بازار لبيع المأكولات الشعبية والمنتجات التراثية بأيادي نساء مادباشاب يتهم رجال أمن في اربد بالاعتداء عليه وضربه والأمن يوضحرجال الدين في سريلانكا يدعون النساء المسلمات لعدم ارتداء النقابتعميم برقم هاتف لاستقبال شكاوى الأردنيين على مدار الساعة تخصيص ساحات في 20 بلدية لبيع الخضار والفاكهة واللحوم بأسعار مناسبة خلال رمضان وتحت اشراف الأمنالحكومة تتوجه لتحديد سقف لسعر القطائف في رمضان فتح باب التقديم للمتقاعدين العسكريين للحصول على قروض / رابط لكافة التفاصيل والشروطولي العهد:مستوى متميز وصلت إليه القوة البحرية والزوارق الملكيةالتعليم العالي يعلن اسس قبول الطلبة في الجامعات بالتفصيلتعميم من البنك المركزي لكافة البنوك في الاردنرضوى الشربيني تثير الجدل في الأردن والأردنيون يحذرون زوجاتهم من مشاهدتهامدرسة مؤتة الأساسية الأولى تنظم يوما طبيا مجانيا تفاصيل حول سياسة قبول الطلبة بالجامعاتتصريح من الحموري حول الدينار الاردنيالهيئة العامة للرياضة تعلن استضافة المملكة لرالي داكار السعودية 2020 يناير المقبلالنسور نائباً لمدير القضاء الشرطي والربيحات رئيساً لمحكمة الشرطةالاردنية ايمان عفانة:الموت قد اقترب مني طفلة لم تكمل عامها الأول تلقى حتفها في مادبا بلا ذنب الرئيس العام في اللقاء الإعلامي: الإعلام الهادف يحرص على نشر رسالة المملكة الوسطية في خدمة الإسلام والمسلمينإصابة (12) شخصاً اثر حادث تدهور في محافظة الكرك


على الحُرُكْرُكْ


المهندس عامر عليوي- هاتفت أحد الزملاء مطمئنا عن أموره وأحواله، وداعيا إياه لاحتساء قهوة الصباح معا، فجاوبني متشائما بعبارة شاملة ومعبرة 'كله على الحُرُكْرُكْ'، وللأمانة أنني لأول مرة أسمعها ولم اعرف معناها قبل اليوم!!!!!، الامر الذي دفعني للبحث عن معناها، فتبين لي أنها تستخدم للدلالة على إدراك الأشياء في آخر فرصتها أو بالكاد يكون (كل شيء تلحيق بتلحيق). تأملت أحوالنا فوجدت بالفعل أن حياتنا كلها تقريبا على الحُرُكْرُكْ، جلست وحدي وارتشفت فنجان قهوتي بمرارها وحلوها، متأملا بمقولة نجيب محفوظ: 'الأيام تسير في دائرتها المفرغة غير عابئة بما تحمل للناس من مسرات وأهوال لا اختلاف في هذا بين يوم التطير أو يوم التفاؤل'.

الحُرُكْرُكْ: بضم الحاء والرّائين، هي كلمة مُشتقة من لفظ 'الحارك' وهو منبت أدنى العرف إلى الظهر الذي يأخذ به الفارس إذا ركب الفرس، والواقع أنه إذا ركب الفارس على آخر ظهر الدابة قيل إنه راكب على الحارك أو على الحُرُكْرُكْ، وبالتالي إذا تحرك الراكب منه إلى الأمام لم يستقم له الركوب ولم يستقم للدابة السير الصحيح....هكذا هو واقعنا اليوم، رواتبنا على الحُرُكْرُكْ، اقتصادنا متماسك على الحُرُكْرُكْ، موازنة الدولة على الحُرُكْرُكْ، احلامنا على الحُرُكْرُكْ، استعداد الطلبة للامتحانات في الجامعات والمدارس على الحُرُكْرُكْ، أخلاقنا في تعاملنا مع بعضنا البعض في كافة المواقف على الحُرُكْرُكْ، التزامنا بالمواعيد في حال عدم الوفاء بها يكون على الحُرُكْرُكْ، إنشاء الطرق والانفاق والجسور على الحُرُكْرُكْ، الإجراءات الحكومية في تنفيذ المشاريع التنموية والخدماتية على الحُرُكْرُكْ، مستوى التعليم بشقيه العام والعالي على الحُرُكْرُكْ، الاستعداد للموسم المطري على الحُرُكْرُكْ، الخدمات الصحية على الحُرُكْرُكْ، أنظر حولك ستجد أن كل شيء على الحُرُكْرُكْ.

إن إصابتنا بداء متلازمة 'الحُرُكْرُكْ' هو نتيجة سياسة الأداء الإداري المرتعش، والقرارات المتذبذبة، والتفاؤل، وسوء التقدير، وسياسة التسويف، وعدم الاستفادة من دروس الماضي، والإصرار على تكرار نفس الأخطاء في كل مرة، وكثرت التبريرات، وغياب الأولويات، فألفنا هذا المنهج وأصبح 'الحُرُكْرُكْ' هو السلوك الطبيعي في تعاملنا مع كافة الأمور والذي تعداه ليكون نهجا في إدارة الدولة الأردنية، حكومات، ومؤسسات، وجامعات، وغيرها الكثير أصبحت تعيش حالة من البطء والتباطؤ في أدائها، وتتحرك على الحُرُكْرُكْ، فما عادة العناوين الرنانة وتغيير اللافتات تبهر المواطنين، فلا ابتكار جديد في السياسة والاقتصاد والتعليم والصحة وغيرها، هي مجرد حكومات ومؤسسات وهيئات تيبست عن الاتيان بالتغيير المنشود أو احداث النهضة الشمولية المطلوبة، وعجزت عن تلبية تطلعات المجتمع الاجتماعية والخدماتية والتعليمية والصحية ومواجهة التحديات الاقتصادية، الامر الذي أدى الى نشوء وظهور حالة استثنائية يطلق عليها في علم الرياضيات مصطلح 'حافة الكيوس'Edge of Chaos، ويطلق عليها البعض اسم 'حافة الفوضى'، وتأتي هذه الحالة أيضا عند إحساس افراد المجتمع بالفرق المتزايد بين ما يتطلع اليه اغلبيتهم من رفاه وما هو متحقق فعلا على ارض الواقع، فعندما يتجاوز الفرق بين المنشود والمتحقق حد معين حينها يصعب على افراد المجتمع تحمله وعندها يبدؤون بالنقد والتذمر والتشكيك بكل شيء والخروج على القانون في تحدي واضح لمؤسسات الدولة بكافة اشكالها، وهكذا تزيد كمية الفوضى في المجتمع وتتجاوز حدودها المعتادة.
ولنتذكر أن خياراتنا تحدِّد لحظة بلحظة الحياة التي نعيشها.


المهندس عامر عليوي/جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية



[15-04-2019 09:40 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :