اهالي الجويدة يعترضون على ازالة جسر المشاة ويوضحون سبب انشائه سابقا . وثيقةالقبض على مطلوبين احدهما مصاب بعيار ناري في ظهره الاسرائليون يتخوفون من موقف الاردن الثابت تجاه القدس اجواء ربيعية مناسبة للرحلاتضبط 100 برميل عصير مشمش يشتبه انها فاسده في جرشاصابة احد ضباط الامن اثناء ضبط شاب يحمل اداة حادة ويتهجم على والدته واخواتهالامن العام يوضح بخصوص ضبط طائرة في منطقة الرجيم وتوقيف مستقليهابازار لبيع المأكولات الشعبية والمنتجات التراثية بأيادي نساء مادباشاب يتهم رجال أمن في اربد بالاعتداء عليه وضربه والأمن يوضحرجال الدين في سريلانكا يدعون النساء المسلمات لعدم ارتداء النقابتعميم برقم هاتف لاستقبال شكاوى الأردنيين على مدار الساعة تخصيص ساحات في 20 بلدية لبيع الخضار والفاكهة واللحوم بأسعار مناسبة خلال رمضان وتحت اشراف الأمنالحكومة تتوجه لتحديد سقف لسعر القطائف في رمضان فتح باب التقديم للمتقاعدين العسكريين للحصول على قروض / رابط لكافة التفاصيل والشروطولي العهد:مستوى متميز وصلت إليه القوة البحرية والزوارق الملكيةالتعليم العالي يعلن اسس قبول الطلبة في الجامعات بالتفصيلتعميم من البنك المركزي لكافة البنوك في الاردنرضوى الشربيني تثير الجدل في الأردن والأردنيون يحذرون زوجاتهم من مشاهدتهامدرسة مؤتة الأساسية الأولى تنظم يوما طبيا مجانيا تفاصيل حول سياسة قبول الطلبة بالجامعات


الشهادة ولا الدنيّة أمام الصفقة المحكية


الدكتور سماره سعود العظامات - تتم الصفقة عادة بين متعاقدين، أو بلدين، أو شخصين، ويتم تبادل أشياء بأشياء، أو أراض بأثمان نقدية، وغيرها. فمصطلح ' صفقة القرن ' غير صحيح، وأعتقد جازمًا أنّه لا يوجد من هذا القبيل، أو بما يسمى بالصفقة، وما يروّج له الإعلام الخبيث هو تهيئة الأذهان والأسماع العربية والإسلامية؛ لتستجيب له النفوس الدنيئة وبث الشكوك بين الدول، والقادة، والشعوب، وإثارة الفتن، والقلاقل بين الناس؛ وليتبادر إلى الأذهان أنّ شيئًا ما تم في الظلام ، أو وراء الكواليس؛، ليصبح العالم في هرج ومرج، وفي حيص بيص؛ إضاعة للوقت؛ ليقضم الاستيطانُ ما تبقى من فلسطين.

فمصطلح' صفقة القرن' غير صحيح، والصحيح هو' البلطجة الصهيونية' ، ومن يقف خلفها في سلب حقوق الشعوب العربية والإسلامية ، وتدنيس مقدساتها، وتهجير الشعب الفلسطيني من أرضه، وانتهاك سيادة الأوطان العربية، وضم أراضيها دون حسيب، أو رقيب، فهي أشبه بشريعة الغاب. فبعض الدول الصديقة لا يؤتمن جانبها؛ فمصالحها تطغى على حقوق الآخرين، ومن هذا الجانب يؤتى الحذر!
فالملك الهاشمي عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم كشف الغطاء، وخرج بلسان فصيح مرات عدة، لا لبس ولا غموض فيه، يستنهض الهمم؛ للتصدي للهجمة الشرسة البغيضة أيًّا كان مصدرها، ومن يقف وراءها، فهو القائد الواضح والصريح مع شعبه وأمتيه العربية والإسلامية، فهو القائد المجاهد الوحيد صاحب الوصاية الشرعية، الذي ينتصر للمقدسات وحقوق الشعوب العربية والإسلامية.
ومن هنا، فمد اليد للخائن ذلٌ وعار، والسكوتُ هوانٌ وانكسار. فباسمي وباسم شباب البادية، كشباب الوطن كافة لن نركع إلا لله وحده مهما كان عظم المحن، فالشهادة ولا الدنيّة، ولن نقف مكتوفي الأيدي، ننتظر الإشارة من قائدنا وحبيبنا الشريف، ضمير الشرفاء و أحرار الأمة، فلبيك يا جلالة الملك، يا ابن الأشراف، فنحن من حولك كالسوار، مدافعين عن مقدساتنا وأوطاننا وقيادتنا الهاشمية المظفرة بعون الله.




الدكتور سماره سعود العظامات - الاردن




[15-04-2019 02:16 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :