطن البديل وظهرت عليه علامات الرضى لمشهد الرحيل القادم، إنها أحلام وأوهام لا يمكن الانغماس فيها حتى وإن زادت حدة وقوة هذه العصى على شعبنا رغم قسوتها، فمع كل ضربة تقطع أسباب جديدة لإمكانية الحياة في غزة، فالموت أهون على هذا الشعب على أن يقبل بخارطة مرقعة ووطن في أطراف الصحراء، فجدار الصمود لم يتهاوى بعد، والوعى يجتاح الوطن رفضاً لولادة هذه الحكومة، وإرادة شعبنا تحرق كل المؤامرات، والجداول الزمنية على صفحات التاريخ تفيض بالأحداث التي ترسخ نبوءة التحرير، إنها تكفى للدلالة على مصير محتوم لهذا الفريق الذى لم يعتبر من سابقيه الذين سقطوا أو أسقطوا في بئر المناكفات والإقصاء لينتهي بهم المطاف خارج اللعبة.

إن الرهان الحقيقي يا هؤلاء أن يخرج الوليد من رحم الوطن، فلا اللقيط ولا مقطوع النسب ولا العاق يمكن أن يصلح ما أفسده الزمان بهذا البيت، إنها فلسطين التي كانت كبيرة دوماً وحملها ثقيل لا يتقدم له إلا صحاح العقول والأبدان، فمن كان صادقا في حب الوطن فليجمع شتاته، وليهرع لتطبيب الجراح ويفتح زراعيه واسعاً ممسكاً بلبنات التغيير التي يمكن أن تشكل سفينة نجاة تبحر في طريق الوحدة والتحرير.

أما أولئك الذين ماجوا يطبلون لهذا الورم الجديد في الجسد الفلسطيني، وأصدروا الفتاوى والتصريحات مسقطين التهم عن أنفسهم بعد أن تلوثوا في وحل المؤامرة، أما آن لكم أن تعودوا إلى رشدكم وتقفوا دقيقة مراجعة، أم أنكم أصبحتم كفئران الخمارة التي تتسلل إلى الحانة بعد رحيل الضيوف لتمارس السكر المزيف حتى إذا ما أشرقت خيوط الشمس هربت لتنجحر في مخابئها.

احمد ابو زهري- فلسطين
[16-04-2019 10:03 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :