الأردن يصدر 500 ألف رأس غنم سنوياالأردن تكتفي ذاتيا من البطاطا بالصورة.خشبة داخل قدم أردنية طول اصبع اليد وخطأ طبي جسيم سمارة يلتقي مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء"صحة النواب" تؤكد ضرورة استقلالية المجلس الطبيموتة:الصرايرة يرعى ورشة عمل حول السنة التحضيرية لطلبة الهندسة القبض على مجرم خطير جنوب عمانإنهاء الخلاف بين نقابتي المحامين و الصيادلة الجمارك توضح بشأن استجواب موظف لعدم مشاركته في تبادل التهاني خلال عيد الفطر جوجل تحتفل بالفلافلالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يفتتح مكتبا له في المحافظة رسمياً .. صعدة تنتقل من الدمار إلى التنمية والإعمارغنيمات : الملك يصر على على رفضه رغم الضغوطالجمارك الأردنية تحبط تهريب 3500 سيجارة إلكترونية ولوازمهاالعثور على الطفل محمد أبو قطام مقتولا في مخيم البقعة والقبض على مشتبه بهتعليمات امتحان مزاولة مهنة التمريض والقبالةاستمرار استقبال تقديم طلبات تشغيل المعلمين والمعلمات في مديرية تشغيل اربدصرف 20 دينار مكرمة لعدد من الطلبة الأباتي علوان : يجب عدم مس كرامة المواطنين غنيمات : اننا أمام تحد كبير لمواجهة الزيف والكذبحماية المستهلك تؤيد مقاطعة شراء الدجاج بعد وصول سعره لأكثر من 2 دينار


الأردن قلعة الصمود


أكرم جروان. الأردن كان وسيبقى عراقة تاريخ، حيث الأمم والحضارات المتلاحقة والعابرة منذ آلاف السنين تستوقف الزائر لقراءة الماضي وإستشراف المستقبل.

والأردن الذي يحتضن قلاع الصمود الشاهدة على التاريخ والحضارة ، من قلعة العقبة التي تُسجِّل سِجلَّاً تاريخيَّاً لمدينة الشمس والبحر والرمال ، عرفها القادة والعلماء والتُّجَّار منذ آلاف السنين، إلى قلعة السلع جنوب الطفيلة، قلعة الشوبك ، قلعة الكرك، قلعة مكاور غرب مدينة مأدبا، قلعة السلط ، قلعة عجلون وقلعة الأزرق، قادرٌ على أن يكون قلعة الصمود أمام موجات الضغوطات التي تُمارَس عليه من هنا وهناك !!!.

لا نغفل أبداً أننا نعيش في كنف ملوك الهاشميين على ثرى الأردن الطهور منذ نشأة المملكة الأردنية الهاشمية وإمارتها أبَّان الثورة العربية الكبرى، وها نحن اليوم نعيش في عرين أبا الحسين ، الملك عبدالله الثاني إبن الحسين حفظه الله ورعاه.
وجلالته خير خلف لخير سلف، قادر على التَّصدِّي والدفاع عن القضية الفلسطينية ، قضية الشرق الأوسط المركزية وحماية القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية بوصاية هاشمية شرعية لن نقبل المساس بها. والشعب الأردني العظيم من خلفه مُتعاضدين بلُحْمَة وطنية مبنية على الأُخوَّة والأسرة الواحدة الكبيرة .

وهذا التلاحم من الشعب الأردني العظيم خلف قيادته الهاشمية المُظَفَّرَة والمباركة من الله عزَّ وجل، يجعل من الأردن العظيم صمَّام الأمان للشرق الأوسط، لتكون كلمة الملك القائد عبدالله الثاني إبن الحسين ، سليل الدوحة الهاشمية وعميد آل البيت الأبرار هي الأولى في الدفاع عن القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وحمايتها من القاصي والداني وتكون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية.

هذا الصمود، هو شموخ ملك ووطن، جعل من الشعب شموخاً، يُقَدِّم الفرد منه الغالي والنفيس في الذود عن حمى الوطن، لا يقبل الركوع ولا الخنوع ، هامته مرفوعة عالياً بعلو السماء ، راسخاً رسوخ الجبال على ثوابت وطنية أردنية هاشمية .
[15-04-2019 10:38 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :