بازار لبيع المأكولات الشعبية والمنتجات التراثية بأيادي نساء مادباشاب يتهم رجال أمن في اربد بالاعتداء عليه وضربه والأمن يوضحرجال الدين في سريلانكا يدعون النساء المسلمات لعدم ارتداء النقابتعميم برقم هاتف لاستقبال شكاوى الأردنيين على مدار الساعة تخصيص ساحات في 20 بلدية لبيع الخضار والفاكهة واللحوم بأسعار مناسبة خلال رمضان وتحت اشراف الأمنالحكومة تتوجه لتحديد سقف لسعر القطائف في رمضان فتح باب التقديم للمتقاعدين العسكريين للحصول على قروض / رابط لكافة التفاصيل والشروطولي العهد:مستوى متميز وصلت إليه القوة البحرية والزوارق الملكيةالتعليم العالي يعلن اسس قبول الطلبة في الجامعات بالتفصيلتعميم من البنك المركزي لكافة البنوك في الاردنرضوى الشربيني تثير الجدل في الأردن والأردنيون يحذرون زوجاتهم من مشاهدتهامدرسة مؤتة الأساسية الأولى تنظم يوما طبيا مجانيا تفاصيل حول سياسة قبول الطلبة بالجامعاتتصريح من الحموري حول الدينار الاردنيالهيئة العامة للرياضة تعلن استضافة المملكة لرالي داكار السعودية 2020 يناير المقبلالنسور نائباً لمدير القضاء الشرطي والربيحات رئيساً لمحكمة الشرطةالاردنية ايمان عفانة:الموت قد اقترب مني طفلة لم تكمل عامها الأول تلقى حتفها في مادبا بلا ذنب الرئيس العام في اللقاء الإعلامي: الإعلام الهادف يحرص على نشر رسالة المملكة الوسطية في خدمة الإسلام والمسلمينإصابة (12) شخصاً اثر حادث تدهور في محافظة الكرك


حرق المركبات أو تحطيمها


يسرى ابو عنيز - لا تكاد تخلو وفي كل يوم الصحف المحليه ،وتقارير الدفاع المدني اليومية،عن وجود حوادث حرق ، او تحطيم لمركبات مواطنين من قبل بعض الأشخاص ،سواء كانوا معروفين بالنسبة لهم ،أو مجهولين.

وحوادث الحرق للمركبات ،أو تحطيمها قد تكون بسبب مشاجرة وقعت بين الطرفين ،وقد تكون بسبب خلافات عائلية ، أو عشائرية ، ربما تكون قد وقعت بين شباب أو أطفال منذ فترة بعيدة.

وقد تكون عملية حرق المركبات في بعض الأحيان ،لإخفاء جريمة معينة كجرائم القتل ،وذلك لإخفاء الأدلة الجرمية ،حيث أن عدد ليس بقليل من حرق المركبات ،وجد داخلها جثة ،حيث أقدم الجاني على هذا الأسلوب لتضليل العدالة.

وفي السنوات الماضية ،وبخاصة في الفترة الأخيرة ،أصبحت هذه التصرفات من الظواهر الاجتماعية الغريبة عن مجتمعنا ،رغم أنها تصرفات فردية ،غير أنها أصبحت تتكرر كثيرا بالرغم من نبذ المجتمع الأردني لها ،لما يُعرف عن أفراده بأنهم من أصحاب النخوة والشهامة.

ولعل الأمر الذي يجب أن نقف عنده كثيرا،أن معظم من يقدمون على هذه التصرفات هم من الشباب ،وبخاصة ممن يعانون من الفقر،والبطالة ،ولا يجدون عملا مناسبا لهم ،لأن معظمهم ممن لم يكملوا تعليمهم ،أي أنهم من ضحايا الفراغ القاتل.

كما أن بعضهم يُقدم على هذه التصرفات ،كردة فعل على مشاجرة عشائرية ،أو خلافات أسرية ،أو جريمة قتل فقد فيها من أقدم على هذا الفعل أخ له، أو قريب،أو عزيز على قلبه.

ومن هنا فهذه دعوة لأولئك الأشخاص، بضبط النفس في مثل هذه الحالات ،لأن حرق المركبات، أو تحطيمها حتما لن يكون الحل لهذه الخلافات بين الجهات المتنازعة ،وعلينا الاحتكام للقانون ،وترك الأمور للكبار من أجل حسم الأمور.


يسرى ابو عنيز - رئيس تحرير الكون نيوز
[15-04-2019 11:32 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :