جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


لماذا أزعجتهم يا وصفي حتى بعد استشهادك بنصف قرن ؟


موسى العدوان - نعم . . إن ذكْر اسم وصفي التل، يقضّ مضاجع بعض كبار المسؤولين، لأن وصفي يسكن في قلوب كل الأردنيين. فلم يكن فاسدا بل حارب الفساد والفاسدين، ولم يمد يده ليستولي على المال العام، واستشهد وهو مدين لإحدى مؤسسات الدولة. ولم يسجّل باسمه قطعا من الأراضي على شواطئ العقبة أو البحر الميت ليستثمرها لنفسه. ولم يبع مؤسسات الوطن، بل شجع المواطنين على زراعة الأرض خاصة بالقمح، وأنشأ معسكرات الحسين للشباب، وحافظ على مصالح الشعب، وفتح أبواب مكتبه للمواطنين، وحارب واستشهد من أجل تحرير فلسطين.

وبما أن ذكر اسم وصفي التل يزعج بعض من يسمون كبار المسؤولين السابقين أو الحاليين لاسيما وأن كرسيه ما زال شاغرا، فعلى المواطنين أن يرفعوا صورة وصفي الرمز في مناسباتهم الاجتماعية، لعل الله يقيض لنا ' وصفي الجديد ' في هذه الظروف العسيرة.

وبهذه المناسبة أذكّر القراء الكرام ببعض الأبيات من قصيدة الشاعر حيدر محمود وعنوانها ' ارجع ولو شوكة في الخصر توجعني ' :

قدْ عادَ من موتِهِ ' وصفي ' ليسألـَـني :
هل ما يزالُ على عـَهْدي بهِ .. وَطــَني ؟

و لمْ يَقلْ – إذ رأى دمعي يُغالبُني -
ألا ' كفى ! ' و أعيدوني إلى ' كفني '

فباطنُ الأرض ِ للأحرار ِ أكرمُ منْ
كل ِّالذي فوقَ ظهر الأرض ِ من عَفـَن ِ

ماذا أقولُ لهُ ؟ : إني تركتـُك للـ
تـُجار ِ ، في النَار ِ، ' كي يمتد َّ بي زَمـَني ' !؟

ما كـُنتُ أُوثرُ أن يمتدَ بي لأرَى
بـَحْري .. يُراودُني ..عني ، وعن ' سُـفـُـني '

لقد رأيتُ الذي حذ ّرت منه : أذىً
على أذى ً ، وأسىً كالظـل ّ يـَتـْـبعُني

عن كـُلّ ِ هَمّ ٍ أنا المسؤولُ ، أدفعُ ما
لا يستحقُ عليّ َ الدفعُ من ثمن ِ !

دفعتُ حتـّى فواتيرَ اللـّصوص ِ ، وما
أزالُ أدفعُها في السّـر ِّ ، والعـَلـَن ِ

هذا زمانُ ' نـَعَمْ ' .. في أبجديَة ِ مَنْ
لم يَبـْـقَ مـِن ْ خيْـلـِهـِم ْ فيهـِم ْ سوى 'الرّسَن ِ! '

'وصفي ' ! وأعرفُ أن ّ الرُوحَ تـَسمعُني
إرجـِعْ ..ولو شوكة ً في الخصر ِ توجعُني
أ
و زهرة ً ًمن زُهور ِ القــَفـْر يابسة ً
تحمي بقايايَ : من ضَعف ٍ، ومن ْ وَهَن ِ

إرجع كعُصفور ِ ' دُوريّ ٍ ' ،يُذكَــّرُنا
بأنَ ثمَة َ غـُصـْـنا ً ، بعدُ ، لم يـَهُن ِ

وأنَ ثمَة َ لحْـنا ً ليسَ يَسمعُهُ
الاَ الذين َ لهُم قلبان ِ في الأ ُذن ِ

هذا حِمانا ، و نحنُ العاشقونَ لهُ
وأنتَ في كـُلِ قلبٍ غير ِ مُرتهَن ِ


[15-04-2019 09:43 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :